الاحتلال يمنع فلسطينيي الضفة من الصلاة بـ”الأقصى”

تواصل الاعتقالات وحملة المداهمات –
​​القدس – وكالات: منعت الشرطة الإسرائيلية، عشرات الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية، من أداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى. وشاهد مراسل وكالة الأناضول العشرات من أفراد الشرطة الإسرائيلية، وهم ينتشرون على بوابات البلدة القديمة بالقدس الشرقية. وأوقف عناصر الشرطة المصلين، أثناء دخولهم من بوابات البلدة القديمة بالقدس باتجاه المسجد، وتم الطلب منهم إبراز بطاقاتهم الشخصية، للتأكد أنهم ليسوا من سكان الضفة الغربية. واحتجز عناصر الشرطة هويات الفلسطينيين من سكان الضفة، قبل أن يتم إعادتهم لمناطقهم، في حافلات خاصة. وتمنع إسرائيل الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة، من الدخول إلى مدينة القدس الشرقية، إلا بعد الحصول على تصاريح خاصة من الجيش الإسرائيلي، لا تصدر إلا لحالات خاصة أو لغرض العمل في إسرائيل. ولم يصدر تعقيب من الشرطة الإسرائيلية، ولكنها أشارت في الأسابيع الماضية إلى أنها منعت الفلسطينيين من سكان الضفة من الوصول إلى المسجد الأقصى، بسبب عدم حصولهم على تصاريح دخول. وتقتصر الصلاة بالمسجد الأقصى، منذ سنوات، على سكان القدس الشرقية المحتلة، والمدن والبلدات العربية في إسرائيل. وكان الآلاف من الفلسطينيين من سكان القدس والمدن والبلدات العربية في إسرائيل، قد توافدوا إلى المسجد الأقصى منذ ساعات فجر اليوم، رغم الأمطار الغزيرة، لأداء صلاة الجمعة. ولاحظ مراسل الأناضول أن المصلين التزموا بارتداء الكمامات، وجلبوا معهم سجادات خاصة للصلاة، التزاما بتوجيهات دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، لمنع انتشار فيروس كورونا. من جهة ثانية، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس فلسطينيَين من مدينة جنين شمال الضفة الغربية. وأفاد نادي الأسير الفلسطيني أنَّ قوات الاحتلال اعتقلت إسماعيل عبد الباقي (31 عامًا) وعبد الله فهمي شعبان (30 عامًا)، بعد أنْ داهمت منزليهما وقامت بتفتيشهما.