أندية ظفار والنصر والاتحاد تفرض نفسها في دوري عمانتل

صلالة – عادل البراكة

فرضت أندية دوري عمانتل بمحافظة ظفار المتمثلة في أندية ظفار والنصر والاتحاد كعادتها نفسها كمنافس قوي ضمن منافسات دوري عمانتل، وذلك من خلال ما قدمته خلال الجولات العشر الماضية من عمر الدوري الذي حققت من خلاله نتائج متباينة تمكنت من احتلال مراكز متقدمه وهذا ليس بغريب على أندية محافظة ظفار التي دائما ما تكون الطرف المنافس في مختلف الاستحقاقات، بفضل الاهتمام الكبير من قبل إداراتها وتواجد مجموعة من العناصر المجيدة المحلية والمحترفة.
فريق نادي ظفار وصيف الدوري الموسم المنصرم يواصل مطاردة المتصدر السيب وتمكن من احتلال المركز الثاني بالرغم من فقدان ٦ نقاط إجباريا بقرار اتحاد الكرة بسبب عدم استيفاء الرخصة المحلية، إلا أن ظفار وكالعادة تمكن من حصد النقاط دون أي خسارة وتمكن من تحقيق ٨ انتصارات وتعادلان وسجل (١٩) هدفا أحرزها كل من عمر المالكي والغاني لاوسن بيكاي ولكل منهما( ٤) أهداف وهدفين لكل من عبدالله فواز وعلي النحار وخالد الهاجري وهدف لكل من يزيد المعشني وعدي القرا ومحمد المعشري والموريتاني ياسين الشيخ وحارب السعدي.
مجلس إدارة النادي سعت قبل انطلاقة الموسم إلى التعاقد مع جهاز فني جديد بقيادة المدرب الوطني رشيد جابر اليافعي خلفا للمدرب المصري محمد عبدالعظيم، وجددت عقود أبرز اللاعبين والتعاقد مع عدد من اللاعبين المحليين والمحترفين بهدف مواصلة حصد البطولات بعدما تمكن النادي من تحقيق بطولة الكأس الغالية المرسم الماضي، وهو في الطريق إلى تحقيق اللقب بالرغم من وجود منافس قوي متمثل في فريق نادي السيب إلا أن طموحات الكيان الظفراوي تطمح إلى تحقيق اللقب ومواصلة المنافسة على لقب الدوري.

النصر

الفريق الكروي الأول بنادي النصر قدم مستوى إيجابي خلال الجولات الماضية في الدوري وتمكن من احتلال المركز الرابع وبلا شك بأن الجميع في نادي النصر لديها الطموح إلى تحقيق مركز متقدما نظير ما يقدمه الفريق من مستوى إيجابي بالرغم من الظروف التي تحيط بالفريق من غيابات لأبرز عناصره إلا انه أبي إلا أن يكون ضمن فرق المقدمة كعادته. كما أن الفريق تنتظره مشاركة خارجية متمثله في بطولة كاس الاتحاد الآسيوي المقرر انطلاقه في شهر مايو القادم وهي محطة تتطلب الكثير من التحضيرات، خصوصا بعد الخروج من مسابقة الكأس. إدارة نادي النصر التي تم تزكيتها من قبل الجمعية العمومية للنادي لمواصلة مهامها لأربع سنوات قادمة سعت إلى تعزيز صفوف الفريق بأفضل العناصر المحلية والمحترفة والتجديد لأبرز العناصر وللجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني أكرم حبريش الذي تمكن من خلق فريق متجانس بلاعبي خبرة وشباب قدموا مستوى رائعا وبنسق تصاعدي ويأمل استمرار ذلك المستوى وإلى الأفضل والمنافسة على المراكز الأولى. فريق النصر خلال الجولات الماضية حقق ٥ انتصارات و٣ تعادلات وسجل (١١) هدفا احرزها كل من النبحيري موسى كابيرو (٤) أهداف وكل من حمد الحبسي وجاسم النوبي ( هدفين) وهدف لكل من باسم الرجيبي وعبدالله نوح ومروان طلال

الاتحاد

الفريق الكروي الأول بنادي الاتحاد الوافد الجديد إلى دوري عمانتل هذا الموسم قدم مردودا إيجابيا وتمكن من مقارعه أفضل فرق الدوري واحتلال المركز الثامن بعد العشر جولات بالرغم من حداثته إلا أن الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني أحمد بن سالم بيت سعيد تمكن من توظيف اللاعبين الموجودين خير توظيف وحقق النتائج الإيجابية التي لاشك تتمنى إدارة ومحبو النادي مواصلتها خلال المرحلة القادمة. إدارة نادي الاتحاد الشابة وبعد قرارها بعودة نشاط كرة القدم تمكن من صعود الفريق إلى دوري عمانتل الذي فدم من خلاله مستوى إيجابيا، وذلك بفضل الروح القتالية والرغبة الأكيدة من قبل جميع اللاعبين، حيث تمكنت الإدارة من تجديد عقود جميع اللاعبين المجيدين والتعاقد مع عدد من المحترفين والمحليين لتعزيز صفوف الفريق وكان لهم الحضور الإيجابي منذ انطلاقة هذا الموسم الاستثنائي. كما جددت عقود الجهاز الفني والإداري للفريق بقيادة المدرب الوطني احمد بن سالم بيت سعيد. بداية مشوار الفريق لم تكون بالجيدة عندما خسر من ظفار بنتيجة ٤/١ إلا أنه مع مرور الجولات تمكن من تحقيق انتصارين و٦ تعادلات وسجل (١٠) أهداف أحرزها كل من رشدي رجب وعبدالله زاهر ولكل منهما (٤) أهداف وهدف لكل من مؤيد عوض وعلي صلاح.