إطلالة على أداء سهم بنك نزوى

محمد بن أحمد الشيزاوي
shfafiah@yahoo.com

شهدنا خلال الأسبوع الماضي اهتماما واضحا من المستثمرين بسوق مسقط للأوراق المالية بسهم بنك نزوى، وانعكس هذا الاهتمام على حجم التداول على السهم الذي بلغ حوالي 18.3 مليون سهم بقيمة 1.8 مليون ريال عماني، كما انعكس على سعر السهم الذي وصل خلال التداولات إلى 100 بيسة وهو أعلى سعر للسهم منذ سنوات، وأصبح بهذا منافسًا لسهم بنك ظفار الذي أغلق بنهاية تداولات الأسبوع الماضي على 103 بيسات وسهم البنك الأهلي الذي أغلق على 101 بيسة، ومتفوقًا على سهمي بنك صحار الدولي وبنك اتش اس بي سي عمان.

هناك العديد من المؤشرات التي تجعلنا نرى أن هذا الاهتمام من قبل المستثمرين له ما يبرره، فقد أعلن البنك الأسبوع الماضي أنه يعتزم توزيع أرباح نقدية على المساهمين وهذا يحدث لأول مرة منذ تأسيس البنك، وعلى الرغم من أن نسبة التوزيعات متحفظة عند 2.5% أي بيستين ونصف البيسة إلا أن هذا الإعلان يعني أن البنك انتقل إلى مرحلة تتيح له توزيع أرباح على المساهمين، وفي الوقت نفسه أعلن البنك عزمه على رفع رأسماله عن طريق إصدار أسهم حق أفضلية للمساهمين بقيمة 75 مليون ريال عماني، وبهذا سوف يرفع البنك رأسماله من 150 مليون ريال عماني إلى 225 مليون ريال عماني.

ويبدو أن بنك نزوى شهد في عام 2020 تحقيق العديد من المؤشرات الإيجابية، فقد ارتفعت أصول البنك بنهاية العام إلى 1.2 مليار ريال عماني مقابل مليار و34 مليون ريال عماني في نهاية عام 2019، وارتفعت حقوق المساهمين من 148 مليون ريال عماني إلى 159.5 مليون ريال عماني، وارتفعت الودائع من 797.1 مليون ريال عماني إلى 924.2 مليون ريال عماني، وزادت الأرباح الصافية من 10.1 مليون ريال عماني إلى أكثر من 11 مليون ريال عماني مسجلة زيادة بنسبة 9%، كما استطاع البنك خلال العام الماضي محو جميع خسائره المتراكمة ليحقق بنهاية سبتمبر 2020 (بحسب النتائج المالية غير المدققة للربع الثالث من العام الماضي) أرباحًا مجمعة تبلغ حوالي 2.8 مليون ريال عماني مقابل خسائر متراكمة عند 5.7 مليون ريال عماني في نهاية عام 2019، كل هذه المؤشرات الإيجابية تجعل المستثمرين متفائلين بقدرة البنك على تحسين نتائجه المالية بشكل متواصل خلال السنوات المقبلة.

وعندما ننظر إلى القيمة السوقية للبنك نجد أنها تبلغ حوالي 148.5 مليون ريال عماني (حسب إغلاق السهم في 22 فبراير) في حين أن حقوق المساهمين في البنك تزيد على 159.5 مليون ريال عماني وهو ما يرشح السهم للمحافظة على مستويات تتجاوز القيمة الاسمية للسهم البالغة 100 بيسة.

ويكتسب السهم أهميته أيضًا من كون بنك نزوى هو البنك الإسلامي الوحيد المدرج في سوق مسقط للأوراق المالية كشركة مساهمة عامة بعد اندماج بنك العز العام الماضي مع بنك عمان العربي وأصبح شركة تابعة له، وهو ما يعني أن بنك نزوى إذا استمر في تحقيق نتائج إيجابية سوف يصبح خيارًا جيدًا للمستثمرين الذين يبحثون عن الاستثمار في البنوك الإسلامية.
كما أن الأداء الجيد للبنك من جهة واهتمام المستثمرين بشراء السهم من جهة أخرى يجعله مرشحًا للانتقال من السوق الموازية إلى السوق النظامية وهو أمر آخر سوف يسلّط الضوء بشكل أكبر على أهمية السهم ويدعم التوقعات الإيجابية بشأن نمو البنك وزيادة تأثيره الإيجابي في مشهد القطاع المصرفي العماني.