توزيع 200 مليون جرعة من لقاح كورونا حول العالم

روسيا ستنتج 88 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا في النصف الأول من العام الجاري –

عواصم – وكالات: تلّقى سكان 107 دول ومناطق في العالم على الأقل أكثر من 200 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، بحسب حصيلة أعّدتها فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية أمس السبت.
وعند الساعة العاشرة صباحا بتوقيت جرينتش أمس، كان قد تم إعطاء 201 مليون و42 ألفا و149 جرعة من اللقاحات في جميع أنحاء العالم، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية. لكن هذا العدد أقل من الواقع لأن دولتين كبيرتين هما الصين وروسيا لم ترسلا بيانات جديدة منذ نحو 10أيام.
وأعطيت 45% من هذه اللقاحات في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى مع أنها لا تضم أكثر من عشرة بالمائة من سكان العالم.
وتعهدت الدول السبع (الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان) الجمعة بتوزيع أفضل للجرعات مع الدول الفقيرة.
وأعلنت مضاعفة دعمها الجماعي للتطعيم ضد كوفيد-19 ليبلغ 7.5 مليار دولار لا سيما عبر آلية الأمم المتحدة «كوفاكس» بإدارة منظمة الصحة العالمية.حتى الآن، تم إعطاء أكثر من تسع جرعات من أصل عشرة (92%) في البلدان ذات الدخل «المرتفع» أو «المتوسط الأعلى» (كما حددها البنك الدولي وتضم أكثر من نصف سكان العالم – 53 %). وبين الدول الـ 29 ذات الدخل «المنخفض» بدأت غينيا ورواندا فقط التطعيم.
واسرائيل هي الدولة الأكثر تقدما في هذا المجال بفارق كبير إذ تلقى حوالى نصف سكانها (49 % جرعة أولى على الأقل. وحصل واحد من كل ثلاثة إسرائيليين (33 %) على الجرعة الثانية لاستكمال التلقيح.والبلدان الأخرى التي تمكنت من تطعيم أكثر من عشرة بالمائة من السكان بجرعة واحدة على الأقل بريطانيا (25 %) والبحرين (16 %) والولايات المتحدة (13 %) وتشيلي (12%) وسيشيل (43%) وجزر المالديف (12 %).
وبالنظر إلى عدد الجرعات التي تم إعطاؤها في الإمارات العربية المتحدة، تلقى ما بين 25 % و 50% من السكان جرعة واحدة على الأقل، لكن هذه الدولة لا تقدم رقما أكثر دقة حول عدد الأشخاص المعنيين.
في القيمة المطلقة تأتي الولايات المتحدة في الطليعة إذ استخدمت 59.6 مليون جرعة متقدمة على الصين (40.5 مليون حتى التاسع من فبراير) وبريطانيا (17.5 مليون) والهند (10.7 مليون) وإسرائيل (7.1 مليون).
من جهتها، دعت منظمة التجارة العالمية بريطانيا إلى التبكير بتسليم لقاحات كورونا للدول الفقيرة.
وفي تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، وقالت نجوزى اوكونجو ايويالا، الرئيسة الجديدة للمنظمة السبت:«لا اعتقد أن علينا الانتظار اللقاحات الفائضة حتى يتم تطعيم أناس آخرين، واعتقد أن التبرع يجب أن يتم الآن والسبب بسيط وهو أنه من مصلحة الدول الغنية بالضبط كما هو من مصلحة الدول الفقيرة أن تتساوى في الوصول إلى اللقاح».
وكانت قمة دول السبع الصناعية الكبرى اتفقت الجمعة على زيادة الاستثمارات في آلية «كوفاكس» المعنية بتحقيق وصول أكثر عدلا للدول الفقير إلى لقاحات كورونا. كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بذل مساعي من أجل أن تقدم الدول الغنية من 4 إلى 5% من جرعاتها للدول الفقيرة بأسرع ما يمكن، واقترح في أعقاب القمة أن يقوم الأوروبيون والأمريكيون بتوريد 13 مليون جرعة لقاح للأطقم الطبية الافريقية بأسرع ما يمكن.
وأعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل استعدادها المبدئي لتقديم جزء من حصة بلادها في اللقاحات.
وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أعلن أمس الأول الجمعة، أن المملكة المتحدة سوف تتبرع بفائض اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد19-) إلى الدول النامية، والانضمام إلى التزام مماثل من جانب ماكرون لتعزيز جهود المعركة العالمية ضد جائحة الفيروس الفتاك، حسبما أفادت وكالة بلومبرج للأنباء.
غير أن جونسون قال إنه لن يقدم هذه اللقاحات قبل أن يتم تطعيم البريطانيين.
وكان عدد الذين تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا في بريطانيا قارب 17 مليون شخص.

