(بكم غرام السعادة) مجموعة تعرف القارئ العربي على نتاجات إيرينا أناستاسيادي

الأديبة الروسية إيرينا أناستاسيادي واحدة من أهم كاتبات القصة المعاصرة في روسيا ممن لمع نجمهن خارج حدود بلادهن فشكلت حضوراً لافتاً في اليونان حيث تقيم وألفت مئات القصص كما أسهمت في إطلاق مهرجانات ومنتديات ومسابقات أدبية دولية.
ولتعريف القارئ العربي على هذه الأديبة ونتاجها أصدرت الهيئة العامة السورية للكتاب ضمن المشروع الوطني للترجمة القصة العالمية مجموعة «بكم غرام السعادة» لتكون العمل الأول المترجم إلى العربية لهذه الكاتبة.
وجاءت قصص المجموعة على شكل لوحات أدبية تسبر أغوار المعاناة البشرية العميقة بلغة معاشة بسيطة لتعبر وتثبت أن الألم سواء كان مصدره الحب أو الفشل أو الظلم فإنه لا لون ولا انتماء له بل هو خارج حدود الزمان والمكان. وتحتوي المجموعة على 21 قصة كتبت بلغة روسية ولكن في بيئة غير روسية وبموضوعات مختلفة وأمكنة متعددة الأجناس جمعت بينها بأسلوب غلب عليه الواقعية ومعالجة قضايا إنسانية خالدة برؤية معاصرة.
ففي قصة «بورتريه الفنان بالحجم الطبيعي» نقرأ عن الرسام الذي تخلى عن الجائزة بعد أن كان يعتبرها أعظم شرف حظي به أما قصة «مقهى في شارع عصري» فتحكي عن مقهى خسر زبائنه بعد أن أضاع الشارع روعته وغرق كل شيء في نوم ثقيل في حين كانت بطلة قصة «تعرف على ظلمة الليل» ريتا وهي امرأة فشلت في جمع شتات أحلامها الضائعة مع أنها كانت تؤمن أنها بالصبر ستنال ما تريد.
وفي القصة التي حملت عنوان المجموعة «بكم غرام السعادة» نجد الكسندروس الذي قضى حياته في ملاحقة النساء لم يفلح في الحب وظل يبحث دون جدوى عن ثمن السعادة لكي يحصل عليها.
وتقع المجموعة القصصية في 392 صفحة من القطع الكبير وهي آخر ترجمات زياد الملا الذي رحل عن عالمنا في أغسطس الماضي وهو عضو جمعية الترجمة في اتحاد الكتاب العرب وخريج الأدب الروسي في موسكو فيما تولى مراجعة القصص الدكتور فريد الشحف الذي يحمل دكتوراه في الإعلام وهو خريج جامعة موسكو الحكومية.