«صحية صحم» تستعرض مؤشرات الأمراض المزمنة وبرامج الرعاية الصحية الأولية

صحم – أحمد البريكي –

عقدت اللجنة الصحية بولاية صحم بمحافظة شمال الباطنة اجتماعها الأول لهذا العام برئاسة سعادة الشيخ عوض بن عبدالله المنذري والي صحم رئيس اللجنة الصحية حيث بدأ الاجتماع بكلمة سعادة الوالي رحب من خلالها بأعضاء اللجنة وقدم شكره إلى حمد العامري لتبرعه في تمويل إنشاء مركز غسيل الكلى بالولاية وإلى مركز حفيت الصحي لجهوده في حملة التبرع بالدم والتي حطمت الرقم القياسي على مستوى محافظة شمال الباطنة بوصول عدد المتبرعين إلى 434 متبرعا.
كما تمت مناقشة العديد من الموضوعات أهمها الحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)، ومشروع القرية الصحية بشيدة الذي يعتبر من برامج القرى الصحية ويهدف إلى تقوية وتأهيل أفراد المجتمع صحياً.
وقال الدكتور حمود بن سعيد الفزاري مدير مستشفى صحم الصحي: تم عمل مسح شامل متعدد المؤشرات لأهالي قرية شيدة بداية العام المنصرم 2020 وبعدها تم تحليل الاستبيان مركزياً من قبل وزارة الصحة والذي اشتمل على مختلف النواحي الصحية والاجتماعية والاقتصادية والسياحية والتعليمية والزراعية إلى جانب صحة الفرد وصحة وسلامة بيئة القرية وصون مواردها الطبيعية، حيث قام أهالي قرية شيده بعمل مشروع زراعة 600 سدرة بالتعاون مع الجهات المختصة وإقامة مشروع محمية الخيار الذي تولى مهمته أحد المواطنين وبمساعدة بقية الأهالي بالإضافة إلى مشروع الممشى السياحي الصحي حيث تمت إقامة هذا المشروع بين أشجار النخيل وعلى امتداد المزارع في القرية وعمل إنارة لمقبرة القرية باستخدام الألواح الخشبية بجهود ذاتية من قبل أهالي قرية شيدة.
وواصل الفزاري حديثه بأن مستشفى صحم وبدعم سخي من مؤسسة بهوان للأعمال الخيرية تم توفير جهاز الأشعة فوق الصوتية لأغراض التشخيص والكشف الدقيق والسريع عن الحالات المرضية والإصابات لمختلف شرائح المجتمع وسيخفف العبء على مستشفى صحار وسيمكن الأطباء في مستشفى صحم في التشخيص للحالات المستدعية إلى عمل هذه الأشعة وسيوفر خدمات رعاية صحية آمنة وذات جودة عالية.
وعن الأمراض المزمنة بالولاية قال الفزاري: إننا استعرضنا أهم المؤشرات الصحية بالولاية التي تشمل على مؤشرات الأمراض المزمنة ومؤشرات برامج الرعاية الصحية الأولية ومناقشة سبل وطرق مساهمة كل القطاعات بالولاية للحد من انتشار الأمراض غير المعدية بالإضافة إلى استعراض الوضع الوبائي لجائحة فيروس كورونا «كوفيد-19» وآخر المستجدات من حيث عدد المصابين والمتوفين ونناشد الجميع بالالتزام التام واتباع الإجراءات الاحترازية.
وقال الفزاري: إن حملة التطعيم ضد فيروس كورونا للفئة المستهدفة بولاية صحم تحظى بإقبال كبير لأخذ جرعات من لقاح «اكسفورد- استرازينيكا» المضاد لفيروس كورونا (كوفيد-19) حيث تتم عملية أخذ اللقاح في مراكز التحصين وهي مجمع صحم الصحي ومركز الغويصة الصحي ومركز حفيت الصحي ويشمل التطعيم الفئات المستهدفة في المجتمع هم كبار السن من (65) عاماً فما فوق سواء أكانوا أصحاء أو يعانون من أي أمراض مزمنة إضافة إلى مرضى الكلى وأمراض الرئة والانسداد الرئوي المزمن والربو من الفئة العمرية 18 سنة فما فوق حيث تبدأ فترة التطعيم أيام الأسبوع من الساعة السابعة صباحاً وحتى الساعة الثانية ظهراً وفي الإجازات الرسمية من الساعة السابعة صباحاً وحتى الساعة الثالثة عصراً.
وتسعى المراكز الصحية بولاية صحم إلى بلورة الأفكار الصحية التي تساهم في تحسين العمل الصحي المتكامل من خلال الشراكة الحقيقة بين مختلف شرائح المجتمع والوقوف على الصعوبات والمعوقات التي تواجه المراكز الصحية بالولاية في ظل الاهتمام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المفدى- أيده الله- وتعاون الجميع في سبيل نهضة عمان.
حضر الاجتماع الشيخ حسن الزرافي نائب والي صحم وضابط مركز شرطة صحم ومدير الشؤون البلدية بصحم وأعضاء اللجنة الصحية بالولاية.