«الدفاع المدني» يناشد كافة المؤسسات أخذ كافة احتياطات الأمن والسلامة لتفادي نشوب الحرائق

3 حرائق تسجلها العاصمة مسقط

الملازم علي الفارسي:
– عدم التقيد باشتراطات السلامة والتخزين الخاطئ للمواد وراء نشوب عدد من الحرائق
– تماس كهربائي أدى إلى احتراق اللوحات الإعلانية الكهربائية المعلقة بجسر الخوير

كتب- خليفة بن علي الرواحي

سجلت العاصمة مسقط نشوب ثلاث حرائق متتالية فبعد حريق صناعية الوادي الكبير الهائل الذي حدث مساء الخميس الماضي، حدث مساء الجمعة حريقا في جسر المشاة بشارع السلطان قابوس بالخوير، تلاه في اليوم نفسه حريق بسيط في أحد المطاعم
في الخوض بولاية السيب، في حوادث منفصلة تدق ناقوس الخطر وتؤكد أهمية الالتزام بإجراءات الأمن والسلامة في مختلف الأماكن تفاديا لحدوث الحرائق مستقبلا.

ولمعرفة أسباب حريقي جسر المشاة بالخوير وحقيقة حريق أحد المطاعم بالخوض بولاية السيب قال الملازم علي بن سعيد الفارسي ضابط بقسم العلاقات بالهيئة العامة للدفاع المدني في حديث لجريدة «عمان»: بالنسبة لحريق جسر المشاة بالخوير
بدأ من خلال احتراق اللوحات الإعلانية الكهربائية المعلقة بالجسر ونتيجة وجود الكهرباء والإضاءة حدث تماس كهربائي مما تسبب في احتراق لوحة الإعلانات وتضرر الجسر.
موضحا أن الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف فور تلقيها البلاغ تمت الاستجابة الفورية من قبل مركز الدفاع المدني والإسعاف بولاية بوشر، التي تعاملت بسرعة مع الحريق من خلال إبعاد السيارات القريبة من مكان وجود الحريق
وإيقاف الحركة المرورية في الاتجاهين حتى الانتهاء من عمليات إخماد الحريق التي تمت- ولله الحمد- بصورة سريعة ولا توجد أي أضرار بشرية أو مادية كبيرة عدا تأثر أجزاء بسيطة من الجسر، موضحا أن الحريق كان بسيطا، ولكن وجوده في شارع السلطان قابوس الذي تتقاطر فيه السيارات بشكل مستمر كان ملفتا للجميع وانتشر خبره بسرعة كبيرة رغم أنه حريق بسيط.

وحول أسباب حريق جسر الخوير قال: كما ذكرت سابقا نتوقع أن يكون تماسا كهربائيا وهناك فريق من الجهات المختصة بشرطة عمان السلطانية ستحدد الأسباب ومصدر الحريق.

وحول أسباب الحرائق المتزايدة في محافظة مسقط وبعض المحافظات قال: الحرائق بطبيعة الحال مستمرة لكن ولله الحمد يتم التعامل معها بشكل جيد والدفاع المدني والإسعاف يستجيب لجميع الحالات بصورة سريعة فور تلقيه للبلاغات والفرق في كامل
الجاهزية للتعامل مع مختلف الحوادث والحرائق، لكن ما نتمناه هو ضرورة التقيد بإجزاءات السلامة والأمن.

وأضاف من أهم الأسباب المؤدية للحرائق تتمثل في عدم التقيد باشتراطات السلامة والأمن التي وضعتها الإدارة العامة للحماية المدنية بالهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف، لذلك تحدث مثل هذه الحرائق، وبالرجوع إلى أسباب حريقي مسقط: الأول الذي حدث بصناعية الوادي الكبير وجسر المشاة بالخوير نجد أن عدم التقيد بإجراءات السلامة هي من العوامل الرئيسية للحرائق، ومن بين الأسباب الحقيقية في اندلاع الحرائق عشوائية تخزين المواد والزيوت السريعة الاشتعال، وكذلك عدم التوصيل الجيد للأسلاك الكهربائية كما حدث في جسر المشاة بالخوير، لذلك فإن الالتزام بالإجراءات وأخذ احتياطات السلامة والأمن مهم جدا لتجنب هكذا حرائق.

وأوضح أن الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف توجه النداء لكافة الجهات المختصة والمؤسسات إلى ضرورة التقيد باشتراطات السلامة المحددة من الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف وعلى الجهات الحكومية المسؤولة متابعة الشركات
المنفذة للإعلانات للتأكد من سلامة التوصيلات الكهربائية وذلك للوقاية من حدوث الحرائق.

وحول الحريق الذي نشب في أحد المطاعم بالخوض في ولاية السيب قال: الحريق كان بسيطا جدا وتعامل أفراد المطعم مع الحريق بشكل جيد واستطاعوا السيطرة على الحريق وإخماده، فلله الحمد والمنة.