الاقتصاد الماليزي يسجل أسوأ أداء له منذ الأزمة الاقتصادية الآسيوية

كوالالمبور  (د ب أ)- عاد الاقتصاد الماليزي إلى الانكماش بسرعة خلال الربع الأخير من اللعام الماضي نتيجة الموجة الثانية من جائحة فيروس كورونا المستجد ليسجل الاقتصاد أسوأ أداء سنوي له خلال العام الماضي منذ الأزمة المالية الآسيوية عام .1998

وسجل اقتصاد ماليزيا خلال الربع الأخير من العام الماضي انكماشا بمعدل 4ر3% من إجمالي الناتج المحلي  وهو الانكماش الفصلي الثالث على التوالي، كما يتجاوز توقعات المحللين الذين استطلعت وكالة بلومبرج للأنباء رأيهم وكانوا يتوقعون انكماش الاقتصاد خلال الربع الأخير من العام الماضي بنسبة 1ر3% فقط.
وبلغ معدل انكماش اقتصاد ماليزيا خلال العام الماضي ككل 6ر5% من إجمالي الناتج المحلي وهو أعلى معدل انكماش له منذ 1998 ويزيد عن توقعات الحكومة التي كانت تتراوح بين 5ر3% و5ر5% فقط.
وقال ويليان ويرانتو المحلل الاقتصادي في مجموعة “أوفر سي تشاينيز بنكنج كورب” في سنغافورة إن “البيانات تقدم بلا شك صورة قاتمة     لنهاية 2020، مع ملاحظة صعبة”، في ظل استمرار الصعوبات الاقتصادية في أوائل العام الحالي، وهو ما يعني أن الأسواق قد تتعامل مع بيانات انكماش الاقتصاد باعتبارها مؤشرا على اعتزام البنك المركزي الماليزي تخفيف السياسة النقدية بصورة أكبر خلال اجتماعه المقرر في آذار/مارس الماضي بدلا من انتظار بيانات أكثر تأكيدا عن حالة الاقتصاد.
من ناحيتها قالت محافظة البنك المركزي الماليزي نور شمس محمد يونس يوم الخميس إن السياسة النقدية لا تزال مناسبة وملائمة بعد أن خفض البنك سعر الفائدة بمقدار 125 نقطة أساس العام الماضي لمحاربة الركود، مضيفة أنه مع ذلك ، فإن البنك المركزي لديه مجال لتقديم مزيد من الدعم للاقتصاد إذا لزم الأمر.