7 أهداف في ذهاب ربع نهائي مسابقة كأس جلالة السلطان للقدم

الحسم يؤجل إلى ملحمة الإياب –

كتب: فيصل السعيدي –

طويت صفحة ذهاب مباريات الدور ربع النهائي من مسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الجاري ٢٠٢٠ / ٢٠٢١ م التي شهدت إحراز سبعة أهداف على مدار المباريات الأربع التي لعبت في هذا الدور، حيث شهدت فوز السيب على صحم بهدف نظيف حمل توقيع مدافع صحم عبدالعزيز الشموسي بالنيران الشقيقة في الدقيقة ٨٢ فيما تفوق ظفار على ضيفه المصنعة بثنائية نظيفة تناوب على تسجيلها متوسطا الميدان حارب السعدي في الدقيقة ٦٠ وعبدالله فواز في الدقيقة ٨٤ بينما أجهز النهضة على ضيفه الاتحاد في الوقت القاتل من المباراة وحول تأخره بهدف إلى فوز مثير بهدفين لهدف، حيث أحرز هدفي النهضة مدافع الاتحاد علي بن عوض الشحري عن طريق الخطأ في مرماه في الدقيقة ٧٩ وتكبد الشحري خطأ آخر بتسببه بركلة جزاء في الدقيقة ٨٤ انبرى لتنفيذها بنجاح قائد النهضة منصور النعيمي بينما أحرز الهدف اليتيم للاتحاد في اللقاء اللاعب مؤيد بن عوض في وقت مبكر وتحديدًا منذ الدقيقة السادسة. وأكرم عبري وفادة ضيفه السويق وتغلب عليه بصعوبة بالغة بهدف دون رد حمل إمضاء اللاعب يوسف يعقوب في الدقيقة ٢٨ ليتحمل بعدها الفريق عبء المباراة ويجابه ضغط السويق الذي حاول بدوره مرارًا وتكرارًا العودة إلى نتيجة المباراة ولكن دون طائل.

ظفار يقطع شوطا كبيرا نحو التأهل –

قطع ظفار شوطًا كبيرًا نحو التأهل إلى نصف نهائي مسابقة الكأس في أعقاب تفوقه على ضيفه المصنعة بثنائية نظيفة تناوب على إحرازها حارب السعدي في الدقيقة ٦٠ وعبدالله فواز بيت عرفة في الدقيقة ٨٤ ليضع ظفار قدمًا في الدور نصف النهائي في انتظار تأكيد حسم التأهل في موقعة الإياب المرتقبة بين الفريقين على أرضية مجمع الرستاق الرياضي يوم ١٥ فبراير الجاري.
وكعادته عزف ظفار سمفونية كروية خالدة وقدم عرضًا فنيًا كبيرًا على مدار فترات المواجهة وكان الطرف الأفضل في أغلب فتراتها نظير الجهد الفني المبذول من قبل لاعبيه والعمل المتواصل طيلة التسعين دقيقة قوبل بصمود كبير من قبل المنظومة الدفاعية لنادي المصنعة الذي اعتمد على استراتيجية إغلاق دفاع المنطقة والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة لضرب عمق دفاعات نادي ظفار ولكن أيا من محاولاته الهجومية القليلة لم تجدِ نفعًا في إلحاق الضرر بمرمى الحارس فايز الرشيدي.
وقدم المصنعة مباراة تكتيكية من الطراز الرفيع في إطار سعيه للحد من خطورة مضيفه ظفار إذ لم يبادر في الضغط الهجومي واكتفى بدفاع المنطقة ولعب على استغلال المساحات والثغرات التي تركها ظفار في مناطقه الخلفية وظهر جليًا التحفظ التكتيكي الذي غلف أداء المصنعة أغلب فترات المباراة وفي المقابل كثف ظفار من حده ضغطه الهجومي إلى أن نجح في افتتاح باب التسجيل بحلول الدقيقة ٦٠ عن طريق متوسط ميدانه حارب السعدي قبل أن يضاعف النتيجة في الدقيقة ٨٤ عن طريق لاعبه عبدالله فواز الذي بصم على فوز فريقه بثنائية نظيفة جعلته يقطع أكثر من نصف الطريق إلى المربع الذهبي لمسابقة أغلى الكؤوس وهي بالمناسبة ذات النتيجة التي حضرت في لقاء الفريقين بمسابقة الدوري قبل نحو أقل من أسبوع ليؤكد ظفار علو كعبه مجددًا على المصنعة في جبهتي الدوري والكأس على حد سواء.

