السيب على رادار الجهاز الفني للمنتخب الاولمبي !

كتب – ياسر المنا

وضع الجهاز الفني والإداري للمنتخب الأولمبي نادي السيب متصدر دوري عمانتل وظفار الوصيف وبعض الأندية التي تقدم مستويات فنية طيبة في المسابقة المحلية ضمن خياراتها لخوض تجارب ودية في المعسكر الداخلي الذي تحدد له في العاصمة مسقط خلال الفترة من 10 وحتى 25 مارس المقبل.
ويأتي المعسكر الداخلي في أعقاب الإعلان عن إلغاء المعسكر الخارجي الذي كان من المقرر أن يقام في مملكة البحرين الشقيقة استعدادا للمشاركة في التصفيات الآسيوية خلال شهر أكتوبر المقبل ودورة ألعاب التضامن الاسلامي في تركيا خلال شهر سبتمبر المقبل.
ويسعى مدرب المنتخب الأولمبي الكرواتي داريو باسيتش لتعويض معسكر البحرين ببرنامج داخلي قوي خلال فترة الاسبوعين وخوض ثلاث تجارب على الأقل مع أندية المقدمة في دوري عمانتل والتفكير في أداء تجارب مع منتخبات أولمبية آسيوية أو عربية في المستقبل القريب متى ما سمحت الظروف.
وقال مدير المنتخب الاولمبي صلاح ثويني: كان متوقعا أن نصل لقرار إلغاء معسكر البحرين وذلك لأن الأوضاع الصحية لا تزال تثير القلق لاستمرار انتشار فيروس كورونا ولذلك خيارنا هو التجمع الداخلي والعمل على الاستفادة منه بالصورة المطلوبة.
وكشف عن أنهم تواصلوا مع إدارة منتخب البحرين الأولمبي واتفقوا على تأجيل الزيارة إلى وقت لاحق وخوض تجربتين سواء في مسقط أو البحرين.
وتم إلغاء معسكر البحرين والبدء في ترتيب التجمع الداخلي في اجتماع للجهاز الفني والإداري للمنتخب الوطني الأولمبي وتم فيه أيضا بحث مستقبل الفريق بعد تأجيل أقرب مشاركة كانت مقررة في دورة الألعاب الخليجية وكانت ستستضيفها دولة الكويت خلال شهر مارس المقبل.
ويسعى مدرب الأولمبي الكرواتي داريو باتستش للاستفادة من التجمع المقبل وشرع في وضع البرامج والخطط لتأهيل وإعداد اللاعبين حتى يكونوا جاهزين للمشاركة في الاستحقاقات المقبلة والدفاع عن كل الفرص المتاحة لتحقيق الطموحات المنشودة.
ومن المقرر أن تشهد القائمة عناصر جديدة اضافة للأسماء التي سبق أن شاركت في التجمع السابق والأول تحت قيادة المدرب داريو باتستش وخاض خلاله تجارب مع أندية محلية.
وضمت القائمة الماضية 26 لاعبًا هم : محمد سعيد السيم وعوض محمد الشحري وليم منير إسكندر وإبراهيم يوسف الراجحي وعمر ناصر السلطي وثامر سالم الزعابي ومحم إبراهيم العلوي وباسم سالم الجابري ويوسف علي الشيادي وسلطان سعيد بشير وأنور مجدي شعبان وفهد عادل عيد ونجيب محفوظ الشجيبي ووسيم عبدالمنان فتح ومحمد موسى الهنائي والأزهر حمزة البلوشي وإسلام سالم الهنائي واحمد جميل العريمي ويونس ربيع السنيدي وخميس حارب السعدي ومعاذ يحيى الجهضمي والنورس غريب الفارسي والمنتصر طالب الزدجالي ومحمد عبيد القايدي ويحيى حمود الهديفي، بالإضافة إلى محمد سعيد البريكي.
وذكر مدير المنتخب صلاح ثويني بأن السياسة العامة بالقائمة هو أن تكون واسعة وتضم جميع اللاعبين الذين يمكنهم المشاركة في المنتخب الأولمبي مع إضافة بعد اللاعبين من الأعمار الأقل وذلك من أجل المحافظة على قاعدة طيبة في المستقبل القريب.