“عمان نبض راسخ ” برنامج للتوأمة التربوية والتعليمية بين مسندم والبريمي

يستمر لمدة ستة أشهر

– محافظ مسندم : تحديات العصر الحديث تحتم السعي للتفكير في المستقبل

بخاء – أحمد خليفة الشحي

أكد معالي السيد إبراهيم بن سعيد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسندم في افتتاحية برنامج “عمان نبض راسخ ” على أن تحديات العصر الحديث المزدحم بالتسابق في مختلف المجالات ، جعلت الجميع أمام تنافسية عالية تحتم السعي للتفكير في المستقبل ، وكيف نستطيع أن نساهم ولو بالشي اليسير في صناعته وأن نساهم أيضا في صنع اقتصاد راسخ وقوي ومستدام ، مشيرا الى أن العنصر الأساسي في ذلك كله هو الإنسان والأرض التي يعيش عليها فالإنسان يجب أن يتعلم ويجب أن يرتبط بحضارة هذه الأرض فالعالم أصبح أكثر تشابكا في مصالحه ، وعلى المواطن في أي دولة أخرى أن يفكر بمنظور عالمي .
واضاف في سياق حديثه : أتصور بأن أدوات العصر أصبحت متطورة وممكنات التعليم حاضرة ومن هذا المنطلق أشد على أيدي أبناؤنا الطلبة وإخواني وأخواتي بالكادر التعليمي والإداري في قطاع التربية خصوصا وان مسؤوليتهم كبيرة حيث يعول عليهم للنهوض بهذا الوطن من خلال المثابرة ومواكبة كل ما هو حديث من أجل تحقيق الأهداف التربوية والتعليمية .
وخلال رعاية معاليه لحفل تدشين البرنامج التربوي “عمان نبض راسخ ” المشترك بين تعليمية مسندم وتعليمية البريمي ممثلة بمدرستي خولة بنت الأزور للتعليم الأساسي من تعليمية مسندم ومدرسة أمنة بنت الامام جابر من تعليمية البريمي “عبر تقنية الاتصال المرئي ” حيث يعد البرنامج تكامليا بين المدرستين وستنفذ من خلاله العديد من الفعاليات والأنشطة بالشراكة بين المدرستين ومؤسسات ومتخصصين في البرامج المحددة بما يتوافق مع الاستراتيجية الوطنية للتعليم 2040 ورؤية عمان 2040.

الاهتمام بالتعليم

وألقى سيف بن مبارك الجلنداني مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسندم كلمة أشار فيها الى أن المورد البشري في النهضة العمانية الحديثة هو أساس التنمية لذلك جاء الاهتمام بالتعليم لأنه أساس بناء الإنسان العماني وتعزيز مكانته وإبراز طاقاته وقدراته وجعله مشاركا فعالا في تنمية عمان في شتى المجالات في أي شبر من أرضها وبناء على ذلك فقد نال التعليم منذ بزوغ فجر النهضة العمانية الاهتمام الأكبر والرعاية الفائقة في التطوير المستمر، كما وكيفا مضيفا بأن وزارة التربية والتعليم عملت على الارتقاء بالعملية التعليمية لتكون متوافقة وملبية للاحتياجات الوطنية من خلال إيجاد تعليم حديث لا يفتقد أصالته ويأخذ بمتطلبات عصر التقانة والمعلومات

مستقبل مشرق

وقالت د. فتحية السدية المديرة العامة للمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة البريمي خلال البرنامج لقد من الله على أرضنا الطيبة، بنعم عديدة وهيأ لنا أسباب العزة والتمكين وأكرمنا بقيادات حكيمة لها نهج رشيد ورأي سديد تؤمن بالكوادر البشرية كأعلى ثرواتها فسخرت جميع امكانياتها للأخذ بيده إلى مراتب العلم وهنا نحن اليوم نلتقي لنجسد أحد مرتكزات الرؤية المستقبلية عمان 2040، وبناء شراكات وطنية وتوأمة تعليمية بين أقطاب العملية التربوية عبر برنامج ” عمان نبض راسخ ” الذي أبدعت في نسج خيوطه وتطريز مفرداته مدرستي خولة بنت الأزور بمحافظة مسندم وآمنة بنت الامام جابر بن زيد بمحافظة البريمي اعتزازاً منهم بالنهضة المتجددة التي تمضي بخطىً ثابتة ومبادئ راسخة لتواصل عمان ريادتها الحضارية والتعريف برسالتها السامية كمنبر للسلام ، مضيفة بأن السلطنة اليوم على أعتاب مرحلة جديدة ، في مسيرة البناء والنماء وهي تتطلع لمستقبل مشرق وتحمل على عاتقها مسؤولية تاريخية عظيمة في الحفاظ على مكتسبات النهضة الشاملة
كما ألقى الشاعر يوسف بن عبدالقادر الكمالي قصيدة بعنوان ( الرجال التي لا تموت ) ، و تضمن حفل تدشين عرضا مرئيا بعنوان شواهد تاريخية تم خلاله استعراض المفردات الحضارية والتاريخية الى جانب الطبيعية في كل من محافظتي مسندم والبريمي- وقد تم التخطيط لاستمرار برنامج التوأمة بين التعليميتين (عمان نبض راسخ ) لمدة 6 أشهر .