منتخب الكرة الشاطئية يعود للمشاركة في بطولة الخليج يونيو المقبل

يترقب آلية اختيار الآسيوي لمونديال روسيا –

كتب – ياسر المنا –

يعتزم الجهاز الفني للمنتخب الوطني للكرة الشاطئية إقامة معسكر داخلي في شهر مارس المقبل وسيقوم برفع برنامجه لاتحاد الكرة العماني بغية منحه الموافقة على تنفيذ برنامج يمتد ما بين أسبوع إلى عشرة أيام.
واجه منتخب الكرة الشاطئية تعقيدات وصعوبات في الفترة الماضية فرضت عليه إلغاء معسكر داخلي في شهر يناير الماضي، وثان كان يفترض أن يقام في شهر فبراير واستمر مسلسل الإلغاء ليشمل رحلة طهران التي كانت مبرمجة في مارس المقبل بدعوة من اتحاد الكرة الإيراني وأداء ثلاث تجارب ودية دولية، بحسب ما ذكر نبيل بن مال الله البلوشي مدير المنتخب الوطني للكرة الشاطئية أن الإلغاء تم نتيجة استمرار تفشي فيروس كورونا ووجود مخاطر ماثلة في حال السفر، وسيتم البحث عن إقامة تجارب دولية في مسقط في حال توفرت ظروف أفضل في المستقبل القريب.
وأحدثت الظروف الراهنة المعروفة خللا كبيرا في برنامج أحمر الشاطئية وأدت أيضا إلى تأجيل دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية السادسة التي كانت مقررة في مدينة سانيا بمقاطعة هاينان الصينية خلال الفترة من 2 إلى 10 أبريل 2021، بعد أن كانت مقررة خلال الفترة من 28 نوفمبر إلى 6 ديسمبر 2020.
وكان المجلس الأولمبي الآسيوي قد أعلن أخيرا أن دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية السادسة التي ستقام في مدينة سانيا بمقاطعة هاينان الصينية تم تأجيلها لأجل غير مسمى وأنه تم اتخاذ القرار بالتعاون مع اللجنة الأولمبية الصينية واللجنة المنظمة للألعاب الآسيوية الشاطئية لضمان سلامة الرياضيين في هذه الأوقات غير المسبوقة بسبب جائحة كورونا.
وتعد أقرب مشاركة متوقعة لأحمر الشاطئية في شهر يونيو المقبل في حال أقيمت البطولة الخليجية في موعدها حسب الاتصال الشفهي الذي تلقته إدارة المنتخب عن تنظيم البطولة بدبي ويعد تنظيم البطولة تعويض لمنتخبات المنطقة للعودة للتنافس بعد إلغاء دورة الألعاب الخليجية التي كان من المفترض أن تقام في الكويت من ٧ إلى ١٧ مارس المقبل.
وفيما يتعلق بإعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم لتنظيم مونديال الشاطئية في ظل إلغاء الاتحاد الآسيوي لتصفيات قارته يترقب الجهاز الفني والإداري لأحمر الشاطئية النظام الذي سيتعمده الاتحاد الآسيوي لاختيار ممثليه في مونديال روسيا والذي حسب المؤشرات لن يخرج من التصنيف القاري والدولي لمنتخبات الكرة الشاطئية في آسيا أو اعتماد المنتخبات التي شاركت في آخر مونديال أقيم في الباراجوي ويفتح هذا الخيار الباب أمام المنتخب الوطني للكرة الشاطئية للتواجد في مونديال روسيا.
وفي حال تم تطبيق معيار التصنيف الدولي فإن الفرصة ستكون صعبة وذلك لأن تصنيف المنتخب الوطني حاليا رابعا في القارة الآسيوية.