توازن في المجموعتين وطموحات كبيرة لجميع الفرق بين العودة وتحقيق الإنجاز

قراءة في قرعة المرحلة النهائية للدرجة الأولى

أوائل المراكز يصعدون مباشرة لدوري عمانتل والثواني في مباراة فاصلة للبطاقة الثالثة

كتب – حمد الريامي

شهدت قرعة المرحلة النهائية لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم والتي أجرتها لجنة المسابقات بالاتحاد العماني لكرة القدم عن التوازن في المجموعتين من خلال ضم أندية العروبة وعبري ومجيس ومصيرة في المجموعة الأولى وفي المجموعة الثانية أندية أهلي سداب وبوشر وصور وسمائل والمضيبي وهذا ما يؤكد أن الطموحات ستكون كبيرة بين أماني عودة الفرق التي سبق وأن هبطت إلى الدرجة الأولى وخاصة العروبة ومجيس من المجموعة الأولى وأهلي سداب وبوشر وصور وسمائل والمضيبي، وتبقى الأحلام تراود عبري ومعه مصيرة لتحقيق الإنجاز لأول مرة في تاريخ الناديين ولكن ستبقى العقبات كبيرة والطريق شاقًا وطويلًا من خلال مشوار يمتد لـ3 أشهر تقريبا من المنافسات.

فرق مرشحة للصعود

من خلال الأداء الذي قدمته بعض الفرق في المرحلة الأولى للدوري فتبدو أن هناك مجموعة من الفرق مرشحة للصعود وبشكل قوي ويتقدمها العروبة الهابط الموسم الماضي للدرجة الأولى ولعل النتائج الكبيرة التي حققها في المجموعة الثانية هي مؤشر قوي في العودة السريعة إلى مكانته الطبيعية بعدما حقق 8 انتصارات من 10 مباريات وتعادل مرتين ولم يتلق أي خسارة وهو الفريق الوحيد الذي جمع 26 نقطة وأحرز 11 هدفًا ولم تتلق شباكه سوى هدف واحد.
ويأتي أهلي سداب في المجموعة الأولى الذي جمع 18 نقطة من خلال 5 انتصارات و3 تعادلات حيث أحرز 16 هدفًا وتلقت شباكه 5 أهداف وفي المجموعة الثالثة عبري ومعه مجيس 18 نقطة وهذا التنافس الثنائي في المجموعة الثالثة كان قويا حتى الجولة الأخيرة عندما تمكن عبري من الفوز على البشائر 1/صفر ومجيس على الشباب 3/صفر بالإضافة إلى أن المعدل التهديفي متقارب حيث أحرز عبري 10 أهداف وتلقت شباكه 6 أهداف بينما أحرز مجيس 11 هدفًا لكن شباكه تلقت 9 أهداف.
وتبرز أندية بوشر وسمائل في المجموعة الأول وصور في المجموعة الثانية والمضيبي في المجموعة الثالثة أيضًا لها حظوظ كبيرة إذا عرفت كيفية تجهيز نفسها بشكل جيد في هذه المرحلة التي تعتبر الأهم وخاصة أن مباريات الإياب تحتاج فيها الفرق إلى تجميع أكبر عدد من النقاط لأنه في حالة التعثر يمكن أن يتم تعويضها في الإياب وتبقى الأبواب مفتوحة لجميع الفرق والطريق سالكة لمن يقدم الأداء الأفضل للوصول لدوري عمانتل للموسم القادم.

نظام الذهاب والإياب

الفرق المتأهلة ستلعب بنظام الدور الأول نفسه وبنظام الدوري من دورين «ذهابا وإيابا» في المجموعتين ومع نهاية مباريات هذه المرحلة وتحديد المراكز حسب النقاط التي حصدها كل فريق سيصعد الفريقان الحاصلان على المركز الأول في المجموعتين بشكل مباشر إلى دوري عمانتل للموسم المقبل 2021/ 2022، على أن تقام بينهما مباراة فاصلة لتحديد البطل والوصيف، بينما الفريقان الحاصلان على المركز الثاني في المجموعتين سيلتقيان معًا لتحديد المركزين الثالث والرابع والفائز سيصعد مباشرة إلى دوري عمانتل مع البطل والوصيف.

