عائشة الخضر تصدر ديوانها (تمائم لفائف البردي) مترجماً للاسبانية

صدر للشاعرة عائشة الخضر ابنة محافظة الرقة ديوانها الشعري الثالث بعنوان “تمائم لفائف البردي” باللغتين العربية والاسبانية. وضم الديوان 60 قصيدة متنوعة تناولت موضوعات إنسانية ووطنية تميزت بالصور الشعرية الجديدة والأسلوب الرشيق المعبر والمباشر مستخدمة رموزا وظفتها في الإطار الدلالي لمعاني قصائدها التي عالجت موضوعات قضايا وطنية وقومية ووجدانية وغزلية عكست مشاعرها وتجاربها ومعاناة المرأة خلال السنوات الأخيرة نتيجة الحرب على سورية.
وحملت القصائد العديد من العناوين منها “انتظار ووصية ورقصة وعود ثقاب وحب وحرب وعيناك وتخاريف من زمن الحرب وتساؤل وحب وعشق وعتم”.
وفي تصريح لـ سانا بينت الخضر أن الغاية من ترجمة شعرها إلى لغات أجنبية نقل الثقافة وعادات المجتمع السوري وتقاليده وإحساسه الوطني والمجتمعي وانطباعاته عن القضايا التي تلامسه إلى شعوب العالم، موضحة أن معظم قصائدها ترجمت لنحو 9 لغات أجنبية وأن ديوانها تمائم لفائف البردي ترجمته إلى الاسبانية المترجمة المغربية فتيحة بجاج السباعي وأن لديها ديواناً جديداً سيتم ترجمته إلى الفرنسية.
وأوضحت الخضر أن الطابع العام لقصائدها متنوع ومشبع بالهاجس الوطني سواء من ناحية الانتماء للوطن أو العلاقة مع الآخر كما حملت هم المرأة السورية ولا سيما ابنة الرقة. وصدر للشاعرة عائشة الخضر ديوانان شعريان حمل الأول عنوان “تانغو” والثاني “وللعشق موال أزرق”.