“مدائن” تنتهي من إعداد التصاميم التفصيلية والبدء في تطوير المرحلة الأولى مباشرة

بمساحة إجمالية تقدر بـ 10 ملايين متر مربع –

أعلنت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن عن الانتهاء من التصاميم التفصيلية لمدينة عبري الصناعية وإعداد مستندات المناقصة ليتم طرحها خلال المدة القريبة القادمة، ويبدأ العمل مباشرة على تطوير المرحلة الأولى على مساحة ٣ ملايين متر مربع.
وأكّد المهندس ناصر بن حمود المبسلي، مدير عام مدينة عبري الصناعية، على أن العمل في المدينة الصناعية يسير بحسب المدة الزمنية المخطط لها لمثل هذه المشروعات الكبيرة والحيوية، مشيراً إلى أنه منذ الإعلان عن إنشاء مدينة عبري الصناعية في شهر يوليو من عام ٢٠٢٠؛ قامت “مدائن” بتعيين استشاري لإعداد المخطط العام للمدينة الصناعية، وذلك بعد جمع البيانات الاقتصادية ودراسة القطاعات التي من الممكن توطينها بالتنسيق مع غرفة تجارة وصناعة عمان (فرع الظاهرة)، وبعدها جاءت مرحلة إعداد وتنفيذ الدراسات الفنية والبيئية بالتنسيق مع الجهات المزودة للخدمات مثل (الكهرباء، المياه، الاتصالات) لتوفيرها للمستثمرين بعد تقديم الاحتياجات المتوقعة من الخدمات، وحول إعداد التصاميم اللازمة للمرحلة الأولى بهدف تطوير ٣ ملايين متر مربع، فقد انتهت مدائن مؤخراً من التصاميم التفصيلية ومستندات المناقصة ويتم التمهيد والعمل حالياً على طرحها.

من جانبه قال سيف بن سعيد البادي، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان، ورئيس فرع الغرفة بمحافظة الظاهرة، أن مدينة عبري الصناعية جاءت لتكون إحدى المدن الصناعية الحديثة لـ “مدائن”، والتي تم وضع حجر الأساس لها في يوليو من العام ٢٠٢٠، حيث تقع المدينة الصناعية على مساحة ١٠ ملايين متر مربع موزعة حسب مختلف القطاعات والصناعات التي خطط لها أن تقام على هذا المخطط، والذي حرص القائمون عليه في “مدائن” على إخراجه بالشكل الحديث المطور الذي يتناسب مع متطلبات الحداثة والتقدم الذي تشهده البلاد، مشيراً البادي إلى أن هناك جهودا تبذلها المؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن للإسراع في تنفيذ مشروع هذه المدينة الصناعية تماشيا مع التطورات الحديثة والمواءمة مع ما تتطلبه السلطنة بشكل عام وما يتناسب مع محافظة الظاهرة بشكل خاص، ومن الجدير بالذكر أنه تم افتتاح مكتب لمدينة عبري الصناعية بولاية عبري منذ أكثر من شهرين مواصلين العمل على تلقي طلبات المستثمرين واستفساراتهم، ونشكر القائمين على إدارة هذا المكتب في محافظة الظاهرة على حرصهم لإعطاء الأولوية في مختلف الأعمال للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، سائلين المولى القدير التوفيق والسداد وأن تكون هذه المدينة بادرة خير لمحافظة الظاهرة، حيث تعد المدن الصناعية إحدى أهم روافد الاقتصاد الوطني في كل بلد، وتعد بيئة جاذبة للاستثمارات في السلطنة سواء أكانت هذه الاستثمارات من داخل السلطنة أو خارجها، وتسهم بصورة مباشرة في توفير فرص وظيفية للباحثين عن عمل في مختلف المجالات، كما تخلق العديد من فرص الأعمال للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

يذكر أن المؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن بدأت رسميا العمل على إنشاء مدينة عبري الصناعية في ولاية عبري بمحافظة الظاهرة في شهر يوليو الماضي على مساحة إجمالية تقدر بـ 10 ملايين متر مربع، وتتضمن المرحلة الأولى أعمال البنية الأساسية والخدمات، بالإضافة إلى تنفيذ عدد من الورش الصناعية والمرافق الأساسية، كما تتضمن المدينة الصناعية التي تقع على الطريق المؤدي إلى المنفذ الحدودي بين السلطنة والمملكة العربية السعودية إقامة مجموعة من الأنشطة الصناعية والتجارية والخدمية كالصناعات الخفيفة والمتوسطة، ومنطقة تجارية، ومكاتب إدارية، وورش صناعية، ومخازن لوجستية ومركز صحي وسكنات للقوى العاملة الوافدة، بالإضافة إلى مركز الخدمات – مسار وغيرها من الأنشطة والخدمات المقدمة لأصحاب الأعمال والمستثمرين بصورة خاصة وسكان المحافظة بصورة عامة.