عبدالله القريني من الجيش السلطاني يتوج بالجولة الثانية لسباق اختراق الضاحية

كتب – فهد الزهيمي

توج بطل السلطنة والسباقات الجبلية عبدالله بن سالم القريني من الجيش السلطاني العماني بلقب الجولة الثانية من سباق اختراق الضاحية في المسارات الجبلية والذي أقيم بمدينة العرفان بمحافظة مسقط، والذي نظمته مؤسسة الأداء المتفوق بالتعاون مع الاتحاد العماني لألعاب القوى، وذلك بعدما حقق زمنا بلغ 52 دقيقة و 30 ثانية و14 جزءا من الثانية، بينما جاء في المركز الثاني المتسابق أحمد بن علي العامري من شرطة عمان السلطانية وذلك بعدما حقق زمنا بلغ 52 دقيقة و 51 ثانية و37 جزءا من الثانية، أما المركز الثالث فكان من نصيب البطل السابق في السباقات الجبلية المتسابق صالح بن علي السعيدي وذلك بعدما حقق زمنا بلغ 55 دقيقة و 33 ثانية 56 جزءا من الثانية. من جانب آخر ولم تحتسب نتائج فئة الشباب من الذكور وذلك بعد أن سلك المتسابقون مسارات خاطئة، إلا إن اللجنة المنظمة للسباق ارتأت تكريم المشاركين تشجيعا لهم للاستمرار في ممارسة الرياضة.
بينما في فئة الفتيات فقد توجت الإنجليزية جوانا بوتشولز بالمركز الأول وذلك بعدما حققت زمنا بلغ ساعة و16 دقيقة و 42 ثانية، بينما حلت في المركز الثاني الجنوب أفريقية ليديه جاكوب وذلك بعدما حققت زمنا بلغ ساعة و 20 دقيقة و 50 ثانية، وكان المركز الثالث من نصيب الإنجليزية جيني ستريتش وذلك بعدما حققت زمنا بلغ ساعة و 26 دقيقة و 30 ثانية، كما شاركت المتسابقة العمانية سعاد النصيب والتي حققت زمنا بلغ ساعة و 37 دقيقة وثانية واحدة.

التكريم

وبعد ختام السباق قام المهندس حمود بن سويدان الهاشمي عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني لألعاب القوى رئيس لجنة المنتخبات الوطنية بتكريم الفائزين بالمراكز الأولى في مختلف الفئات، كما قدم الاتحاد العماني لألعاب القوى الجوائز النقدية للفائزين بالمراكز الأولى في الجولتين الأولى والثانية. وقد شارك في الجولة الثانية حوالي 100 مشارك من الجنسين مثلوا 13 دولة تقدمهم عدد من نجوم المنتخبات الوطنية لألعاب القوى ومنهم عبدالله القريني من الجيش السلطاني العماني وأحمد العامري من شرطة عمان السلطانية، وأيضا مشاركة أبطال المسافات الطويلة والسباقات الجبلية ومنهم حمدان الخاطري وصيف سباق UTMB 2019 وسامي السعيدي بطل سباق همم الجبلية 2021 وسعاد النصيب بطلة سباق همم الجبلية 2021 لفئة النساء.

