السلطنة تتقدم في مؤشرات قطاعات الاتصالات وتقنية المعلومات 2020

  • حازت على المركز الـ 16 للجاهزية في الأمن السيبراني من إجمالي 175 دولة

  • الخامس عربيا في مؤشر الاقتصاد الرقمي العربي 
  • 2763 خدمة إلكترونية حكومية مقدمة بنهاية عام 2019 
  • أكثر من 417 ألف هجمة تعامل معها الفضاء السيبراني العماني في 2020 
  • “جوجل” في مقدمة البرامج الأكثر زيارة لمستخدمي الإنترنت في السلطنة 
  • “الواتس أب” الأعلى استخداما من قبل الأفراد لوسائل التواصل الاجتماعي بنسبة 92% 
  • 97.3% التغطية السكانية لشبكات الهاتف المتنقل 4G 


    كتب ـ ماجد الهطالي

    تقدمت السلطنة في عدة مراكز بمؤشرات قطاعات الاتصالات وتقنية المعلومات بالنهاية 2020، وذلك وفق لتقرير وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات حول مؤشرات رقمية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات الصادر أمس .
    ووفق التقرير جاءت السلطنة في المركز الخامس عربيا في مؤشر الإقتصاد الرقمي العربي من إجمالي 22 دولة، والترتيب 16 من إجمالي 175 دولة في تقرير المؤشر الدولي للجاهزية في الأمن السيبراني، والترتيب 11 في تقرير جرد البيانات المفتوحة من إجمالي 187 دولة، كما حازت السلطنة على المركز 48 من أصل 172 دولة في تقرير مؤشر جاهزية الحكومة للذكاء الاصطناعي
    وتقدمت السلطنة 10 مراكز في ترتيبها بمؤشر الجاهزية الشبكية في عامين بتقرير الجاهزية الشبكية وجاءت في الترتيب 44 من إجمالي 134 دولة في عام 2020، فيما كانت في الترتيب 55 في عام 2018، وجاءت السلطنة في المركز 50 في المؤشر العام لتقرير الأمم المتحدة للحكومات الإلكترونية ،وحصلت على المركز 24 في مؤشر الخدمات الإلكترونية، والمركز 38 في مؤشر المشاركة الإلكترونية، وفي مؤشر البنية الأساسية للاتصالات حازت على المركز 63، وذلك من إجمالي 193 دولة.
    وبلغ عدد محاولات الهجمات السيبرانية التي استهدفت الفضاء السيبراني العماني التي تم اكتشافها والتعامل معها 417 ألفًا و 21 هجمة في عام 2020م، وبلغ عدد حوادث الأمن السيبراني الفعلية التي جرى التبليغ عنها من المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الحيوي والأفراد التي تم التعامل معها بنجاح 1461 حادثًا أمنيًا، وبلغ عدد الإخطارات والتنبيهات الخاصة بالتهديدات الأمنية في مجال الأمن السيبراني التي جرى إعدادها وإرسالها للفئات المستهدفة 107 تنبيهات، و128 عدد قضايا الأدلة الرقمية التي جرى التعامل معها في مختبر الأدلة الرقمية، و671 عدد الأجهزة التي تم إجراء التحليل الرقمي لها .

    الاقتصاد الرقمي

    وقالت الوزارة في تقريرها الذي يشمل على مؤشرات الخدمات الإلكترونية الحكومية، ومؤشرات الأمن السيبراني ، والمؤشرات الاقتصادية والاجتماعية بالإضافة إلى مؤشرات السلطنة في التقارير الدولية،: إن الاقتصاد الرقمي أصبح من الدعائم الرئيسية للاقتصاد العالمي حيث يمثل ما نسبته 4.5% إلى14.5% من إجمالي الناتج المحلي العالمي وفقا لتقرير الاقتصاد الرقمي 2019م الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية.
    وبلغ عدد المؤسسات الحكومية التي بها نضج الخدمات الإلكترونية 74 مؤسسة، حيث قدمت 2763 خدمة بنهاية عام 2019م، منها 89 خدمة معلوماتية شكلت نسبة 3% من إجمالي الخدمات، و 361 خدمة تفاعلية التي تتم بإتاحة نموذج إلكتروني عن طريق القنوات الإلكترونية، ثم يتم إرساله بشكل إلكتروني مع إتاحة خاصية الاستعلام ومتابعة الطلب، ويتطلب مراجعة المستفيد للجهة لإتمام الخدمة، وشكلت الخدمات التفاعلية ما نسبته 13% من إجمالي الخدمات الإلكترونية الحكومية المقدمة، وشكلت الخدمات الإجرائية ما نسبته 84% من إجمالي الخدمات المقدمة، بعدد 2313 خدمة إجرائية. وعن التوزيع النسبي للخدمات الإجرائية أوضح التقرير أن 20% منها خدمة يدوية، و45% خدمات شبة إلكترونية، و35% خدمة إلكترونية متكاملة.
    وعن التصنيف العام لتطور المؤسسات الحكومية بحسب مستويات القياس في تقرير الإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية لعام 2019م، كشف التقرير أن الجاهزية المؤسسية للتحول الرقمي بلغت نسبة 55%، وأن نضج الخدمات الإلكترونية وهو قياس لمستوى التطور والأتمتة في إجراءات وعمليات الخدمات الحكومية بهدف رفع مستوى الجودة والشفافية وزيادة الكفاءة والإنتاجية وتحسين رضا المستفيدين بلغ نسبة 60%.

