عُماني يحصل على جائزة مايكل دفيدسون من قبل جمعية جراحي القلب والصدر العريقة

تكساس / العمانية / حصل الدكتور قاسم بن صالح العبري أخصائي جراحة قلب وصدر بمستشفى جامعة السلطان قابوس على جائزة مايكل دفيدسون التي تُمنح من قبل جمعية جراحي القلب والصدر العريقة وتتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقرًّا لها.

وتهتم الجمعية بجراحات القلب والصدر والتطور العلمي وتُعدّ مرجِعًا للعمليات والنتائج على مستوى العالم.

وجاءت الجائزة لتخليد ذكرى الدكتور مايكل ديفيدسون الذي تم اغتياله في عام 2016 أثناء تأدية واجبه المهني وكان له باع طويل في هذا النوع من جراحات القلب حيث تسعى هذه الجائزة إلى دعم ومواصلة الرسالة التي بدأها الدكتور مايكل دفيدسون لدعم هذا التخصص في جراحة القلب.

وقال الدكتور قاسم العبري إن الجائزة تُمنح سنويًّا ويتم ترشيح الأطباء بعد تزكيتهم من قبل مستشفياتهم للتقدم والمنافسة لهذه الجائزة بعد التحقق من السيرة الذاتية والأداء المهني مضيفًا أنه بعد التزكية يقوم كل المرشحين بتقديم خطة وتصوّر واضحين لكيفية الاستفادة من هذه الجائزة والنتائج المرجوة من هذه الخطة ليتم بعدها عرض أفضل الخطط على لجنة متخصصة ومحكمين ارتأوا هذا العام منحها لي ولأحد المتقدمين من ولاية بوسطن الأمريكية.

وأضاف أنه سيتم تكريس هذه الجائزة وفق الخطة المعدة للبحث العلمي والابتكار الجراحي اثناء دراسته التخصص الدقيق في العامين المقبلين بجانب الممارسة العملية في المستشفى لدفع عجلة التقدم العلمي قُدمًا مؤكدًا أن هذه الجائزة ستفتح آفاق المستقبل لجراحي القلب في السلطنة وجودة تدريبهم وتعكس أهمية ومكانة الطبيب العماني أينما تواجد.

وأعرب الدكتور قاسم بن صالح العبري عن خالص شكره وتقديره إلى إدارة الجامعة وإلى رئيسها صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجنلدى آل سعيد وإلى قسم الجراحة بمستشفى الجامعة على دعمهم المتواصل والمستمر من بداية التدريب وصولا لهذه المرحلة كما تقدم بالشكر إلى سعادة الدكتور هلال السبتي على ما بذله من جهود طيلة هذه المدة وعلى ما أبداه من دعم مباشر ومؤثر كان له الأثر البالغ للوصول لهذا الإنجاز.

يُذكر أن الدكتور قاسم بن صالح العبري تخرّج عام 2011 من كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة السلطان قابوس، وهو من أوائل الخريجين على دفعته وتم اختياره للالتحاق بقسم جراحة القلب بالمستشفى الجامعة ثم ابتعاثه عام 2014 لدراسة تخصص جراحة القلب بجامعة مجيل الكندية وفي شهر يوليو 2020 الماضي أنهى الدراسة ليحصل على عضوية الكلية الكندية
للجراحين في شهر أكتوبر من العام نفسه.

وتمكن الدكتور قاسم العبري أثناء تواجده في جامعة مجيل أيضًا من إنهاء درجة الماجستير في تعليم وتدريس المهارات الجراحية لكونه مبتعثا من مؤسسة أكاديمية وليتمكن من بدء برنامج تدريبي لتدريب جراحي القلب في السلطنة.

كما حصل أثناء تواجده في كندا على عدة جوائز أهمها جائزة أفضل بحث علمي على مستوى الجامعة وأيضًا جائزة الريادة التربوية والتميز في الجراحة.