الاثنين .. انطلاق المهرجان السنوي لسباقات الهجن العربية بميدان البشائر

يشمل 57 شوطا على مدار 5 أيام –

أدم – ناصر الخصيبي –

تنطلق على ميدان البشائر للهجن العربية بولاية أدم بمحافظة الداخلية صباح الاثنين منافسات مهرجان البشائر السنوي الرابع لسباقات الهجن العربية الذي ينظمه مكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاص لجلالة السلطان ممثلا بدائرة ميدان البشائر للهجن العربية خلال الفترة من 15 / 20 فبراير الجاري بإقامة 57 شوطا خصصت لها 24 سيارة و 16 رمزا وجوائز مالية، ويأتي المهرجان وسط إجراءات احترازية وتدابير صحية ووقائية لجائحة ﻛﻮروﻧﺎ وتشتمل منافسات اليوم الأول من السباق على إقامة 20 شوطا لفئة الحقائق لمسافة 4 كيلومترات منها 14 شوطا مفتوحا في الفترة الصباحية وجوائزها نقدية توزعت على 6 أشواط للجعدان و8 للأبكار وفي الفترة المسائية 6 أشواط وخصصت لها جوائز عبارة عن سيارات ورموز وتتضمن شوطين ( مفتوح / عام ) للأبكار والجعدان بالإضافة إلى 4 أشواط ( عام ) 3 أشواط للأبكار وشوط واحد للجعدان ومن المتوقع أن تشهد أشواط السباق مشاركة كبيرة ومنافسة قوية من أبناء السلطنة والأشقاء من دول مجلس التعاون الخليجي.
حيث قال الدكتور عبدالله بن سالم الجنيبي مدير دائرة ميدان البشائر للهجن العربية حول المهرجان: «مهرجان البشائر توقف خلال الموسم الماضي بسبب ظروف الجائحة التي كانت في بداياتها وهذا العام يأتي أيضا في ظل الظروف الاستثنائية وسوف يقام مع الأخذ بالإجراءات الاحترازية لجائحة ﻛﻮروﻧﺎ حيث قامت اللجنة المنظمة بالتعاون مع الجهات المختصة بوضع آلية لدخول وخروج المشاركين والأماكن المخصصة لهم مع الالتزام بلبس الكمامات والتباعد وتهيئة كافة مرافق الميدان بما يتناسب مع هذا الحدث وسوف تقوم اللجنة بمتابعة التزام المشاركين بكافة الاشتراطات الصحية الواجب اتباعها».
وحول أهمية رياضة الهجن أوضح بأن سباقات الهجن العربية الأصيلة تعتبر موروثا عمانيا خالدا توارثه الأبناء عن الأجداد وتمسكوا به إلى يومنا هذا ومع الدعم السخي من الحكومة لهذا الإرث الأصيل تنوعت مسابقات وفعاليات الهجن العمانية ومشاركاتها محليا وخليجيا، حيث حققت الإنجازات في كبرى منصات التتويج في عالم سباقات الهجن، ويعتبر مهرجان البشائر السنوي لسباقات الهجن العربية أحد أكبر تلك المهرجانات التي تنظم في السلطنة ويشارك فيه مواطنون من دول مجلس التعاون الخليجي مهتمون بالهجن وسباقاتها والذي يشهد سنويا حضورا جماهيريا لافتا من مختلف محافظات وولايات السلطنة. مشيرا الجنيبي إلى أن ميدان البشائر للهجن العربية التابع لمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي منذ افتتاحه الرسمي في عام 2016 م برعاية كريمة من حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق – حفظة الله ورعاه – يمثل كيانا حضاريا تراثيا وتاريخا عريقا أصبح محط أنظار كل المهتمين في سباقات الهجن وذلك من خلال إقامة السباقات السنوية طيلة الموسم سواء الأهلية أو الرسمية بالتعاون مع الاتحاد العماني لسباقات الهجن أو الهجانة السلطانية، حيث مرّ ميدان البشائر بمراحل مختلفة بداية من ميدان ترابي في الثمانينيات إلى الحاجز الحديدي في التسعينيات إلى أن أصبح اليوم ميدانا حضاريا كبيرا مكتمل المرافق وذلك بمكرمة من المغفور له بإذن الله تعالى جلالة السلطان قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه – وبمتابعة وإشراف من صاحب السمو السيد أسعد بن طارق نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي الممثل الخاص لجلالة السلطان. فالميدان يشتمل على المرافق الخدمية المتطورة التي يحتاجها المشارك بدءا من الميدان الذي صمم وفق أرقى المواصفات العالمية في عالم سباقات الهجن بمسارات مسفلتة وحبل انطلاقة كهربائي ومركز إعلامي ومنصة عالية المواصفات للجمهور وكبار الشخصيات تتسع لأكثر من ٣٠٠٠ متابع هذا إلى جانب عزب للضيافة مكتملة الخدمات للمشاركين وسوق تجاري به كل ما يحتاجه المشاركون والضيوف من محلات تجارية وأعلاف حيوانية وغيرها، كما يتضمن دائرة ميدان البشائر التي تقدم خدمتها لجميع المشاركين لتسهيل مشاركتهم.
وتطرق الجنيبي حول أشواط السباق بأن مهرجان هذا العام سيتضمن إقامة أكثر من 57 شوطا موزعة على خمسة أيام وذلك لجميع الفئات العمرية للهجن الحجايج إلى الحول والزمول خصصت لها جوائز عينية ونقدية قيمة وسوف تبدأ شارة الانطلاق صباح غد الاثنين وتنتهي يوم السبت المقبل يتخللها يوم راحة وستكون على فترتين صباحية ومسائية فالأشواط الصباحية هي أشواط نقدية والأشواط المسائية للرموز والسيارات ، ففي اليوم الأول سيقام 20 شوطا لفئة الحجائج 14 شوطا للفترة الصباحية و 6 أشواط للفترة المسائية، أما اليوم الثاني المخصص لفئة اللقايا فخصص لها 13 شوطا 8 في الفترة الصباحية و 5 للفترة المسائية، وخصص اليوم الثالث لفئة اليذاع ويتضمن 12 شوطا منها 7 أشواط للفترة الصباحية وخمسة أشواط للفترة المسائية، أما أشواط اليوم الخامس فخصصت للثنايا والحول والزمول بواقع 6 أشواط في الفترة الصباحية، ويشتمل اليوم الختامي على 6 أشواط للثنايا والحول. أما عن التغطيات الإعلامية فأوضح بأن المهرجان السنوي كعادته يحظى بمتابعة كبيرة وتغطية واسعة من الصحافة والنقل التلفزيوني المباشر والربط الإذاعي بالإضافة إلى تفعيل منصات التواصل الاجتماعي ومشاركة بعض الصحف الخليجية في نقل فعاليات المهرجان وكذلك الأستوديو التحليلي المصاحب للمهرجان (المنصة ) التي يقدمها نخبة من محللي سباقات الهجن من السلطنة والخليج العربي.