    استخدام تقنيات المعلومات والاتصالات

    وكشف التقرير أن 94% من الأسر في السلطنة لديها إنترنت، و95% منهم يملكون هواتف ذكية، و96% من الأسر لديهم حاسب آلي، كما أن 18% من الأسر التي لديها ساعات ذكية، و14% من الأسر لديها طابعات ذكية، و14 من الأسر لديها كاميرات ذكية. وكشف مؤشر قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات الصادر من الوزارة عن ارتفاع نسبة امتلاك واستخدام الأفراد لتقنيات المعلومات والاتصالات في عام 2020م مقارنة بالعام السابق، وبلغ إجمالي الأفراد في المرحلة العمرية 18 سنة فأكثر الذين يمتلكون هاتفًا نقالًا 97%، و94% من الأفراد يمتلكون هاتفًا نقالًا ذكيًا، و95% من الأفراد يستخدمون حاسبًا آليًا، و95% منهم يستخدمون الإنترنت.
    وأوضح التقرير أن 92% من الأفراد يستخدمون تقنيات المعلومات والاتصالات لإرسال الرسائل النصية والبريد الإلكتروني، و84% من الأفراد يقومون باستخدام أدوات النسخ واللصق، و67% من الأفراد يقومون بالبحث عن تطبيقات أو برمجيات أو تنزيلها أو تثبيتها أو ضبط الإعدادات، و57% منهم يقومون بإجراء الحماية الأمنية، و52% منهم يقومون بتغيير إعدادات الخصوصية على جهازك أو حساباتك في التطبيقات المختلفة، و49% من الأفراد يقومون بنقل الملفات والبرامج بين حاسوب وأجهزة أخرى، و 24% من الأفراد يقومون بإنشاء عروض تقديمية إلكترونية.
    وكشف المؤشر عن أن “واتس أب” الأعلى استخداما من قبل الأفراد لوسائل التواصل الإجتماعي بنسبة 92% في عام 2020م، يليه برنامج يوتيوت بنسبة 81%، والفيسبوك بنسبة 56%، والايمو بنسبة 47%، والانستجرام وتويتر وسناب شات، بنسبة 44% و 25% و 24% على التوالي.

    استخدام الإنترنت

    وتصدر نشاط الوصول إلى المعلومات وبحث وتحميل الصور والأفلام والموسيقى وتنزيل الألعاب الإلكترونية قائمة أنشطة استخدام الإنترنت لدى الأفرد العام الماضي بنسبة 77%، ثم نشاط إرسال أو استقبال رسائل البريد الإلكتروني بنسبة 58%، و38% من مستخدمي الانترنت يقومون بالخدمات البنكية عبر الانترنت، و34% منهم يتفاعلون مع الخدمات الحكومية الإلكترونية واستخدام مساحات التخزين عبر الانترنت. و 31% من الأفراد مستخدمي الانترنت يشترون أو يبيعون عن طريق المواقع الإلكترونية، و28% يستخدمون الإنترنت لأغراض تعليمية، و28% من مستخدمي الانترنت يبحثون عن فرص وظيفية أو إرسال طلبات الوظائف، و25% منهم يقومون باستخدام الخدمات الإلكترونية المتعلقة بالسفر وخدمات حجز الفنادق.
    وعن معوقات استخدام الانترنت لعام 2020م، أوضح التقرير أن 38% من إجمالي الأفراد الذين لا يستخدمون الإنترنت لا يجيدون القراءة والكتابة، و31% منهم ليس لديهم الحاجة لاستخدام الانترنت، و 23% من إجمالي الأفرد الذين لا يستخدمون الانترنت بسبب ارتفاع تكلفة خدمة الانترنت، و6% من إجمالي الأفرد الذين لا يستخدمون الانترنت لا توجد معهم تغطية لشبكة الانترنت.
    وجاء موقع جوجل في مقدمة البرامج الأكثر زيارة لمستخدمي الإنترنت في السلطنة، ثم اليوتيوب، وجاءت البوابة التعليمية في الترتيب الرابع ، وفي مؤشرات قطاع الاتصالات، بلغت نسبة التغطية السكانية لشبكات الهاتف المنتقل ” 3G” 99.3%، و 97.3% التغطية السكانية لشبكات الهاتف المتنقل “4G”.