العالم يواجه نحو 4000 سلالة من كورونا..وباحثون يختبرون جمع لقاحين

لندن- (رويترز) – قالت بريطانيا الخميس إن العالم يواجه نحو 4000 سلالة من الفيروس الذي يسبب مرض كوفيد-19 مما أدى إلى سباق على تحسين اللقاحات إذ بدأ باحثون اختبار الجمع بين جرعتين إحداهما من لقاح فايزر والأخرى من لقاح أسترا زينيكا.
تم توثيق آلاف السلالات مع تحور الفيروس، ومنها السلالات التي يطلق عليها البريطانية والجنوب أفريقية والبرازيلية والتي يبدو أنها تنتشر أسرع من غيرها.
وقال ناظم الزهاوي، وهو الوزير البريطاني المسؤول عن تطوير اللقاحات لمحطة سكاي الإخبارية “من المستبعد بشدة ألا يكون اللقاح الحالي فعالا مع السلالات المتحورة سواء في مقاطعة كنت أو مع سلالات أخرى لا سيما عندما يتعلق الأمر بالأعراض الشديدة والعلاج في المستشفيات”.
وأضاف “تبحث جميع الشركات المصنعة، فايزر-بيونتيك ومودرنا وأكسفورد-أسترا زينيكا وغيرها كيفية تحسين لقاحاتها للتأكد من أننا جاهزون لأي سلالة.. هناك حوالي 4000 نوع مختلف من كوفيد حول العالم حاليا”.
ومع ظهور آلاف السلالات الناجمة عن تحور الفيروس مع استنساخه، يرجح أن تكون لأقلية صغيرة جدا منها فقط أهمية وأن تغير الفيروس بطريقة ملحوظة، وذلك وفقا للدورية الطبية البريطانية.
وقال الزهاوي “لدينا أكبر صناعة لتسلسل الجينوم – لدينا نحو 50 %من صناعة تسلسل الجينوم في العالم – ونحتفظ بمكتبة تضم جميع السلالات لنكون مستعدين للتعامل، سواء في الخريف أو ما بعد ذلك، مع أي تحد قد يمثله الفيروس وإنتاج اللقاح التالي”.

سباق تطعيم

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة 2.268 مليون شخص على مستوى العالم منذ ظهوره في الصين في أواخر عام 2019، بحسب جامعة جونز هوبكنز للطب.
وتتقدم إسرائيل كثيرا على باقي العالم من حيث نسبة التطعيمات إلى عدد السكان، تليها الإمارات والمملكة المتحدة والبحرين والولايات المتحدة ثم إسبانيا وإيطاليا وألمانيا.
وأطلقت بريطانيا الخميس تجربة لتقييم الاستجابات المناعية عند التطعيم بجرعيتن إحداهما من لقاح فايزر والأخرى من لقاح أسترا زينيكا.
وقال الباحثون البريطانيون القائمون على التجربة إن البيانات الخاصة بتطعيم الناس بنوعين مختلفين من اللقاحات قد تساعد في فهم ما إذا كان بالإمكان توزيع الجرعات بمرونة أكبر في العالم. ويُتوقع صدور البيانات الأولية عن الاستجابات المناعية في يونيو حزيران تقريبا.
وستختبر التجربة الاستجابات المناعية للتطعيم أولا بجرعة من لقاح فايزر تليها جرعة معززة من لقاح أسترا زينيكا، والعكس أيضا، بفترات فاصلة بين الجرعتين تمتد أربعة أسابيع و12 أسبوعا.

تزايد مخاوف الألمان في ازمة الوباء

أظهر استطلاع حديث تراجع ثقة المواطنين في الأوساط السياسية في ظل أزمة وباء كورونا.
وبحسب الاستطلاع الذي نشرت نتائجه صباح اليوم الخميس، يرى 54 بالمئة من المشاركين حاليا أن الساسة مثقلون بمهامهم في ظل الوباء.
وهذه هي أعلى نسبة رصدها الاستطلاع المعروف باسم “مخاوف الألمان”، في ظل أزمة كورونا حتى الآن؛ وكانت نسبة من يرون أن الساسة مثقلو الكاهل 40 بالمئة في الصيف وبلغت نسبتهم 46 بالمئة في الإغلاق الأول في أبريل.2020 يشار إلى أن استطلاع “مخاوف الألمان” يجرى بصورة دورية من قبل شركة تأمينات “أر+فيه” الألمانية، ويعد بمثابة مقياس صغير لمدى الحساسية تجاه السياسة والاقتصاد والأسرة والصحة.
وشارك في آخر استطلاع نحو ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 16 و75 عاما، وتم إجراؤه في الفترة بين يومي 25 و26 يناير الماضي.
وبالنسبة للعالم السياسة بجامعة هايدلبرج، مانفرد شميت، تظهر نتيجة الاستطلاع تراجع ثقة المواطنين.
وأرجع شميت الأسباب المحتملة وراء ذلك إلى طول مدة الإغلاق والنقاشات الجارية حول اللقاحات، وأوضح أنه يرى أن الخطأ الأساسي كان يتمثل، على سبيل المثال، في تحويل عملية شراء اللقاح لمستوى الاتحاد الأوروبي، لافتا إلى أن الاستراتيجيات الوطنية ظهرت بشكل أفضل، وأشار إلى أنه يفتقد على المستوى السياسي الاعتراف الواضح بأخطاء يمكن التعلم منها.

