«كـــــورونا» يواصل انتشاره .. التزموا بالإجراءات الوقائية ولا تتهاونوا !

تسجيل 190 إصابة جديدة و50 في العناية المركزة –

كتبت – نوال الصمصامية –

سجلت السلطنة أمس 190 حالة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع مؤشر الإصابات إلى 136377 حالة، ولا تزال 6585 حالة في مرحلة التشافي والعلاج من الفيروس.
وقالت وزارة الصحة في بيانها: وصل إجمالي وفيات «كوفيد-19» 1537 وفاة بمعدل 1.13% بعدما شهد أمس حصول وفاة واحدة.
وأظهرت الإحصائيات تزايدا في عدد الحالات المنومة خلال الـ24 ساعة الماضية بـ25 حالة ليرتفع إجمالي الحالات المنومة بالمؤسسات الصحية إلى 154، بزيادة 12 حالة عن اليوم السابق له، كما اتضح ارتفاع عدد المرضى في العناية المركزة إلى 50 بزيادة 8 حالات.
وذكرت الوزارة شفاء 166 حالة جديدة وبذلك يكون العدد الكلي للمتعافين 128255 حالة بمعدل 94%.
وفيما يتعلق بإحصائية نسب تغطية التحصين بلقاح أسترازينيكا للمرحلة الأولى، فقد بلغ إجمالي عدد المطعمين في السلطنة إلى 6188 شخصا بنسبة تغطية بالفئات المستهدفة بلغت 9%.
وقد سجلت محافظة مسقط إقبالًا واسعًا من الأشخاص ليتم تطعيمهم باللقاح حيث بلغ عددهم 1966 شخصا بنسبة تغطية وصلت 12% منهم 533 شخصا تلقوا اللقاح خلال الـ24 ساعة الماضية، تليها محافظة شمال الباطنة حيث سجل عدد المطعمين فيها 934 شخصا بنسبة 7% منهم 319 شخصا تلقوا اللقاح خلال الــ24 ساعة الماضية، وبمحافظة الداخلية 904 شخصًا بنسبة 11%، وارتفع العدد في محافظة الظاهرة إلى 595 شخصا بنسبة بلغت 13%، كما بلغ عددهم بمحافظة شمال الشرقية 385 شخصا، وتلقى اللقاح بمحافظة ظفار حوالي 174 شخصا، بينما سجل 439 بمحافظة جنوب الباطنة و481 شخصا بمحافظة جنوب الشرقية، وأقبل عدد من المواطنين والمقيمين إلى تلقي اللقاح بمحافظة مسندم حيث سجل عددهم 89 شخصا في حين لم تسجل أي بيانات في الإحصائية بمحافظة الوسطى.
وتستهدف الحملة فئة «كبار السن» ممن يبلغون 65 عامًا فما فوق في جميع المحافظات بغض النظر عمّا إذا كانوا «أصحاء» أو «يعانون من أي أمراض مُزمنة» على أن يتم تلقي اللقاح في مختلف مراكز التحصين المُعلن عنها من قبل وزارة الصحة في مختلف محافظات السلطنة.

ضرورة الالتزام

وفي الوقت الذي يصارع فيه العالم نحو 4000 سلالة من فيروس كورونا الخطير، ونسجل فيه تزايدا قلقا من جديد لأعداد الإصابات والوفيات في السلطنة، فإن تعاون الجميع أمر مهم لتجاوز التحديات الكبيرة التي فرضها هذا الفيروس للعالم أجمع وللمجتمع، وتناشد وزارة الصحة الجميع منذ تسجيل أول حالة بهذا الفيروس بضرورة مواصلة الالتزام بالإرشادات الوقائية وعدم التهاون في التقيد التام بالإجراءات الاحترازية والوقائية من هذا المرض والتي تكمن في تجنب الزيارات العائلية، وارتداء الكمامة والمحافظة على التباعد الجسدي بمسافة مترين على الأقل، والمداومة على تنظيف اليدين وعدم الخروج من المنازل إلَّا للضرورة، بالإضافة إلى اتباع العادات الصحية، والالتزام التام بالعزل الصحي في حال وجود أعراض للمرض أو مخالطة المصابين به والتي بدورها تسهم في الحد من انتشار كورونا.
وقد نصحت وزارة الصحة عبر حسابها الرسمي بتأجيل إعطاء اللقاح للمرأة الحامل في المراحل الأولى، وذلك لحين توفر المعلومات الكافية عن هذه الفئة من خلال نشر المزيد من نتائج التجارب التي أجرتها الجهات المطورة للقاح، فيما نصحت أولئك الذين أصيبوا من قبل بمرض «كوفيد-19» بضرورة أخذ اللقاح بغض النظر عن ما إذا كان الشخص قد تعرض للمرض في السابق، غير أن هذه الفئة لن تكون ضمن الفئات ذات الأولوية في المرحلة الأولى بل سيتم تأجيلها للمراحل الأخرى إن دعت الحاجة، ويراعى بأن اللقاح لن يتم إعطاؤه لمن يعاني من أعراض المرض وقت إعطاء الجرعات بل سيتم استثناؤه.
وأوضحت أيضًا أنه يجب استشارة الطبيب لمرضى اعتلالات الصفائح الدموية ومن يتلقون الأدوية المسيلة للدم لتحديد مدى إمكانية إعطائهم للقاح والذي سيكون على شكل حقن عضلية، وتحديد الوقت المناسب لأخذه بحيث لا يتسبب في إحداث نزيف عند موضع الإبرة.