«بلدية مسقط» تدعو محلات الحلاقة بالالتزام بالاشتراطات الصحية لمزاولة النشاط وتعقيم الأجهزة المستخدمة

يسمح للزبون إحضار أداوته الخاصة –
«عمان»: حددت بلدية مسقط مجموعة من الاشتراطات الإدارية لمزاولة نشاط الحلاقة للرجال، بحيث يلزم لمزاولة وفتح نشاط الحلاقة للرجال أن يكون المحل الذي سيقام به النشاط مستوفيًا لعدد من الاشتراطات التي حددتها لائحة الأنشطة ذات العلاقة بالصحة العامة، والتي بمقتضاها يتم منح الترخيص البلدي لإقامة النشاط، إذ يجب أن يكون المحل الذي سيقدم خدمة الحلاقة الرجالية مجهزًا بما يلي: أن يكون المحل مجهزًا بكراسي حلاقة وطاولات ومرايا مناسبة، وبمغسلة للأيدي متصلة بمصدر للمياه الساخنة، والمنظفات والمطهرات اللازمة لتنظيف وتطهير عدة الحلاقة بعد كل استخدام، وكذلك أن يكون المحل مجهزًا بعدد كافٍ من أدوات الحلاقة، وأجهزة لتعقيم أدوات الحلاقة، وبعدد كافٍ من مراييل وفوط ومناشف الحلاقة من القماش غير القابل للامتصاص، وبمقاعد كافية لانتظار الزبائن مقابل كل كرسي حلاقة. كما على المحل أن يوفر مفارش ورقية (رول) لكل كرسي حلاقة، وتستخدم لمرة واحدة، وأن يكون مجهزًا بعدد كافٍ من المعاطف البيضاء النظيفة لاستخدام العاملين لها في أثناء العمل، وأن يوفر صندوق إسعافات أولية مجهزًا بكافة الأدوات والمستلزمات الطبية اللازمة، وفي حالة قيام المحل بتقديم خدمة صبغ الشعر أو تنظيف الوجه يلزم توفير مساحة إضافية منفصلة لا تقل عن (4 م2) أربعة أمتار مربعة لكل منها بالمحل، إلى جانب توفير سلة لجمع المستعمل من الفوط والمناشف حتى يعاد غسلها، ويمنع استعمالها لأكثر من مرة دون غسلها، وحفظها داخل أكياس بلاستيكية بعد غسلها لحين استخدامها، ولا يسمح بغسلها في الأماكن غير الصحية، أو تجفيفها في الخارج، أو استخدامها لزبون آخر بعد إعادة تجفيفها دون غسلها. ويجب الالتزام باستخدام الأدوات ذات الاستعمال الواحد ككمامة، ومشط، ومسحة طبية، وواقي الكرسي، وقفازات، وحامل الشفرة، والمريلة البلاستيك التي يجب أن تكون من مواد صديقة للبيئة وقابلة للتحلل، وتوفير حاويات ذات غطاء محكم مخصصة لجمع المراييل المستخدمة. اشتراطات صحية وبالحديث عن الضوابط والإجراءات الوقائية الخاصة بأنشطة محلات الحلاقة الرجالية والتي حُددت من قبل اللجنة العليا المكلفة بمتابعة مستجدات انتشار «كوفيد-19»، فقد وضعت عدة اشتراطات، سمح بمقتضاها إعادة فتح هذه الأنشطة، ومن بينها المباعدة بين الكراسي بمسافة مترين، وتنظيف وتعقيم كراسي الحلاقة بالمعقمات التي تحتوي على نسبة نسبة 70% كحول قبل التعامل مع أي زبون، أو استخدام غطاء بلاستيكي (للاستخدام مرة واحدة)، والالتزام بغسل الأيدي وتعقيمها قبل التعامل مع أي زبون. كذلك الالتزام بتوفير أدوات الحلاقة ذات الاستخدام الواحد (أمواس الحلاقة، فرشاة الوجه والشعر، أغطية واقية للزبون، أغطية واقية للكراسي)، وبوضع جميع الأدوات البلاستيكية بداخل صندوق حراري أو جهاز UVL مع باقي الأدوات المعدنية، وبتعقيم ماكينة الحلاقة قبل مباشرة العمل مع الزبون باستخدام المسحات المعقمة، وتنظيف وتعقيم مقابض الأبواب وطاولات الخدمة وجهاز التحكم بالتلفزيون بالمعقمات التي تحتوي على نسبة 70% كحول، وكذلك ارتداء غطاء الوجه (shield Face) عند تقديم الخدمة، وفي حالة تقليم الأظافر وتنظيف القدمين يلزم تعقيم الأدوات المستخدمة قبل وبعد تقديم الخدمة وتغيير المياه المستخدمة لكل زبون. وتؤكد بلدية مسقط على الجميع التعاون التام من أجل الحفاظ على الصحة العامة، كما دعت إلى التواصل مع مركز اتصالات مسقط (1111) لإبداء أي ملاحظات تشير إلى مخالفة هذه الاشتراطات الصحية سواءً عند بدء النشاط، أو في مراحل تقديم الخدمات، مؤكدة على ضرورة التقيّد بالضوابط، والأخذ بالإجراءات الوقائية، والحرص على الالتزام بالاشتراطات الصحية، الأمر الذي سيضمن استمرارية تلك الأنشطة في تقديم خدماتها، وفق بيئة صحية آمنة للعاملين بها، والمتعاملين معها من أفراد المجتمع. يذكر أن أنشطة الحلاقة والعناية الرجالية من الأنشطة المتعلقة بالصحة العامة، والتي حُـــددت لها مجموعة من الاشتراطات الصحية قبيل مزاولتها، سواءً من حيث تجهيز المبنى ومحل إقامة النشاط، وملحقاته، وكذلك بالنسبة لاشتراطات العاملين في هذه الأنشطة، وقد جاءت هذه الاشتراطات ضمن القرار الذي أصدرته بلدية مسقط والقاضي باعتماد اللائحة الصحية المتعلقة بالأنشطة ذات العلاقة بالصحة العامة. فمع انتشار جائحة كورونا وما أحدثته من تغيير على مستوى تقديم الخدمات واستمرارية مزاولة الأنشطة، شريطة الالتزام بالاشتراطات الصحية والإجراءات الوقائية، فقد كثّفت الجهود التوعوية والتفتيشية بغية حث أصحاب تلك الأنشطة بضرورة التزامهم بالقواعد الصحية والصحيحة في تقديم الخدمة، ومن بين الأنشطة الصحية محلات الحلاقة، التي أغلقت حينًا ثم أعيد السماح لها بمزاولة النشاط وفق قواعد عدة تقتضي منهم الالتزام بها، كما أفرزت هذه الجائحة وعيًا مجتمعيًا لدى الأفراد المرتادين لهذه المحلات، حيث تلاحظ استخدام الأدوات الخاصة بكل زبون، مع مستوى عالٍ من الاحترازات الشخصية لدى الزبون ومقدم الخدمة سواءً بموقع انتظار الزبائن، وموقع الحلاقة، ودورة المياه.