كذبة عاشت 9 أشهر وكشفت وقت الدفن!

«عمان»: تداول نشطاء تواصل اجتماعي في روسيا قصة كذبة عاشت 9 أشهر، حيث لفقت امرأة كذبة لزوجها توهمه بأنها حامل بتوأم، وتفاقمت كذبتها بعدما ادعت أن نتيجة اختبار الحمل الذي خضعت له جاءت إيجابية وأخبرت زوجها بالأمر، وقالت «لورا داودوف» إنها لم تمتلك الجرأة لإخبار زوجها بالحقيقة بعدما رأت الفرح الذي شعر به.
وفي هذا الإطار، قالت لورا: «رأيت مدى سعادة زوجي عندما أخبرته أنني حامل، لم أكن أريد أن أزعجه ولذلك قررت أن أكذب عليه وعلى أقاربنا بتزوير الحمل»، وأضافت: «لم تكن لدي خطة واضحة، شعرت أحيانًا كما لو أن بطني ينمو، وشعرت أنني حامل، ذهبت في البحث عن أسرة للأطفال، من الصعب أن أشرح الأمر، من ناحية كنت أعرف أنني لست حاملًا، لكنني لم أستطع التوقف عن التظاهر بذلك». الصادم هو أنها ذهبت إلى أبعد من ذلك، إذ استأجرت شقة بالقرب من مستشفى الولادة، مدعية أنها أنجبت التوأم، لكنها قالت بعد ذلك إن التوأم توفي يوم الثلاثاء بسبب نزيف دماغي، وأوضحت أن زوجها قال لها، في اليوم نفسه، إنه يتعيّن عليهما دفن التوأم في مقبرة عائلته بداغستان، وفي هذا الإطار، لفت الزوج إلى أن أحد أقربائه قال له إنه يجب رؤية وجهي التوأم، لافتاً إلى أنه بعد ذلك فتح الكفن الأول وصُدم لأنه لم يرَ عيني الطفل، ثم فتح الكفن الثاني وكان المنظر نفسه، مشيراً إلى أنه اكتشف بعد ذلك أن دميتين هما في الحقيقة داخل الكفنين.