مقبول البلوشي: الظروف فرضت علينا التعاطي مع الواقع والقيود !

مقبول البلوشي

مواجهة الأردن ١٩ مارس مؤكدة –

برانكو حريص على العمل وليس باليد حيلة ونتفهم إشفاق البعض –

كتب – ياسر المنا –

أكد مدير المنتخب الوطني الأول لكرة القدم مقبول البلوشي أن الظروف المعلومة فرضت على الأحمر عدم تنفيذ برنامج مكثف عبر إقامة تجمعات داخلية وخارجية وأداء عدد من التجارب الدولية القوية.
وأشار إلى أنهم يتفهمون إشفاق البعض على مستقبل المنتخب الوطني إلا ما يحدث اليوم في ملف الإعداد فرضته ظروف لا تخفى عن أحد ولقد حاول الجهاز الفني والإداري بدعم مجلس إدارة اتحاد الكرة لتنفيذ برنامج يلبي طموحات الجماهير إلا أن كل المحاولات اصطدمت بعقبات الإغلاق والإجراءات والقيود الصحية المتبعة في السلطنة أو خارجها.
وقال: لم نجد غير التعامل مع الواقع والقبول بالخيارات المتاحة في ظل وجود حرص كبير من جانب المدرب الكرواتي برانكو على العمل وأن يكون اللاعبون معه لفترة طويلة وهو أمر لم يكن ممكنا في ظل استمرار مباريات الدوري والكأس.
وأشار إلى أن ما يؤكد الجدية والبحث عن فرص إعداد افضل فقد سبق أن تم الإعداد لمعسكر خارجي في دبي وأداء تجارب أمام العراق والكويت إلا أن الظروف حالت دون ذلك ليتم الاتفاق مع المنتخب الأردني على زيارة السلطنة يوم ١٩ مارس المقبل لأداء،تجربة ودية أمام المنتخب الوطني الأول لكرة القدم ضمن برنامج المعسكر الداخلي الذي سيقام في تلك الفترة في إطار برنامج الإعداد الختامي تمهيدا للمشاركة في الجولات المتبقية للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا.
واكد مقبول حرص مدرب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم برانكو على خوض تجارب قوية قبل الاصطدام بأبرز منافس له في المجموعة الخامسة المنتخب القطري الذي يتصدر المجموعة حاليا بفارق ٤ نقاط لكنه متقدما على المنتخب الوطني بأداء مباراة إضافية حيث لعب قبل شهرين أمام منتخب بنجلاديش وفاز عليه برباعية نظيفة في الدوحة.
وحسب برنامج الجهاز الفني للمنتخب الوطني فإن المساعي ستكون متصلة من أجل إقامة المزيد من التجارب متى ما كان ذلك ممكنا ومتاحا.
وكان برانكو دشن تحضيرات تأهيل وصقل اللاعبين للتصفيات الآسيوية عبر معسكر داخلي في أكتوبر من العام الماضي استمر مدة أسبوعين وشهد سلسلة من التدريبات.
وخاض الأحمر ثلاثة تجارب منهم اثنان أمام المنتخب الأولمبي ومباراة أمام نادي مسقط.
ويأمل المدير الفني للمنتخب الوطني حسب ما ذكر مدير المنتخب الوطني في أن يمضي برنامج الإعداد وفق خططه والتي تستهدف استغلال فترة أيام الفيفا وينظر أيضا بارتياح لاقتراب انطلاقة دوري عمانتل في الموسم الكروي الجديد.
ويعتمد برانكو على أن تساهم مباريات الدوري مع التجمعات القصيرة التي ستنفذ كل شهر تقريبا حتى مارس المقبل في تجهيز وصقل نجوم الأحمر لبلوغ قمة الجاهزية الفنية والبدنية لمواجهة التحديات الكبيرة التي تنتظره في مشوار التصفيات الآسيوية.
ويترقب الجهاز الفني والإداري للمنتخب الوطني القرار الأخير للاتحاد الآسيوي لكرة القدم في ظل حديث عن تعديل موعد التصفيات الآسيوية المشتركة بعد أن سبق أن أصدر برمجة بموجبها سيخوض الأحمر مواجهتين في مارس المقبل أمام أفغانستان بتاريخ 25 مارس، وأمام المنتخب القطري في مسقط 30 مارس2021 وستكون المحطة الأخيرة في مشوار التصفيات في 8 يونيو 2021 بمواجهة منتخب بنجلاديش في العاصمة دكـا.
إلا أن الجديد هو أن المباريات ستقام في شهر مايو المقبل بنظام التجمع.
وتمثل التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأمم آسيا أول مباريات رسمية يخوضها الأحمر تحت قيادة المدرب الكرواتي برانكو الذي تم التعاقد معه خلفا للهولندي كومان في بداية العام الحالي وجاء انتشار فيروس كورونا ليؤجل ظهوره الرسمي لحين صدور برمجة نهائية لموعد ومكان التصفيات.
ويشتد الصراع بين المنتخب الوطني ونظيره القطري على صدارة المجموعة الخامسة والتأهل المباشر لنهائيات أمم آسيا.
ورغم أن منتخب قطر حجز بطاقة التأهل المباشرة إلى نهائيات كأس العالم 2022 بصفته الدولة المضيفة، إلا أن الفريق الذي يشرف على تدريبه الإسباني فيليكس سانشيز ينافس من أجل الحصول على بطاقة التأهل إلى كأس آسيا 2023، حيث يطمح في الدفاع عن اللقب الذي توج به عام 2019.
ويرفع برانكو شعار حصد نقاط المباريات الثلاثة المتبقية في التصفيات ويعد جمع ١٢ نقطة هو الهدف الذي يتم العمل والتخطيط لتنفيذه وخاصة الفوز في مباراة قطر التي يعني الفوز فيها الاقتراب بنسبة كبيرة من الحصول علي بطاقة العبور إلى نهائي الكأس القارية والدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات قطر ٢٠٢٢.
وذكر مقبول البلوشي بأن القائمة الجديدة سيتم إعلانها في بداية شهر مارس المقبل.
ومن المتوقع أن يتمكن برانكو من استدعاء نجوم السلطنة المحترفين خارجها في أيام الفيفا وقبل مواجهة منتخب الأردن وديا.
وعلى ضوء تقارير الجهاز الفني الخاصة بمتابعة ورصد اللاعبين المشاركين في المسابقات المحلية فمن المتوقع أن تشهد القائمة الجديدة تعديلات مقارنة بتلك التي
شاركت في المعسكر الداخلي الماضي وضمت كلا من فايز الرشيدي ومحمد المسلمي وعبدالله فواز وحارب السعدي وصلاح اليحيائي وأحمد الخميسي ويزيد المعشني ومعتز صالح أحمد الرواحي وعيد الفارسي وأمجد الحارثي وزاهر الاغبري وخالد البريكي وعبدالعزيز الغيلاني وعبدالعزيز المقبالي وعلي البوسعيدي، وعمر الفزاري وعصام الصبحي، علي الرشيدي وأحمد الكعبي، وفهمي سعيد وإبراهيم المخيني، وأرشد العلوي ومحمد البوسعيدي وعمران الحيدي، وعبس الهشامي وخالد الهاجري ومحسن جوهر.