هل يصلح «جمال بخش» ما أفسده الدهر في نادي مسقط؟

الوهيبي: اعتذار الطوقي كان مفاجئا .. واختيار البديل بعد تمحيص وتدقيق!
وضع اعتذار المدرب الوطني سلطان الطوقي إدارة نادي مسقط لبدء رحلة البحث من جديد عن قيادة فنية لفريقها بعد إعفاء مدربه السابق إبراهيم صومار الذي حقق قدرا طيبا من الاستقرار في الفترة الماضية ليأتي رحيله مفاجئا رغم البدايات غير الطيبة للفريق في دوري عمانتل. وبعد رحيل صومار وضعت إدارة النادي برئاسة نصر الوهيبي ثقتها في الطوقي إلا أنه وبصور مفاجئة أعلن اعتذاره لأسباب خاصة ويعتقد البعض بأن وضعية الفريق المتأخر في الترتيب والذي يعاني من عدم اكتمال صفوفه ربما يكون ليس ببعيد عن مسببات الاعتذار. وتعاقدت إدارة نادي مسقط مع جمال بخش برغبة أن ينجح في تعديل وضعية الفريق ويحقق النقلة الفنية التي تصحح المسار في الدوري. ويعتبر جمال بخش ثالث مدرب يتولى تدريب مسقط هذا الموسم، بعد إبراهيم صومار وسلطان الطوقي، خلال 9 جولات فقط من الدوري العماني. ولم يفز مسقط بأي مباراة في الدوري حتى الآن، ويحتل المركز قبل الأخير برصيد 3 نقاط من 3 تعادلات. وذكر إبراهيم سيف الوهيبي نائب رئيس مجلس إدارة نادي مسقط والمشرف على فريق كرة القدم أن اعتذار الطوقي فعلًا كان مفاجئًا لهم ولذلك تم اختيار بخش بعد تمحيص وتدقيق في عدد من الخيارات التي كانت مطروحة في طاولة مجلس الإدارة مشيرًا إلى أن الإدارة تدرك وضعية فريقها الصعبة وحاجته للعمل والدعم رغم الظروف التي يعشها النادي حاليًا ولكن الجهود متواصلة وننتظر فتح باب قيد وتسجيل اللاعبين في مارس المقبل للتعاقد مع لاعبين أجانب يقدمون الإضافة الفنية المرجوة. وأشار المشرف على الكرة في نادي مسقط إلى أن النادي خسر جهود بعض نجومه السابقين في مقدمتهم المهاجم لاوسن والذي انتهت فترة إعارته من نادي ظفار وكان لا بد أن يعود لناديه. وقال في ختام حديثه: الإدارة تجتهد وتعمل أكثر مما تستطيع له سبيلا حتى تتحسن أوضاع الفريق الأول ويكون قادرا على تحقيق الطموحات المرجوة متمنيًا التوفيق للمدرب جمال بخش والذي سبق له أن عمل مديرًا لفريق نادي مسقط ويملك خبرة كبيرة عن أحوال الفريق وكذلك ظروف منافسات دوري عمانتل.