وزراء صحة مجلس التعاون يبحثون ظهور سلالة متحورة جديدة من فيروس كورونا المستجد

مسقط  / العمانية / بحث أصحاب المعالي والسعادة وزراء الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي الخميس عبر تقنية الاتصال المرئي في اجتماع استثنائي ترأسته مملكة البحرين ما يتصل
بظهور سلالة متحورة جديدة من الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 والذي أعلن عنه في المملكة المتحدة في ديسمبر من العام 2020 مع توالي تسجيل سلالات متحورة أخرى في عدة دول امتازت بسرعة الانتشار .

يأتي ذلك في إطار توحيد جهود دول المجلس في مجابهة جائحة كورونا (كوفيد-19) وتطوراتها.

مثل وفد السلطنة في الاجتماع معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة بحضور سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية وعدد من المسؤولين .

وأكد معالي الدكتور وزير الصحة في كلمة له خلال الاجتماع أن السلطنة تنظر إلى السلالات المتحورة من فيروس كوفيد-19 باهتمام وحذر شديدين متطرقًا إلى الإجراءات والاحترازات والتدابير
الوقائية التي تتبعها السلطنة وإلى القرارات التي اتخذتها اللجنة العليا المكلفة بالتعامل مع التطورات الناتجة عن جائحة كورونا (كوفيد-19) لمجابهة المرض والحد من انتشاره مؤخرًا .

واقترح معاليه على الاجتماع إيجاد آلية تقنية وتنظيمية مشتركة بين دول المجلس لتسريع الإجراءات فيما يخص شهادات اللقاح والتطعيمات واعتبر أن هناك تحدٍ في توفر المعلومات حول اللقاحات والبيانات المتعلقة بها بعد الاعتماد من دولة المنشأ مشددًا أن حكومة السلطنة لا يمكن أن تستورد أي لقاح ما لم تكن بياناته مكتملة وشهادة ضمان مأمونيته متوفرة وأنه من الأهمية وجود قاعدة بيانات مشتركة للتسلسل الجيني والمعايير والدراسات لتسجيل اللقاحات.

وقد استعرض الاجتماع الاستثنائي الرابع الذي المستجدات الأخيرة والتحديثات لمؤشرات الوضع الوبائي في دول مجلس التعاون وأهم البروتوكولات والإجراءات الاحترازية للتعامل مع الفيروس
المتحور .. كما تم التطرق إلى الاشتراطات الصحية لدخول مواطني الدول الأعضاء.

من جانبه ثمن معالي الأمين العام للمجلس دول الخليج العربية الدكتور نايف الحجرف في كلمة اختتم بها الاجتماع حرص أصحاب المعالي وزراء الصحة بدول المجلس على مكافحة المرض والتعامل مع كل المستجدات بما يضمن سلامة المواطنين والمقيمين وتمتعهم بأعلى مستويات الصحة.