وفاة المذيع الشهير راش ليمبو

واشنطن، (أ ف ب) : غيّب الموت مقدم البرامج الإذاعي الأمريكي الشهير راش ليمبو الذي مثّل على مدى أكثر من أربعة عقود على الأثير شخصية رمزية بالنسبة إلى اليمين المحافظ، وكان داعمًا قويًا للرئيس السابق دونالد ترامب. وتوفي عن عمر يناهز 70 عامًا، على ما أعلنت عائلته على صفحته عبر “فيسبوك”. وعلّق ترامب على وفاة ليمبو في تصريح هاتفي لمحطة “فوكس نيوز” قائلًا: “لقد دعمني منذ البداية. كان رجلًا نبيلًا”. ووصف الرئيس السابق المذيع الراحل بأنه “كان رجلًا فريدًا من نوعه. كانت لديه رؤية غير عادية”، مضيفاً “كان راش واثقًا من أننا فزنا (في الانتخابات الرئاسية لعام 2020)، وأنا أيضًا متأكد من ذلك. أعتقد أننا فزنا بشكل كبير”. وأشاد الرئيس الجمهوري السابق لاحقًا في بيان بـ”شرفه وشجاعته وقوته وولائه”. واعتبر أن”راش كان وطنيًا ومدافعًا عن الحرية وشخصًا يؤمن بعظمة” الولايات المتحدة. وكشف راش ليمبو في فبراير الفائت عن إصابته بسرطان الرئة وأن مرضه في مرحلة متقدمة، خلال برنامجه الإذاعي الذي يوصف غالبًا بأنه البرنامج الحواري ذو النسبة الأكبر من المستمعين في الولايات المتحدة. أما الرئيس الجمهوري السابق جورج دبليو بوش فأشار إلى أن ليمبو كان “صديقًا” له طوال ولايته الرئاسية. وأضاف الرئيس الأمريكي الثالث والأربعون: “على الرغم من أنه كان متهورًا، وفي بعض الأحيان مثيرًا للجدل، وتمسك دائمًا بأفكاره، فقد كان يعبر عن آرائه باسم ملايين الأمريكيين”. وأعربت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي في مؤتمر صحفي عن “تعازي (الرئيس جو بايدن) إلى عائلة راش ليمبو وأصدقائه”. ووصل تأثير المذيع الراحل إلى حدّ وصف الديموقراطيين إياه بسخرية بأنه “زعيم الحزب الجمهوري”. وكان ليمبو شخصية مثيرة للجدل، اتُهم بانتظام بالترويج لمعلومات كاذبة ولنظريات المؤامرة.