أكثر من 463 ألف ريال مساعدات فريق السويق الخيري.. العام الماضي

موزعة على مختلف المشروعات والمبادرات الإنسانية
سعيد البداعي: التركيز على دعم الأسر المنتجة وتمكينها في ظل الظروف الاستثنائية للجائحة
كتبت – نوال الصمصامية
بلغ إجمالي المساعدات لفريق السويق الخيري التابع لدائرة التنمية الاجتماعية خلال لعام الماضي (463029) ريالا عمانيا، موزعة على جملة من المشروعات والمبادرات الإنسانية أبرزها مشروع الاستثمار والوقف الخيري، وفك كربة والمساعدات المالية وكفالة الأيتام وتوزيع الأجهزة اللوحية وغيرها من المبادرات المهمة.
وقد بلغت تكاليف مشروع الاستثمار والوقف الخيري 35000 ريال عماني، والمساعدات المالية 18392 ريالًا عمانيًا لـ219 أسرة من أسر المسرحين والمتضررين من جائحة كورونا.
أما في مشروع «فك كربة» فقد بلغ إجمالي المبالغ 25586 ريالًا عمانيًا لـ16 شخصا مستفيدا. ونفذ فريق السويق الخيري مبادرة صيانة وترميم منازل بإجمالي 10535 ريالًا عمانيًا لـ10 أسر مستفيدة، كما استفادت 114 أسرة من مشروع الأجهزة الكهربائية والإلكترونية بإجمالي 31656 ريالا عمانيا. وفيما يتعلق بمشروع كفالة الأيتام فقد بلغ عدد المستفيدين 49 يتيما بإجمالي 10050 ريالا عمانيا. أما في مبادرة توزيع لحوم وأضاحي فقد بلغ إجمالي المبالغ 19950 ريالًا عمانيًا لـ1225 أسرة، ومشروع إعانة للأشخاص ذوي الإعاقة بإجمالي 1790 ريالا عمانيا. كما تم تسديد فواتير الكهرباء والمياه لـ83 أسرة بإجمالي 12931 ريالا عمانيا، وتوزيع مساعدات غذائية بإجمالي 252601 ريال لـ6706 أسر.
وكان فريق السويق الخيري قد وقع مؤخرًا اتفاقية لتوزيع الأجهزة اللوحية بإجمالي 35000 ريال عماني لضمان مساعدة الطلبة في ظل الظروف الاستثنائية التي تواجههم. وأوضح سعيد بن ناصر البداعي رئيس فريق السويق الخيري التابع لدائرة التنمية الاجتماعية أن الفريق يعتزم استثمار العائد «السهم الاستثماري» لرفع عائدات الفريق للتوسع في المساعدات للأسر المعسرة، بالإضافة إلى التركيز على دعم الأسر المنتجة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها المجتمع والعالم نتيجة تفشي جائحة كورونا، كما يدعم الفريق «مشروع تمكين» لتعزيز قدرات الأسر المنتجة تماشيا مع توجه الحكومة في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. ويأتي تنفيذ هذه المبادرات والمشروعات سعيًا من فريق السويق الخيري لتحقيق هدفه ورسالته النبيلة في خدمة المجتمع والوقوف مع الأسر المحتاجة في مختلف الظروف والأزمات.