بايدن يطمئن الأمريكيين

استغل الرئيس الأمريكي جو بايدن زيارته الجمعة إلى مصنع لقاحات مضادة لكوفيد-19 تابع لشركة فايزر من أجل تمرير رسالة يطمئن فيها الشعب الأمريكي بأن اللقاحات آمنة وهي مفتاح التغلب على الجائحة.
وبايدن الذي تعهد خلال توليه منصبه قبل شهر بجعل مكافحة كوفيد-19 مهمته الأساسية، توجه في خطابه بشكل خاص إلى الأمريكيين المشككين باللقاح الذي تم تطويره بسرعة قياسية.
وقال الرئيس الأمريكي وهو يقف أمام معدات التصنيع في مركز إنتاج في ميشيجان إن «اللقاحات آمنة. أرجوكم، من أجل أنفسكم وعائلاتكم ومجتمعكم وهذا البلد، خذوا اللقاح عندما يحين دوركم ويكون متاحا. بهذه الطريقة نتغلب على الجائحة».
وأضاف أن الشركات التي تصنع اللقاحات «كثيرة التدقيق»، وأنها «تستغرق وقتا للقيام بإجراءات السلامة أكثر مما تفعل لصنع اللقاح. انهم دقيقون إلى هذه الدرجة».
وقال «إذا كان هناك من رسالة يجب إيصالها إلى الجميع فهي التالية: اللقاحات آمنة».
فيما لا تزال حالات دخول المستشفيات لتلقي العلاج من فيروس كورونا (كوفيد19-) في الولايات المتحدة آخذة في الانخفاض، لكن الأعداد اليومية لحالات الإصابات والوفيات الجديدة لا تزال أعلى بكثير مما كانت عليه في أول ذروتين للوباء في ربيع وصيف 2020.

روسيا: سننتج 88 مليون جرعة من لقاح

قالت نائبة رئيس الوزراء الروسي تاتيانا جوليكوفا عبر التلفزيون الرسمي السبت إن روسيا ستنتج 88 مليون جرعة لقاح مضاد لكوفيد-19 في النصف الأول من هذا العام، منها 83 مليون جرعة من لقاح (سبوتنيك في).
وأضافت أنه سيتم تخصيص 59 مليونا من هذه الجرعات لبرنامج التطعيم الوطني. وقالت إن روسيا أنتجت 11.1 مليون جرعة من لقاحات كورونا حتى الآن منها 7.9 مليون للبرنامج.
وتابعت قائلة إن البلاد ستنتج 30.5 مليون جرعة بنهاية الربع الأول من العام.
من جانب آخر، أعلن وزير الصحة الروسي، ميخائيل موراشكو، السبت، تسجيل ثالث لقاح روسي مضاد لفيروس كورونا تحت اسم «كوفيفاك».
وأكد موراشكو في تصريح أن التجارب السريرية على لقاح «كوفيفاك» أثبتت فعاليته وسلامة استخدامه ضد فيروس كورونا، بحسب ما أوردته قناة «آر تي العربية»الإخبارية الروسية.
وقال مركز «تشوماكوف» العلمي الروسي لتطوير العقاقير المناعية الحيوية، إنه من المقرر أن تنطلق تجارب «كوفيفاك» على الأطفال وكبار السن في أبريل المقبل.
ولقاح «كوفيفاك» الثالث من نوعه الذي أنتجته مراكز روسية.
وسجلت روسيا أول لقاح في العالم ضد فيروس كورونا يوم 11 أغسطس العام الماضي، تحت اسم «سبوتنيك في».
وفي أكتوبر الماضي تم تسجيل اللقاح الثاني تحت اسم «ايبفاكورونا».