الحارثي ينهي السباق الثاني لبطولة لومان الآسيوية في المركز السابع

حقق فريق عمان لسباقات السيارات على متن سيارة استون مارتن فانتاج جي تي 3 التي تحمل الرقم 97 المركز السابع في السباق الثاني لبطولة لومان الآسيوية للسيارات على حلبة دبي أوتودروم وذلك للمرة الثانية على التوالي بعدما انطلق من المركز العاشر ضمن سيارات فئة جي تي.
السباق الذي استمر أربع ساعات متواصلة على الحلبة التي يبلغ طولها حوالي خمسة كيلومترات وثلاثمائة متر قدم خلاله الفريق العماني أداء أفضل من السباق الأول والذي حقق فيه النتيجة نفسها، حيث كان بالإمكان تسجيل أفضل من النتيجة الحالية في حالة لم يتعرض الفريق لجزاء بسبب احتكاك سيارة الفريق استون مارتن فانتاج بسيارة أخرى نوع بورش في اللفة الرابعة بقيادة المتسابق أحمد الحارثي، الأمر الذي أدى لدخول السيارة إلى مرآب الصيانة دون الوقوف بها والمرور مرة أخرى لتكملة السباق ليؤخر ذلك الفريق لبضع ثوانٍ.
وكالعادة كان أول المنطلقين هو المتسابق أحمد الحارثي والذي انطلق من الموقف العاشر في ترتيب الانطلاق بالنسبة لفئة جي تي، حيث تمكن من التقدم خطوة للإمام متجاوزًا السائق رالف بون على متن بورش ووصل إلى المركز السابع في الترتيب العام للفئة، لكن اصطدم سيارة الحارثي بسيارة بورش أخرى أدت إلى تراجع الفريق للمركز العاشر، كما فرض عليه الدخول في مركز الصيانة قبل أن ينهي الحارثي دوره ويسلم المقود للبريطاني توم كاننج والذي دخل المضمار وهو في المركز العاشر.
فريق عمان لسباقات السيارات والمدعوم من وزارة الثقافة والرياضة والشباب والبنك الوطني العماني وعمانتل وبر الجصة كان بمقدوره أن يحصل على إحدى مراتب القمة أو على أقل تقدير مركز قريب من ثلاثي المقدمة، لكن تأخيره ودخوله إلى مركز الصيانة بناء على الجزاء المفروض من اللجنة أفقده أمل الحصول على مركز كان يستحقه نظير ما قدمه الفريق وخصوصًا أن الفريق وصل إلى صدارة السباق في بعض الأحيان وعند تغيير السائقين يتراجع إلى مراكز الوسط في الفئة.
المتسابق أحمد الحارثي وعقب نهاية السباق علّق بأن سباق اليوم كان أفضل من حيث الأداء رغم أن النتيجة مشابهة باليوم السابق، لكن الأداء اختلف وتطور عن سباق الأمس ومعه ارتفعت المعنويات وكنا نستحق مركزًا أعلى كوننا قدمنا شوطًا أفضل في القيادة عن الأمس.
وعودة إلى مجريات السباق، فقد استلم توم كاننج السيارة من المتسابق أحمد الحارثي وعمل على الضغط على أصحاب السيارات الثلاث التي تسبقه في الترتيب، ومعه استطاع أيضا الوصول للمركز السابع قبل أن ينهي دوره في السباق تاركًا المقود للمتسابق الأخير جوني ادم والذي سيستمر في القيادة في الفترة المتبقية من السباق.
الفريق الفني تي اف البريطاني قام بإعادة تزويد السيارة بالوقود وتغيير الإطارات ليحمل بعدها جوني آدم راية التحدي والذي انطلق من المركز الثالث عشر بعد عملية الوقوف الإجبارية، ولم يتوان كعادته جوني في تجاوز المتسابق تلوا الآخر حتى استطاع إنهاء السباق بعد الساعات الأربع في المركز السابع ضمن فرق جي تي محققًا مركز مشابهًا لسباق اليوم الأول، وفي انتظار مجريات السباقين القادمين في أبوظبي.
الجولة الثالثة من البطولة سوف تستضيفها حلبة مرسى ياس في العاصمة الإماراتية أبوظبي يومي الجمعة 19 والسبت 20 فبراير الحالي، حيث يدخل الفريق العماني بمعنويات أفضل بعدما تعرف المتسابقون على الفرق الأخرى وكيفية التعامل معهم داخل الحلبة، وكذلك فإن فريق عمان لسباقات السيارات وسيارة استون مارتن فانتاج يملك أفضلية في التسابق على أرضية حلبة مرسى ياس ويملك خبرة كبيرة على هذه الأرضية.