استراليا تهدف لتطعيم جميع أفراد شعبها

قالت السلطات الصحية في استراليا الخميس إنها تسعى لتطعيم كافة أفراد الشعب ضد فيروس كورونا بحلول شهر أكتوبر المقبل، حيث أعلنت أنها سوف تحصل على 150 مليون جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا.
وقال رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون إن استراليا اتفقت على الحصول على 10 مليون جرعة إضافية من لقاح فايزر/بيونيك، التي صرحت السلطات باستخدامه في البلاد في أواخر يناير الماضي، لتبلغ إجمالي جرعات اللقاح التي ستتلقاها استراليا 150 مليون جرعة.
وقال وزير الصحة جريج هنت في مؤتمر صحفي إن عدد اللقاحات يشمل 20 مليون جرعة من لقاح فايزر، و 8ر53 مليون جرعة من لقاح أكسفورد/ استرازينيكا و 51 مليون جرعة من لقاح نوفافاكس و 5ر25 مليون ضمن مبادرة كوفاكس لتوزيع اللقاحات.
وقال بريندان مورفي، رئيس المجموعة الاستشارية الفنية لقطاع العلمي بشأن اللقاحات” سوف نبدأ بلقاح فايزر في نهاية هذا الشهر، بعد ذلك لقاح استرازينيكا في مارس المقبل، وبعد ذلك سوف نعمل على تعزيز عملية التطعيم لتشمل جميع المواطنين بحلول أكتوبر المقبل”.
وقال وزير الصحة إن “جميع الأشخاص الذين يعيشون في استراليا” سوف يحصلون على اللقاح.
وقد سجلت استراليا، التي يبلغ تعداد سكانها 25 مليون نسمة، نحو 28 ألفا و 500 حالة إصابة بفيروس كورونا منذ بدء تفشي الفيروس، وهو عدد أقل بصورة كبيرة مقارنة بمعظم الدول المتقدمة. ويبلغ عدد حالات الوفاة بالفيروس 909 حالات، ولم يتم تسجيل أي حالات الوفاة الشهر الماضي.

كولومبيا ترخص للقاح سينوفاك ونيكاراغوا

رخّصت كولومبيا اللاستخدام الطارئ لـ”كورونافاك”، اللّقاح المضادّ لكوفيد-19 الذي طوّرته شركة سينوفاك الصينية، في حين منحت نيكاراغوا رخصة مماثلة للقاح “سبوتنيك في” الروسي، بحسب ما أعلنت السلطات في البلدين.
من جهتها، ذكرت الحكومة البرازيلية أنها تتفاوض على شراء لقاحات مضادة لكورونا من روسيا والهند، بعدما سمحت السلطة التنظيمية باللجوء إلى التراخيص الطارئة.
و”سينوفاك” الذي طلبت بوغوتا 2,5 مليون جرعة منه، هو ثاني لقاح ترخّص له كولومبيا بعد لقاح شركة فايزر الأميركية الذي يتوقّع أن تتلقّى 10 ملايين جرعة منه.
ومن المقرّر أن تنطلق في كولومبيا في 20 فبراير الجاري حملة تلقيح ضخمة.
من جانبها، منحت نيكاراغوا ترخيصاً طارئاً لاستخدام لقاح “سبوتنيك في” الذي حصل على تراخيص مماثلة في دول أميركية لاتينية عديدة أخرى مثل المكسيك وفنزويلا والأرجنتين.
ولم تحدّد الحكومة كمية الجرعات التي ستشتريها من هذا اللقاح.
من جهتها، أعلنت الحكومة البرازيلية الأربعاء أنها تتفاوض على شراء ثلاثين مليون جرعة من اللقاحات المضادة لكورونا من روسيا والهند، بعدما سمحت السلطة التنظيمية باللجوء إلى التراخيص العاجلة.
وكانت السلطات سمحت حتى الآن باستخدام لقاحي أسترازينيكا/اكسفورد و”كورونافاك” الصيني في البرازيل ثاني أكثر البلدان تضررا بعد الولايات المتحدة، بتسجيلها 226 ألف وفاة بكوفيد-19.
وقالت وكالة المراقبة الصحية البرازيلية إنها لن تطلب بعد الآن إجراء تجارب المرحلة لثالثة النهائية في البرازيل، ما يمهد الطريق للحصول على تصريح عاجل للقاحي “سبوتنيك في” الروسي و”كوفاكسين” الهندي.