إعلانات توزيعات الأرباح تقود أداء السوق.. والأسبوع الحالي يشهد مزيدا من الإفصاح

“أوبار كابيتال”: ننصح المستثمرين بالاستثمار في الشركات ذات الأسس القوية –

“عمان”: قال تقرير “أوبار كابيتال” الأسبوعي إن عددا قليلا من الشركات المدرجة بسوق مسقط للأوراق المالية أعلنت عن توزيعات الأرباح، سيستمر هذا الاتجاه في الأسبوع الحالي أيضًا وستقود إعلانات توزيعات الأرباح أداء السوق.
بشكل عام ، نعتقد أن مخاطر تصحيح السوق على الصعيد العالمي قد هدأت. لكننا نعتقد أن التقلبات ستظل مرتفعة. ننصح المستثمرين بالاستثمار في الشركات ذات الأسس القوية.
وأفادت شركة جلفار للهندسة والمقاولات بالإشارة إلى الإفصاح السابق حول حكم التحكيم الصادر لصالح شركة جلفار للهندسة والمقاولات “المتحكمة” والمتعلق بمشروع شبكة الصرف الصحي بولاية السيب ـ العقد 3 ـ والمطعون عليه لاحقاً بالبطلان من قبل صاحب العمل الشركة العمانية لخدمات الصرف الصحي “المتحكم ضده”، فإن المحكمة العليا أصدرت قرارا بعدم قبول الطعن المقام من جلفار ضد الحكم الصادر من محكمة استئناف مسقط ببطلان حكم التحكيم. وأفادت شركة جلفار للهندسة والمقاولات، أن قرار المحكمة العليا بالسلطنة قد يؤثر على الوضع المالي للشركة بمقدار 21 مليون ريال عماني، وذلك بعد أن طالبت جلفار بالطعن في دعوى التحكيم التي رفعتها ضد الشركة والذي تم إبطاله.
أعلن بنك مسقط، عن توفر خطط تأمين عالية الجودة للشركات الصغيرة والمتوسطة بالشراكة مع أكسا للتأمين. وتوفّر خطط التأمين التي تم إطلاقها مؤخرًا، حلولا تأمينية وتغطيات شاملة وعالية الجودة مخصّصة للشركات الصغيرة والمتوسطة، تغطي أنشطة وأعمالا تجارية مختلفة لتساعد روّاد الأعمال وأصحاب الشركات في مواجهة المخاطر غير المتوقعة التي من شأنها التأثير على أعمالهم وأنشطتهم التجارية. حيث إن هذه الحلول والمنتجات الجديدة تم تصميمها خصيصًا لتغطية جميع احتياجات الشركات الصغيرة والمتوسطة وستكون مفيدة بشكل خاص في عدد من القطاعات التي تتضمّن قطاعات البناء والضيافة وتكنولوجيا المعلومات والتصنيع والخدمات المهنية ومراكز الرعاية الصحية وتجارة التجزئة والسفر والسياحة وغيرها.
وأعلن جهاز الاستثمار العُماني عن قيامه بإعادة هيكلة استثماراته السياحية والعقارية في السلطنة عبر نقلها إلى الشركة العُمانية للتنمية السياحية “مجموعة عمران” التابعة له. وتم تحويل ملكية مشاريع للجهاز وحصصه في بعض الشركات إلى شركة عمران لتقوم بدورها الفعّال في القطاع السياحي، وتُسهِم في التنويع الاقتصادي المنشود كونها الذراع التنفيذية الحكومية لتطوير هذا القطاع الحيوي والمهم.
وقع جهاز الاستثمار العُماني مذكرة تفاهم لإنشاء ميناء متعدد الأغراض في زنجبار لبناء ميناء مانجابواني متعدد الأغراض في شمال أونغوجا. سيشمل المشروع بناء أرصفة للبضائع والحاويات وسفن الصيد وخدمات الغاز الطبيعي البحرية بالإضافة إلى البنية التحتية الاحتياطية لإعادة تأهيل السفن البحرية.
وافقت شركة الطاقة العملاقة بي.بي.على بيع 20% من حصصها في منطقة الامتياز 61 في السلطنة إلى شركة بي تي تي للاستكشاف والانتاج التايلندية ( بي تي تي اي بيPTTEP ) بمبلغ قدره 2.6 مليار دولار أمريكي. وستستمر شركة بي.بي.في دورها كمشغل العمليات للمربع 61 وشريكة بنسبة 40 بالمائة من الحصص. ويخضع استكمال الصفقة إلى موافقة حكومة السلطنة بالإضافة إلى موافقة الشركاء خلال العام الحالي 2021. وستكون الصفقة بواقع 2.59 مليار دولار مستحقة الدفع عند استكمالها (وفقاً للتعديلات النهائية) منقسمة إلى 2.450 مليار دولار مستحقة الدفع مباشرة و140 مليون دولار مستحقة الدفع بشروط مستقبلية متفق عليها مسبقا.
وفقًا للبنك المركزي العماني، ارتفع المعروض النقدي الضيق في عُمان (M1) خلال شهر نوفمبر 2020 بنسبة 2.9٪ على أساس شهري و11٪ على أساس سنوي. ترجع الزيادة على أساس شهري بشكل أساسي إلى زيادة الودائع تحت الطلب (+ 4.8٪ شهريًا) على الرغم من انخفاض العملة خارج البنوك التجارية (-2.5٪ شهريًا) كما استقر المعروض النقدي بمعناه الواسع على أساس شهري لكنه إرتفع بنسبة 9.7٪ على أساس سنوي ، مما يشير إلى زيادة قدرها 1.69 مليار ريال عماني في السيولة المحلية على أساس سنوي في شهر نوفمبر2020، يقودها ارتفاع بنسبة 9.2٪ على أساس سنوي في عرض شبه النقد. وعلى أساس شهري، ارتفعت السيولة المحلية بنحو 8.5 مليون ريال عماني، بسبب التوسع في المعروض النقدي الضيق بنسبة 2.9% على أساس شهري على الرغم من الانخفاض الشهري في شبه النقود (-1.1٪ شهريًا). إن شبه النقد هو إجمالي الودائع بالريال العماني والودائع الادخارية وشهادات الإيداع الصادرة عن البنوك التجارية والهوامش والودائع بالعملات الأجنبية.

