اختتام دورة مهارات الإشراف الكشفي والإرشادي بـ«تعليمية» الداخلية

تضمنت كتابة الخبر الصحفي والمشروعات المجتمعية والتصميم الجرافيكي

نزوى – أحمد الكندي

اختتم بالمجمع الرياضي بنزوى فعاليات دورة مهارات الإشراف الكشفي والإرشادي والتي تأتي ضمن أجندة قسم الكشافة والمرشدات بمحافظة الداخلية لهذا العام، وذلك برعاية علي بن محمد الشكيلي المدير العام المساعد للشؤون الإدارية والمالية والمشاريع.
ابتدأ الحفل بكلمة أحمد بن عبدالله الهميمي، رئيس القسم أشار فيها إلى أهمية الدورة والغرض من إقامتها والأهداف التي يرجى تحقيقها في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم والسلطنة لانتشار فيروس «كوفيد-19»، بعد ذلك عرض القائد حمد القمشوعي التوصيات التي استخلصت من الدورة، ثم قام راعي الحفل بتكريم المشاركين في الدورة.
يشار إلى أن هذه الدورة تأتي استعدادًا للعمل القادم بالشراكة مع الوحدات الكشفية والإرشادية بالمحافظة ومؤسسات المجتمع المدني، وقد تضمنت الدورة تقديم عدد من جلسات العمل، منها جلسة مع المشرفة الإرشادية آسيا بنت ماجد الهشامية بعنوان «الخطوات الإجرائية لبدء مشروع مجتمعي»، تلتها جلسة بعنوان «نماذج لمشاريع مجتمعية ناجحة» قدمها المشرف الكشفي حمد بن مطر القمشوعي والمشرفة الإرشادية آسيا الهشامية، بعد ذلك كان الحضور مع موعد في جلسة بعنوان «كتابة الخبر الصحفي» قدمها طالب بن علي الخياري محرر صحفي أول بقسم العلاقات العامة والإعلام التربوي بتعليمية الداخلية، ثم قدم المشرف الكشفي هلال بن محمد الدغاري جلسة بعنوان «التطبيقات العملية للمشاريع المجتمعية»، بعدها تطرق علي بن حمد الرواحي عضو دراسات ومتابعة بقسم التوجيه المهني إلى جلسة عن العادات السبع، واختتم اللقاء بجلسة ختامية عن أساسيات التصميم الجرافيكي قدمها المصمم الجرافيكي ماجد بن عبدالله الهاشمي.

اختيار المشروعات التطوعية

وعن الدورة قال القائد أحمد الهميمي رئيس قسم الكشافة والمرشدات بتعليمية الداخلية: تأتي دورة مهارات الإشراف الكشفي والإرشادي لتنمية معارف المشاركين حول الكفايات التي يتحلى بها المشرفون في القيام بمهامهم المنوطة بهم بالإشراف على الوحدات الكشفية، ولعل أبرز ما اشتملت عليه الدورة التركيز على العمل التطوعي، وأهمية اختيار المشروعات التطوعية التي تلامس حاجة المجتمع والأساليب التي تساعد في نجاحها، واستعراض مجموعة من المشروعات التطوعية الناجحة.
وأضاف الهميمي: تم التعرف في هذه الدورة على أساسيات كتابة الخبر الصحفي وكيفية صياغته، وأساسيات التصميم الجرافيكي والتصوير الفوتوغرافي، لتحقيق الاستفادة وتنعكس على حسابات القسم ببرامج التواصل الاجتماعي ولتعزيز الدور الإعلامي.

أما المصمم الجرافيكي ماجد الهاشمي فقال: تأتي هذه الدورة ضمن أجندة قسم الكشافة والمرشدات بالمديرية لصقل وتنمية بعض المهارات الكشفية والإرشادية والتعرف على مجموعة من المشروعات المجتمعية والنماذج الناجحة منها، والتي سوف يكون لها الأثر الإيجابي في إيجاد أفكار ومشروعات مجتمعية جديدة تلامس أفراد المجتمع واحتياجاتهم.
كما تعرف المشاركون في هذه الدورة على أساسيات كتابة الخبر الصحفي وكيفية صياغته، وأساسيات التصميم الجرافيكي والتصوير الفوتوغرافي لتحقيق الاستفادة وتنعكس إيجابيا على حسابات القسم ببرامج التواصل الاجتماعي ولتعزيز الدور الإعلامي.

من جهتها قالت القائدة آسيا الهشامية مشرفة المرشدات: سعدت بالمشاركة في حلقة مهارات الإشراف الكشفي والإرشادي، واشتملت على العديد من أوراق العمل التي تلامس ميول واحتياجات المشاركين في جانب الإشراف الكشفي والإرشادي، وقد سعدت كثيرا كوني أحد المشاركين في تقديم أوراق العمل الخاصة بالمشروعات المجتمعية وكيفية تنفيذها مما كان له الأثر الإيجابي في تنمية معارفي وتوسيع مداركي في الجوانب الإشرافية والخاصة بالعمل الكشفي والإرشادي والتي أتمنى أن تمدني بالمهارات المطلوبة وأن تخدمني في هذا الجانب كوني مشرفة مرشدات.
وقال المشرف الكشفي هلال الدغاري: البرنامج مهم جدًا وله صدى وتفاعل كبير من قبل الحضور لأنه يحمل في طياته العديد من الموضوعات والمشروعات والتطبيقات المفيدة والمهمة لصقل شخصية المشرف الكشفي لكي ينقل أثر التدريب إلى القادة في المدارس.

وأكد الدغاري أن تقديم المعلومات والمهارات الإثرائية بشكل متواصل للقادة والقائدات هو السبيل الوحيد لتطور ونماء الوحدات الكشفية والإرشادية لتكون قادرة على إبراز الإجادات بمختلف صنوفها وإعداد جيل من الكشافة والمرشدات يتمتعون بحسن وقوة الإدارة وفن التعامل مع الآخرين والمهارات الكشفية والحياتية المختلفة.

من جهته أكد لنا المشرف الكشفي حمد القمشوعي: تعتبر دورة مهارات الإشراف الكشفي والإرشادي حافزًا لرفع الروح الإيجابية لدي لتحقيق أقصى استفادة من خلال استعراض تجارب الفرقة الكشفية والإرشادية المجيدة والحاصلة على مراكز متقدمة على مستوى السلطنة في مشروعات خدمة وتنمية المجتمع، ورفع الإنتاج والكفاءة في مجال عملي كمشرف كشفي على مستوى المحافظة وكقائد مؤهل على مستوى السلطنة من خلال نشر ثقافة أساليب النجاح والتفوق بين فريق العمل، بجانب أن هذه الدورة ساعدتني على تحسين أدائي بأدنى تكلفة وأقل جهد وفي وقت قصير، وغرس سلوكيات وطرق تفكير سليمة، وتجديد المعلومات والخبرات الوظيفية المتخصصة، بالإضافة إلى متابعة التطورات التكنولوجية وكيفية استخدامها كبرامج التصميم الجرافيك، وكتابة الخبر الصحفي، ومهارات التنمية العصبية.