نجاح كبير

وبعد نهاية السباق عبر راشد الكندي المدير التنفيذي لمؤسسة الأداء المتفوق المنظم للسباق عن ارتياحه الشديد لمجريات الجولة الأولى من سباق اختراق الضاحية في المسارات الجبلية، حيث قال: التزامنا بجميع الإجراءات الاحترازية المتبعة في مثل هذه الفعاليات عملا بالبروتوكول الطبي المقر من الجهات المختصة بالسلطنة للوقاية من فيروس كورونا، وقد أقامت مؤسسة الأداء المتفوق هذا السباق تشجيعًا لممارسي هذه الرياضة، وكذلك لإظهار الجانب السياحي في محافظات السلطنة، كما أن هذه السباقات تعد فرصة حقيقية ومواتية للعدائين لاكتساب الخبرة وصقل مهاراتهم في كيفية التعامل مع هذه السباقات الخاصة بالمسارات الجبلية، وبلا شك أن سباقات اختراق الضاحية والسباقات الجبلية أصبحت من الاهتمامات ومن أولويات الرياضيين في المجتمع المحلي والدولي، حيث خصصت مؤسسة الأداء المتفوق هذا النوع من السباقات لجعله يوم تحدٍ جديد بمغامرات استثنائية ولاختبار القدرات البدنية للرياضيين قبل المشاركة في المسابقات الدولية ذات الطابع العالمي مثل سباق -يو تي ام بي عمان- كما هي فرصة رائعة لاكتشاف الأودية، والجري لأعلى النقاط في الجبال وفي الطرق الوعرة، وقد تم تصميم المسارات بين الأودية بطرق تكتيكية في سباق اختراق الضاحية وهذا سيمنح المتسابق الفرص للتعافي أثناء السباق وقبل الدخول إلى مسارات مسطحة سريعة، ولا يخفى على الجميع بأننا نقيم هذه السباقات للعمل على إيجاد جيل قادر على المشاركة في مختلف المسابقات الخارجية الإقليمية والدولية، وأقيم السباق بدون الحضور الجماهيري وذلك امتثالًا لتعليمات اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات جائحة كورونا، كما جرت تهيئة الجميع من إداريين ومنظمين وحكام قبل انطلاق الجولة الأولى.
وتابع الكندي: حقق السباق نجاحا كبيرا وقد اختتمنا الجولة الثانية وتعتبر هذه التجربة الأولى للمتسابقين للمنافسة على الجائزة المالية عن طريق المشاركة في الجولتين محاولة الحصول على المراكز الثلاثة الأولى للدخول ضمن أفضل اللاعبين، والسباق من المبادرات الرياضية لخدمة المجتمع المحلي التي تقدمها مؤسسة الأداء المتفوق أهدافها تنشيط المجتمع الرياضي بالإضافة إلى إعطاء فرصة للاعبي المنتخبات الوطنية للمسافات المتوسطة والطويلة للمشاركة والوقوف على أفضل مستوياتهم الفنية قبل الشروع في المشاركة في البطولات الرسمية والبطولات التي تنظمها الاتحاد العماني لألعاب القوى.
وختم الكندي حديثه بالقول: تقيم مؤسسة الأداء المتفوق مجموعة من السباقات خلال الربع الأول من العام الجاري، ومن بينها سباق الدواثلون والمكون من “سباق للجري ثم سباق بالدراجة الهوائية وينتهي مرة أخرى بسباق للجري”، كما تنظم المؤسسة سباق مجان للدراجات الجبلية، بحكم أن رياضة الدراجات الهوائية الجبلية أصبحت من أكثر الرياضات انتشارا في السلطنة خلال الأعوام الماضية، وستختتم مؤسسة الأداء المتفوق سباقات الربع الأول من العام الجاري بإقامة السباق الرابع وهو عبارة عن سباق للجري – التتابع 4 أشخاص لمسافة 1600 متر، حيث يتكون كل فريق من 4 لاعبين ويتسابق كل لاعب لمسافة 1600 متر على أن يقطع (4) لاعبين مسافة قدرها 6.4 كيلومتر، والفريق الذي سيقطع السباق بأسرع زمن هو الفائز، وهذا النوع من السباقات يعتمد على جميع عناصر اللياقة البدنية من السرعة والتحمل القوة ويتميز عداؤو المسافات المتوسطة والطويلة في مثل هذه السباقات، ويعتبر مرحلة من مراحل الإعداد الخاصة للمستوى العالي من اللياقة البدنية، ونقدم الشكر إلى مجلس إدارة الاتحاد العماني لألعاب القوى على الدعم اللامحدود من أجل إنجاح البطولات والمسابقات التي تنظمها المؤسسة، والشكر موصول أيضا إلى الشركاء والداعمين وهم صيدلية مسقط التي وفرت المشروب الرياضي بوكاري سويت والذي أسهم بشكل كبير في إعادة الاستشفاء السريع للرياضيين بعد بذل جهد كبير في السباق، كما أسهم المتطوعون في السباق بشكل كبير جدا وهم من عملوا خلال الفترة الماضية بتجهيز المسارات وأيضا إدارة السباق في هذا اليوم.

سباق صعب وقوي

بطل السلطنة في السباقات الجبلية العداء عبدالله بن سالم القريني والفائز بالمركز الأول في الترتيب العام، قال بعد نهاية السباق: كان سباقا صعبا على المشاركين وهو سباق مهم جدا لأنه يحتاج إلى تدريب قوي من أجل الفوز به، وبلا شك أن الفوز بمثل هذه السباقات الجبلية يزيد من خبرتي وصقل مهارتي في هذا النوع من السباقات والتي تحتاج إلى الخبرة والتركيز والصبر والقوة للفوز فيها، والفوز في هذا السباق الجبلي في بداية الموسم يمثل حافزا كبيرا في مسيرتي وأرغب في تحقيق زمن أفضل خلال المرحلة المقبلة، كما أن مسارات السباق كان فيها نوع من الصعوبة ولا بد لأي عداء أن يكون جاهزا لمثل هذه السباقات الجبلية، وأقدم الشكر لمؤسسة الأداء المتفوق على تنظيم هذا السباق الجبلي وعلى مساهمتهم الكبيرة في نشر رياضة الجري بين الأفراد والمجتمع وأشكر أيضا اللجنة المنظمة للسباق والمتطوعين.