انخفضت الأصول الأجنبية للبنك المركزي العماني إلى5.81 مليار ريال عماني بنهاية نوفمبر المنصرم ، بعد أن انخفضت بنسبة 14.2٪ على أساس سنوي و5.9٪ على أساس شهري أو 964 مليون ر.ع. خلال الشهر. يعود سبب الانخفاض على أساس شهري إلى انخفاض بنسبة 29.2٪ مقارنة بالشهر الذي سبقه في الإيداعات في الخارج (والتي تمثل حوالي 49٪ من إجمالي الأصول الأجنبية). في حين حافظت السبائك على وضعها ثابتة بينما ارتفعت الاحتياطات صندوق النقد الدولي بنسبة 1.4٪ على أساس شهري. كما انخفضت الأوراق المالية في الخارج بنسبة 14.3٪ على أساس شهري. وانخفضت الأصول الأجنبية للبنك المركزي العماني إلى أقل من المتوسط البسيط لمدة 12 شهرًا البالغ 6.42 مليار ريال عماني، وتشمل أصول البنك المركزي العماني بالعملات الأجنبية السبائك وأصول احتياطي صندوق النقد الدولي والإيداعات في الخارج والأوراق المالية الأجنبية.

وفقًا للبيانات الأخيرة الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات ، ارتفع عدد مشتركي الهاتف الثابت بنسبة 2.2٪ على أساس ربع سنوي إلى 594.550 في ديسمبر 2020 مقارنة بـ 581.816 في سبتمبر 2020 و592.196 في ديسمبر 2019. وارتفع عدد مشتركي الهاتف المحمول بنسبة 3.3٪ على أساس ربع سنوي إلى 6.276 مليون في ديسمبر 2020 مقارنة بـ 6.077 مليون في سبتمبر 2020 و6.383 مليون في ديسمبر 2019. ضمن قطاع الهاتف المحمول ، زاد عدد المشتركين في الخدمة المدفوعة مقدمًا والدفع الآجل على أساس ربع سنوي. وارتفع عدد مشتركي الدفع الآجل بنسبة 14.5٪ على أساس ربع سنوي إلى 1.020 مليون في ديسمبر 2020 مقارنة بـ 0.891 مليون في سبتمبر 2020 و0.78 مليون في ديسمبر 2019. بينما ارتفع عدد مشتركي الدفع المسبق بنسبة 1.4٪ على أساس ربع سنوي إلى 5.256 مليون في ديسمبر 2020 مقارنة بـ 5.185 مليون في سبتمبر 2020 و5.60 مليون في ديسمبر 2019. ارتفع عدد المشتركين النشطين في النطاق العريض المتنقل بشكل ملحوظ بنسبة 14.9٪ على أساس ربع سنوي إلى 5.385 مليون في ديسمبر 2020 مقارنة بـ 4.685 مليون في سبتمبر 2020 بينما ارتفع عدد مشتركي النطاق العريض الثابت أيضًا بنسبة 3.3٪ إلى 0.510 مليون في ديسمبر 2020 مقارنة إلى 0.494 مليون في سبتمبر 2020. وفي سياق آخر، وفقًا لأحدث البيانات في نهاية العام ، بلغ إجمالي عدد سكان عمان 4.474 مليون مقارنة بـ 4.445 مليون في نهاية سبتمبر 2020 ، بنسبة نمو 0.6٪. ومع ذلك ، انخفض عدد السكان بنسبة 3.2٪ مقارنة بعدد العام الماضي عند 4.61 مليون.

