مذكرة تفاهم بين السلطنة وموريتانيا في مجال التوثيق التاريخي والمحفوظات وتبادل الخبرات

وقعت السلطنة والجمهورية الإسلامية الموريتانية صباح اليوم على مذكرة تفاهم في مجال التوثيق التاريخي وإدارة الوثائق والمحفوظات، وقعها من الجانب العماني سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، ومن الجانب الموريتاني سعادة الدكتور محمد المختار سيدي محمد الهادي مدير مديرية الوثائق الوطنية الموريتانية، وذلك خلال الزيارة الرسمية التي يقوم بها الوفد الموريتاني للسلطنة برئاسة سعادة الدكتور محمد إسحاق سعد سيد ألمين الأمين العام المساعد للحكومة الموريتانية والتي تستغرق عدة أيام.
تأتي هذه المذكرة انطلاقا من العلاقات المتميزة بين سلطنة عمان والجمهورية الإسلامية الموريتانية، ورغبة من البلدين في تعزيز وتطوير التعاون بينهما في مجالات الوثائق والمحفوظات وذلك على أساس مبدأ المصالح المتبادلة، إلى جانب سعي هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية إلى تحقيق منظومة متكاملة من التعاون مع المؤسسات على المستوى المحلي والدولي، وذلك للمساهمة في دعم سياستها وتحقيق رؤيتها. فقد تم توقيع مذكرة التفاهم بين هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية بالسلطنة ومديرية الوثائق الوطنية الموريتانية بالجمهورية الإسلامية الموريتانية بديوان عام الهيئة.
وقد تضمنت مذكرة التفاهم مجموعة من بنود التعاون أهمها: العمل على تشجيع التعاون في مجال نسخ الوثائق وطباعة المخطوطات والكتب وتبادلها، وحفظ وصيانة المستندات الوثائقية والتقنيات المصاحبة، إضافة إلى التعاون في مجال نشر المطبوعات الوثائقية والثقافية والأدبية والتاريخية وإقامة الأنشطة المختلفة، كما نصت مذكرة التفاهم على تشجيع المشاركة في تنظيم المؤتمرات والمعارض وورش العمل في مجال إدارة الوثائق والمحفوظات وتعزيز تبادل الخبرات وتدريب العاملين وبناء قدراتهم الذاتية، وإقامة البحوث العلمية.

وحول توقيع مذكرة التفاهم قال سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية: تأتي زيارة الوفد الموريتاني في إطار طلب الحكومة الموريتانية الاطلاع والاستفادة من التجربة العمانية في مجال التوثيق وبناء نظام إدارة الوثائق في سائر الجهات الحكومية في السلطنة، فضلاً عن ما تقوم به الهيئة من إنجاز مشروع إدارة المستندات والوثائق الإلكترونية والذي سيطبق في المرحلة الأولى في خمسة عشر جهة حكومية، ولهذه الغاية فأن السلطنة قدمت تجربتها ووفرت التدريب لعدد من الدول الصديقة والشقيقة، وأضاف سعادة الدكتور رئيس الهيئة بإن توقيع مذكرة التفاهم لهذا اليوم يندرج تحت توفير وسائل الدعم الفني وتبادل الخبرات والتحصيل المتبادل على الوثائق والمخطوطات وبناء القدرات الذاتية للعاملين من خلال رفع كفاءتهم العلمية والعملية وإلحاقهم ببرامج التدريب المتخصص وأقامت الأنشطة والبرامج المشتركة لتعريف الشعبين الشقيقين بالجوانب الحضارية والتاريخية في كلا البلدين.
وثائق عمانية في موريتانيا
من جانبه قال سعادة الدكتور محمد إسحاق سعد سيد ألمين الأمين العام المساعد للحكومة الموريتانية : الاتفاقية ستفتح آفاق واسعة للتبادل الثقافي والحضاري بين البلدين، وأضاف سعادته : ان عملية البحث والتقصي في المكتبات الأهلية الزاخرة بالوثائق في الجمهورية الإسلامية الموريتانية ممكن أن توصلنا إلى وجود وثائق عمانية في موريتانيا كما ينطبق ذلك على الوثائق الموريتانية في السلطنة، كما أكد بدوره على الدور الكبير للسلطنة والجمهورية الإسلامية الموريتانية في التاريخ التجاري وتاريخ نشر الإسلام.