النهضة يقلب الطاولة على الاتحاد –

تمكن النهضة من قلب الطاولة على ضيفه الاتحاد في المواجهة التي جرت على أرضية مجمع البريمي الرياضي لحساب ذهاب دور الثمانية من مسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم للموسم الكروي الحالي. وبكر الاتحاد في افتتاح باب التسجيل عند الدقيقة ٦ مما جعل النهضة يلعب تحت ضغط على مدار فترات المواجهة قبل أن ينجح في قلب الطاولة على خصمه الاتحاد وتحويل تخلفه بهدف إلى فوز بهدفين مقابل هدف في الشوط الثاني من المباراة الذي كان مثيرًا بأتم معنى الكلمة في كل تفاصيله وحيثياته.
وتكللت جهود النهضة في الشوط الثاني بالنجاح عبر إدراك التعادل أولا عن طريق مدافع الاتحاد علي الشحري الذي أحرز هدفًا بالنيران الصديقة في مرماه عند الدقيقة ٧٩ نتيجة دربكة دفاعية داخل منطقة الجزاء وبعدها واصل النهضة كفاحه ونضاله الهجومي بحثًا عن تسجيل الهدف الثاني فكان له ما أراد في الدقيقة ٨٤ حينما نجح قائده منصور في إضافة الهدف الثاني من علامة الجزاء تسبب فيها مدافع الاتحاد علي الشحري الذي لم يكن موفقًا البتة في هذه المباراة، حيث ارتكب أخطاء فردية كلفت فريقه خسارة مواجهة الذهاب في انتظار مواجهة الإياب يوم ١٦ فبراير الجاري على مجمع السعادة الرياضي لعلها تكون معينًا له في العودة من بعيد ببطاقة التأهل الحاسمة إلى الدور نصف النهائي.

السيب يحسم موقعته مع صحم –

قدم صحم مباراة تكتيكية من الطراز الرفيع استحق من خلاله أن ترفع له القبعات خلال مواجهته لمضيفه السيب لحساب ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس جلالة السلطان لكرة القدم هذا الموسم. ورغم خسارته لنتيجة المباراة بهدف دون رد جاء عن طريق النيران الصديقة لمدافعه عبدالعزيز الشموسي في الدقيقة ٨٢ إلا أن صحم قدم درسًا كرويًا تكتيكيًا وفق رؤية قويمة ومنهاج فني واضح طبقه على مضيفه العنيد السيب واستطاع الصمود حتى الربع الأخير من اللقاء لولا الهدف الذي جاء عن طريق الخطأ في مرماه نتيجة الضغط الهجومي المتواصل للسيب والذي بدوره اتسم أداؤه بالصبر والتروي والتريث في عملية بناء الهجمات ومحاصرة خصمه في منتصف ملعبه ولأن (كثرة الدك تفك اللحام) جاء الهدف أخيرًا عند الدقيقة ٨٢ لتعلن أفراح السيب وتتوج ضغطه الهجومي المتواصل الذي أثمر عن هدف اللقاء الوحيد ليضع السيب قدمًا في المربع الذهبي لمسابقة أغلى الكؤوس ولكن حذاري من ردة فعل صحم في مواجهة الإياب المرتقبة على أرضية مجمع صحار الرياضي يوم ١٥ فبراير الجاري فقد يخبئ صحم مفاجأة لضيفه السيب وقتها قد تمنحه العودة من بعيد وتمهد له طريق خطف بطاقة التأهل الحاسمة إلى مربع الكبار في أغلى الكؤوس.

عبري يفاجئ السويق بهدف يوسف يعقوب  –

أخذ عبري بزمام المبادرة والأسبقية المعنوية حينما تفوق على ضيفه السويق بهدف نظيف وذلك في المباراة التي جرت على أرضية مجمع عبري الرياضي لحساب ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس الغالية هذا الموسم. وكوفئ عبري على اجتهاده في المباراة بقطفه ثمرة الانتصار في الدقيقة ٢٨ من عمر الشوط الأول عن طريق لاعبه المجيد يوسف يعقوب في الدقيقة ٢٨ وهو الهدف الذي بقي صامدًا حتى صافرة النهاية رغم محاولات السويق الهجومية المتعددة في العودة لنتيجة المباراة وإدراك التعادل على أقل تقدير ولكن الحضور الذهني للاعبي عبري وتركيزهم التام في الخط الدفاعي لعب دورًا كبيرًا في حسم المواجهة وحال دون عودة السويق ولو بنقطة التعادل على أضعف تقدير.
المباراة في مجملها شهدت حضورًا تكتيكيًا مهيبًا من قبل نادي عبري الذي طبق لاعبوه تعليمات مدربهم مجيد النزواني بحذافيرها في الوقت الذي خاض فيه السويق تفاصيل المواجهة بنوع من ضعف التركيز في الشق الهجومي وخلل في المنظومة الدفاعية عكست تذبذب أداء الفريق ككل في هذه المواجهة التي استحق من خلالها عبري الخروج بنتيجة إيجابية تزيد من نسبة الضغط على السويق قبل خوض موقعة الإياب بين الفريقين يوم ١٦ فبراير الجاري على أرضية مجمع الرستاق الرياضي.