الحارثي رابعا في ختام بطولة لومان الآسيوية بأبوظبي

بفارق لا يتعدى ثلاث ثوان عن أصحاب المراكز الثلاثة الأولى، أنهى فريق عمان لسباقات السيارات بقيادة المتسابق أحمد الحارثي مشوار مشاركته في بطولة لومان الآسيوية للسيارات محققاً المركز الرابع في ترتيب الفرق المشاركة ضمن سيارات جي تي في السباق الرابع والأخير للبطولة والتي استضافتها حلبة مرسى ياس بالعاصمة الإماراتية أبوظبي ليحصل الفريق على الترتيب الثامن بعد ختام البطولة والتي تألفت من 4 سباقات في دبي وأبوظبي.
وبعد نهاية السباق الثالث والذي كان فيه الفريق قريباً من الظفر بالمركز الأول لولا تعرض سيارة الفريق إلى حادث قبل نهاية السباق بخمسين دقيقة، عاد الجميع في فريق عمان لسباقات السيارات بمعنويات جديدة وعالية، حيث أعاد الفريق الفني تي اف صيانة السيارة وتم تجهيزها كي تكون قادرة على المنافسة على المراكز الأولى من جديد في السباق الرابع، حيث انطلق الفريق عند نقطة البداية من المركز الثامن مع جلوس البريطاني توم كاننج خلف مقود سيارة استون مارتن فانتناج جي تي 3 ، وخلال محاولاته المبكرة تمكن من الصعود بسلم الترتيب مركزين في فترة وجيزة واصلا إلى المركز السادس، واستغل رفع الشارة الصفراء ودخول الفرق لمركز الصيانة إلى تبوّء مركز آخر ثم وصل إلى ثلاثي الصفوة قبل أن يصل للمركز الثاني، بعدها قام بتسليم السيارة بعد حوالي 80 دقيقة من القيادة للمتسابق أحمد الحارثي.
ومع دخوله أرضية الحلبة من المركز الخامس، فقد ركز المتسابق أحمد الحارثي متسابق فريق عمان لسباقات السيارات والمدعوم من وزارة الثقافة والرياضة والشباب والبنك الوطني العماني وعمانتل وبر الجصة على العودة إلى مصاف فرق المقدمة دون الدخول في التحامات مباشرة مع بعض السائقين وخاصة وإنه وقعت هناك حوادث بين بعض السيارات قبل دخوله السباق.
وحول ذلك قال الحارثي: حاولنا منذ البداية أن نقدم سباقاً خالياً من الحوادث لقد تأثرنا بالفعل بنتيجة يوم الأمس وكل أهدافنا في السباق هو الوصول إلى منصة التتويج وعملنا على ذلك. الحارثي بدأ سلسلة التجاوزات من المركز الخامس إلى الرابع ومن ثم الدخول ضمن الثلاثة الأوائل، حاول وبعد مرور 25 دقيقة من القيادة وصل للمركز الثاني ثم تصدر الفئة بعد دخول سيارة المكلارين إلى مرآب الصيانة، وقبل نهاية السباق ب 90 دقيقة توجه الحارثي والذي قاد السيارة لحوالي الساعة دون أخطاء إلى مركز الصيانة لتسليم السيارة للمتسابق الأخير بالفريق الإسكتلندي جوني ادم ليكمل السباق في الزمن المتبقي.
سائق فريق المصنع استون مارتن جوني ادم دخل الحلبة وهو في المركز السابع ، وكعادته يجبر السائقين من أمامه على فتح المجال له للتجاوز، وليتنقل بين المراكز من السابع للسادس تبعه بالمركز الخامس وفي منتصف وقته المتبقي للقيادة وصل للمركز الثالث ثم الثاني بعد خروج سيارتين للصيانة والعودة السريعة للسباق، وكان على جوني ادم التوجه لمركز الصيانة مرة أخرى قبل ختام السباق وليعود من جديد في المركز الخامس، وقبل الختام تمكن من وضع القدم في المركز الرابع مواصلا ضغطه نحو المركز الثالث ، لكن الوقت لم يسعفه وبفارق لا يتجاوز 3 ثوان حصل على المركز الرابع في السباق الختامي.
الحارثي وعقب نهاية البطولة عبر السباق الرابع في أبوظبي أكد على أن التجربة الأولى في هذه البطولة كانت ناجحة للفريق وما تحقق في أبوظبي وعلى حلبة مرسى ياس كان هو الرتم والأداء الحقيقي للفريق، ونحن سعداء ببداية الموسم وسوف نعمل على المشاركة في بطولات أخرى إن أمكن ذلك في ظل غلق معظم المجالات الجوية وبعض البلدان على مستوى العالم.