الأخبار الإقليمية
سجلت دول الخليج صافي تدفقات خارجة بقيمة 1.33 مليار دولار أمريكي في يناير 2021 مقارنة بالتدفقات الداخلة البالغة 6.4 مليار دولار أمريكي في عام 2020. وشهدت جميع دول الخليج تدفقات داخلة في شهر يناير. وقد تصدرت “تداول” من حيث التدفقات الوافدة بقيمة 510 ملايين دولار أمريكي ، تليها قطر وسوق أبو ظبي للأوراق المالية بقيمة 273 مليون دولار أمريكي و258 مليون دولار أمريكي على التوالي.
وخفضت وكالة التصنيف فيتش ، التوقعات بشأن تصنيف الديون السيادية للكويت إلى “سلبي” من “مستقر” ، قائلة إنها ترى مخاطر سيولة على المدى القريب مرتبطة بصندوق خزانة الدولة. وقالت وكالة التصنيف إن تغيير التوقعات يعكس مخاطر السيولة على المدى القريب المرتبطة بالاستنفاد الوشيك للأصول السائلة في صندوق الاحتياطي العام في غياب التفويض البرلماني للحكومة بالاقتراض. ومع ذلك ، قالت وكالة التصنيف إن الوضع الرئيسي هو أن تجدد الحكومة موارد صندوق الاحتياطي العام لتجنب نضوبها حتى بدون أي تشريع جديد من قبل البرلمان ، وأن خدمة الديون البالغة 400 مليون دينار كويتي (1.32 مليار دولار أمريكي) أو 1٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2021 ستستمر حسب الجدول المتفق عليه.
أظهر مرسوم صادر عن حاكم دبي يوم السبت أن دبي طلبت من الشركات المحلية ببيع أسهم في أسواق الأسهم المحلية قبل السعي لإدراج أسهمها في إمارات أخرى أو في الخارج. وقال المرسوم المنشور على الموقع الإلكتروني لحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، إنه يتعين على الشركات التي تم تأسيسها في أماكن أخرى إدراج أسهمها في دبي عندما تصل عائداتها من السوق المحلية إلى 50% أو أعلى وعندما تصل أصولها المحلية إلى 50%.
لامست أسعار النفط الخام مستويات مرتفعة وسط توقعات بتناقص المعروض مشددة خلال الأسبوع. يمثل الأول من فبراير بداية التخفيضات الطوعية لإنتاج النفط الخام من قبل السعودية بمقدار مليون برميل يوميًا ، مما مهد الطريق لتوقعات أكثر تشددا للإمدادات في الأشهر المقبلة. وتأتي بداية تخفيضات الإنتاج السعودي وسط امتثال قوي من جانب أعضاء منظمة أوبك ككل ، مما يدل على معنويات السوق المرتفعة ويطغى على المخاطر على المدى القريب لتوقعات الطلب التي يفرضها الإغلاق في أوروبا وآسيا. وأشار مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصيني الى بيانات أضعف في شهر يناير على أساس شهري وأقل مما كان يتوقعه السوق ، مما أثار تساؤلات حول طلب البلاد على النفط في الأسابيع المقبلة.

التوصيات:
تمكنت معظم الأسواق العالمية من تحقيق مكاسب خلال الأسبوع الماضي بعد أن هدأ الاهتمام ببعض الإصدارات المتعلقة ببعض الأسهم. وبشكل عام تأثرت الأسواق بأخبار التحفيز وارتفاع أسعار النفط.
إقليميا ، استمرت الأسواق في أدائها القوي بفعل موسم النتائج. شهدنا إعلانات عن نتائج جيدة من قبل شركات البتروكيماويات بسبب أسعار النفط الأفضل في الربع الرابع من عام 2020 بينما ظلت ربحية القطاع المصرفي تحت الضغط.