زيادة الخبرة وصقل المهارات

العداءة الانجليزية جوانا بوتشولز والفائزة بالمركز الأول لفئة الفتيات قالت بعد نهاية السباق: تمكنت من الفوز بالمركز الأول وذلك بعد أن قدمت أداء جيدا طوال مراحل السباق وحافظت على مجهود قوي طوال السباق، كما أنني قضيت يومًا رائعًا واستمتعت حقًا برؤية العدائين العمانيين ومن الجنسيات الأخرى، وبلا شك أن التحدي كان كبيرا جدا ومن الرائع أن أرى فتيات من مختلف الجنسيات يشاركن في مثل هذه السباقات الجبلية التي تزيد من خبرة وتصقل مهارات العداء، وهذا السباق اشتمل على العديد من التلال والتضاريس وقد أسهم في صعوبة السباق، كما أن المنظمين والمتطوعين كانوا رائعين جدا وأحببت الطريقة التي يقومون فيها بتوزيع الماء ومشروب بوكاري سويت على المشاركين وكانوا بالفعل على قدر كبير من الاحترافية في التنظيم، وأقدم الشكر للجنة المنظمة لهذا السباق.

الجولة الأولى

وكانت الجولة الأولى من السباق قد انتهت توج العداء عبدالله بن سالم القريني من الجيش السلطاني العماني بلقب الجولة الأولى من سباق اختراق الضاحية في المسارات الجبلية وذلك في فئة العموم لمسافة 14.6 كيلومتر، وذلك في السباق الذي أقيم بمدينة العرفان بمحافظة مسقط، والذي نظمته مؤسسة الأداء المتفوق بالتعاون مع الاتحاد العماني لألعاب القوى، حيث شارك في السباق حوالي 124 مشاركا من مختلف شرائح فئات المجتمع، بينما أحرزت الإنجليزية جوانا لقب فئة الفتيات لمسافة 14.6 كيلومتر. ففي فئة العموم أحرز عبدالله القريني لقب الفئة بعد تنافس كبير بين باقي المتنافسين من مختلف الجهات العسكرية والمدنية التي شاركت في هذه الفئة، وذلك بعدما قطع المسابقة في 53 دقيقة و17 ثانية، بينما حل في المركز الثاني العداء أحمد بن علي العامري من شرطة عمان السلطانية وذلك بعدما قطع المسافة في 53 دقيقة و 41 ثانية، أما المركز الثالث فكان من نصيب العداء محمود بن مصبح القريني من الجيش السلطاني العماني وذلك بعدما قطع المسافة في 55 دقيقة و 21 ثانية.
وفي فئة الفتيات لمسافة 14.6 كيلومتر توجت الانجليزية جوانا بلقب هذه الفئة وذلك بعدما قطعت المسافة في ساعة و 16 دقيقة و 48 ثانية، بينما جاءت ليديا جاكوب من جنوب أفريقيا في المركز الثاني وذلك بعدما قطعت المسافة في ساعة و 22 دقيقة و 49 ثانية، أما المركز الثالث فكان من نصيب الهندية روقالي لامبرا وذلك بعدما قطعت المسافة في ساعة و 21 دقيقة و 41 ثانية. وقد شاركت في هذه الفئة مجموعة من الفتيات العمانيات وهذه بادرة جيدة، حيث جاءت هاجر الرزيقية في المركز السادس وذلك بعدما قطعت المسافة في ساعة و 38 دقيقة و 22 ثانية، وكذلك شاركت ريم الحارثية في هذه الفئة بغية التعرف على نوعية السباقات الجبلية.
بينما في فئة تحت 20 سنة لمسافة 7.3 كيلومتر، حل في المركز الأول العداء قصي بن علي المعمري وذلك بعدما قطع المسافة في 33 دقيقة و 56 ثانية، بينما جاء ثانيا العداء عفان بن محفوظ الذيابي وذلك بعدما قطع المسافة في 35 دقيقة و 17 ثانية، أما المركز الثالث فكان من نصيب العداء معاذ بن محمود الجلنداني وذلك بعدما قطع المسافة في 35 دقيقة و 23 ثانية.