فض الاشتباك

بنهاية مباريات المسابقة يتم ترتيب المراكز على حسب عدد النقاط الحاصل عليها النادي، وفي حالة وجود تعادل في النقاط يتم العمل بما ورد في المادة (74) أدناه، وهي إذا تساوی ناديان أو أكثر (الأندية المعنية) على أحد المراكز في عدد النقاط بنهاية المسابقة يتم ترتيب الأندية حسب التسلسل التالي: النادي الحاصل على أكثر عدد من النقاط في المباريات التي لعبت بين الأندية المعنية، وفارق الأهداف (ما له ناقصا ما عليه من المباريات التي لعبت بين الأندية المعنية)، والنادي الحاصل على مجموع أهداف أكثر في المباريات التي لعبت بين الأندية المعنية، وفارق الأهداف (ما له ناقصا ما عليه الناتج من جميع المباريات المسابقة) والنادي المسجل لمجموع (أهداف أكثر في جميع مبارياته بالمسابقة) تطبق قاعدة اللعب النظيف باحتساب عدد البطاقات الملونة (الحمراء والصفراء)، حيث تحتسب البطاقة الصفراء بنقطة واحدة والبطاقة الحمراء المباشرة أو غير المباشرة بثلاث نقاط والبطاقة الحمراء المباشرة بعد البطاقة الصفراء يحتسب الاثنان بأربع نقاط ويعتبر الفريق الحاصل على أقل نقاط هو الفائز وإذا استمر التعادل بين ناديين فقط في جميع ما ذكر أعلاه من المادة (74)، وجمعت بينهما مباراة في الأسبوع الأخير من المسابقة ولا يزال التعادل قائما بينهما حتى نهاية المباراة فإنه يتم حسم التعادل عن طريق الركلات الترجيحية بعد نهاية الوقت الأصلي للمباراة مباشرة وإذا استمر التعادل في جميع ما ذكر أعلاه، تجرى قرعة لتحديد المراكز في الموعد الذي تحدده رابطة الدوري.

4 أندية آخر المتأهلين

وكانت مباريات المرحلة الأولى من الدوري قد انتهت يوم السبت الماضي حيث أكملت أندية «مصيرة 14 نقطة من المجموعة الثانية وعبري ومجيس 18 نقطة والمضيبي 14 نقطة من المجموعة الثالثة» عقد الفرق المتأهلة إلى المرحلة النهائية لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، والتي رافقت أندية «أهلي سداب 18 نقطة وبوشر 14 نقطة وسمائل 13 نقطة من المجموعة الأولى والعروبة 26 نقطة وصور 16 نقطة من المجموعة الثانية» التي تأهلت قبل جولتين ليكون عدد الفرق المتأهلة من المجموعات الثلاث 9 فرق وهي الثلاثة الأوائل من كل مجموعة التي تم توزيعها إلى مجموعتين حسب القرعة.

الحظ العنيد

يبدو أن الحظ عاند الطليعة في المجموعة الثانية الذي تساوى مع مصيرة في عدد النقاط وهي 14 نقطة إلا أن فارق الأهداف ابتسم لمصيرة حسب نظام لائحة المسابقة الذي حدد المادة احتساب المواجهات بين الفرق المتساوية حيث تمكن مصيرة في مباراة الذهاب من الفوز على الطليعة في أرض الخاسر 3/ 2 وفي الإياب خسر مصيرة في ملعبه صفر/1 بعدما تأهل العروبة 26 نقطة وصور 16 نقطة وفي المجموعة الثالثة التي اشتد فيها الصراع حتى آخر جولة في الدوري حيث تأهلت أندية عبري ومجيس 18 نقطة والمضيبي 14 نقطة بعدما تساوى المضيبي مع الخابورة في عدد النقاط إلا أن الحظ وقف مع المضيبي الذي حقق الفوز في أرضه 3/صفر في مباراة الذهاب وفي الإياب خسر من الخابورة صفر/2 بملعب الفائز وكذلك البشائر الذي جمع 13 نقطة سقط في الاختبار الأخير بالخسارة من عبري 1/صفر.

فرق ودعت

لم تتمكن أندية «صلالة في المجموعة الأولى برصيد 11 نقطة ومرباط الذي خرج بلا نقاط من الدوري حيث لم يتذوق طعم الفوز ولا حتى التعادل وتلقى 8 خسائر في المرحلة الأولى من تحقيق الطموحات التي كانت تسعى إليها ومعهما من المجموعة الثانية الطليعة 14 نقطة وجعلان 8 نقاط والاتفاق 6 نقاط ومن المجموعة الثالثة الشباب 6 نقاط والبشائر 13 نقطة والخابورة 14 نقطة»، وهذا بالتأكيد سيضع هذه الفرق جميعها تحت إعادة الحسابات في الموسم المقبل والتي تأمل أنها استفادت من دروس هذا الموسم بكل ما فيه من أخطاء إدارية وفنية على أمل أن يتم تصحيحها بشكل أفضل. وسيحصل الفائز بلقب الدوري على درع البطولة و13500 ريال عماني و40 ميدالية ذهبية والحاصل على المركز الثاني على 9000 ريال عماني و40 ميدالية فضية والثالث على 6300 ريال عماني و40 ميدالية برونزية.