الثروة الزراعية تنفّذ مشروع الحقول الأنموذجية لأشجار النخيل والمانجو والليمون

زراعة 7300 فسلة من النخيل النسيجية و4326 من شتلات الليمون –

العمانية: تقوم وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بالتعاون مع المزارعين بتنفيذ مشروع إنشاء حقول أنموذجية لأشجار النخيل والمانجو والليمون بمحافظات السلطنة ذات جدوى اقتصادية لتعزيز الأمن الغذائي وتحقيق نسبة من الاكتفاء الذاتي بالسلطنة ورفد السوق بكميات ذات جودة ونوعية من التمور إضافة إلى توفير مصدر دخل جيد لأصحاب المزارع والعاملين معهم والوصول إلى حقول ذات إنتاجية وجودة عاليتين.
والمشروع عبارة عن برنامج إنشاء (مزارع) منظمة بمساحات اقتصادية (لا تقل عن 5 أفدنة) بهدف تنمية النخيل وحاصلات فاكهة المانجو والليمون، بدعم من الوزارة بحيث يتم توزيعها وفق شروط وضوابط معينة كتمهيد الأرض الزراعية قبل الزراعة من خلال تهيئة الحفر المناسبة والزراعة على مسافات مثالية بين الشتلة والأخرى وتركيب نظام ري حديث للأشجار مما يسهم في الحفاظ على مصدر الماء وديمومة المشروع.
وتقوم الوزارة بدعم المزارعين من خلال توزيع فسائل النخيل النسيجية وشتلات فاكهة المانجو والليمون المحسنة عليهم بالتنسيق مع المحافظات، علما بأن مصدر إنتاج فسائل النخيل النسيجية مركز بحوث الزراعة النسيجية بجماح، بينما مصدر إنتاج شتلات الفاكهة المحسنة (المانجو والليمون) هو محطات البحوث الزراعية التابعة للمديرية العامة للبحوث الزراعية والحيوانية.
وقد بلغ العدد الإجمالي لفسائل النخيل النسيجية التي تمت زراعتها بالحقول خلال عام (2020 / 2021) ما يقارب (7300) فسيلة نخيل تمر نسيجية زرعت على مساحة (120) فدانا وبلغ عدد المستفيدين من المشروع (26) مزارعا وتم زراعة عدد من الأصناف الاقتصادية المرغوبة وهي الفرض (%61) والخلاص (16%) والمجهول (18%) وكذلك الفحول بنسبة (5%) والتي تلبي احتياجات المشروع من حبوب اللقاح المطلوبة لعمليات التنبيت خلال مراحل الإنتاج. ومن المتوقع أن يصل إنتاج تلك الحقول خلال المراحل المتقدمة من إنتاج التمور إلى ما يقارب من (730) طنّا من التمور، تقدر قيمتها بأكثر من (365) ألف ريال عماني.
أما بالنسبة لحقول الليمون والمانجو؛ فقد بلغ عدد شتلات الليمون التي تم زراعتها (4326) شتلة بمساحة (50) فدانا وعدد شتلات المانجو التي تم زراعتها (3182) شتلة بمساحة (37) فدانا وبلغ عدد المستفيدين (10) مزارعين لليمون و(8) مزارعين للمانجو.
تجدر الإشارة إلى أن نجاح زراعة عدد من نخيل التمور ومحاصيل الفاكهة على أرض السلطنة يأتي من خلال اهتمام وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بإنتاج وإكثار نخيل التمور وشتلات الفاكهة في مراكزها البحثية وإدخال أصناف جديدة وتحسين العمليات الزراعية وإجراء عدد من الدراسات البحثية خلال السنوات الماضية لتحسين الحزم الزراعية لهذه المحاصيل.