العمل يمضي بوتيرة متسارعة في محطة ظفار لطاقة الرياح

بسعة 50 ميجا واط وتكلفة 100 مليون دولار –
عمان: قام مجلس إدارة مجموعة نماء – القابضة للكهرباء – بمشاركة المهندس عمر بن خلفان الوهيبي الرئيس التنفيذي للمجموعة، والمهندس علي بن عيسى شماس الرئيس التنفيذي لشركة ظفار للطاقة، بجولة ميدانية لمحطة ظفار لطاقة الرياح لمتابعة سير عمل المحطة. وتعمل شركة كهرباء المناطق الريفية «تنوير» حاليا على تنفيذ خطتها لتعزيز المشاريع المستدامة في السلطنة، حيث تعمل الشركة على مشروع إنتاج الكهرباء من الطاقة الهجينة «الطاقة الشمسية والوقود الأحفوري» وسيتم توزيع المشروع على 11 موقعا (5 مواقع في محافظة ظفار، وموقعين في كل من محافظتي الوسطى وجنوب الشرقية، وموقع واحد في كل من محافظتي مسندم والظاهرة)، لتحل محل المحطات القائمة. ويعتبر مشروع ظفار لطاقة الرياح الأول من نوعه في منطقة الخليج، حيث تقام المحطة على مساحة إجمالية تزيد عن 1900 هكتار، وبتكلفة تزيد عن 100 مليون دولار أمريكي. كما يبلغ مقدار السعة الإنتاجية للمحطة حوالي 50 ميجاواط من الكهرباء النظيفة والتي ستلبي احتياجات ما يقارب 16 ألف منزل. ويأتي هذا المشروع في سياق توجه السلطنة للاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة في إنتاج الكهرباء. وقد سبق المشروع إعداد وإجراء دراسات جدوى مستفيضة لمراقبة سرعة الرياح باستمرار في المنطقة، وأثبتت الدراسات أن المناطق المحاذية لبحر العرب تتميز بسرعة الرياح، وإمكانية إنتاج الكهرباء بشكل أوفر، والمنطقة مرشحة لمشاريع أخرى في المستقبل. ويعتبر مشروع ظفار لطاقة الرياح بمثابة إحدى الخطوات نحو تحقيق رؤية الشركة في رفع مساهمة الطاقة المتجددة بما يقدر بنحو 20% من سعتها بحلول عام 2025. و مشروع ظفار لطاقة الرياح هو أكبر محطة لطاقة الرياح في المنطقة ويعكس قدرة السلطنة على استغلال موارد الطاقة المتجددة. وتعد شركة كهرباء المناطق الريفية (تنوير) إحدى شركات مجموعة نماء، وهي شركة مساهمة عمانية مسجلة منذ 2005 وتعمل في إنتاج ونقل وتوزيع وتزويد الكهرباء، وتحلية المياه في مناطق امتيازها، وتغطي أنشطة تنوير مساحات كبيرة من السلطنة، وهي مساحات متنامية الأطراف تشمل محافظتي مسندم والوسطى ومعظم محافظة ظفار وأجزاء من محافظات الداخلية والظاهرة وجنوب الشرقية، إضافة إلى الجزر التابعة للسلطنة.