75 فارس وفارسة في بطولة الريان لقفز الحواجز بالرحبة .. الثلاثاء المقبل

16 شوط من بينها أربعة أشواط جديدة للمرح والنساء والناشئين للمرة الأولى

خالد الوهيبي: البطولة تساهم في صقل الفرسان وأثبات جدارتهم وجاهزيتهم للمشاركات الخارجية



كتب – فهد الزهيمي
تصوير – محمد المحجوب

أكد خالد بن سعيد الوهيبي أن هناك شراكة حقيقية بين الاتحاد العماني للفروسية ممثلاً بالسيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي رئيس مجلس إدارة الاتحاد وبين إسطبلات الريان امتدت على مدى ثلاثة مواسم متتالية، حيث تمكنا من خلالها بالعمل سوياً من أجل تطوير رياضة قفز الحواجز بالسلطنة من خلال دعم واقامة مسابقات خاصة بهذه الرياضة تحت مظلة الاتحاد وضمن نقاط الموسم، ولقد كان لتعاون ومساهمات الإسطبلات الحكومية والخاصة الأثر الطيب فيما تحقق من نجاحات متعددة فلهم كل الشكر، فقد تلاحظ وبشكل ملموس زيادة عدد المشاركين والمنافسين في هذه البطولات وتطور الفرسان فنياً وتنظيمياً. جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي أقيم ظهر أمس بمبنى اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية للإعلان عن بطولة الريان لقفز الحواجز والتي ينظمها إسطبلات الريان لمالكه خالد بن سعيد الوهيبي تحت إشراف الاتحاد العماني للفروسية بحضور أحمد بن سيف العبري أمين السر العام بالاتحاد، وايمن بن احمد الزدجالي رئيس لجنة التحكيم بالبطولة، بحضور عدد من الإعلاميين ممثلي وسائل الأعلام والصحف المختلفة.

تعاون وثيق

وأضاف الوهيبي: هذا التعاون الوثيق شكل نجاحاً لنا في شراكتنا مع الاتحاد العماني للفروسية وتحقيقاً لأهدافنا وخططنا التطويرية، وسننظم بطولة إسطبلات الريان لقفز الحواجز والتي ستكون على مدى يومين متتاليين يومي الثلاثاء والأربعاء الموافق 9 و10 من شهر فبراير الجاري، حيث ستقام منافسات البطولة على ميدان الفروسية بمزرعة الرحبة، ونقدم الشكر الاتحاد العماني للفروسية ممثلاً بالسيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني للفروسية وجميع القائمين فيه على التعاون المثمر ودعمهم المستمر لإسطبلات الريان، كما نشيد بالتعاون الكبير والدعم الذي وجدناه من القطاع الخاص الذي هو شريك وداعم قوي في هذه البطولة، وخاصة في ظل هذه الظروف الراهنة بسبب جائحة كورونا. وأضاف: يشارك في هذه البطولة مجموعة من الأبطال والمعروفين في رياضة قفز الحواجز وفي مقدمتهم الفارس الأولمبي سلطان الطوقي ووالده حمود الطوقي وخالد الشعيبي وخالد الصبحي وخالد الوهيبي ومدين اليوسفي ومازن اليوسفي وجمال الشرياني ومحمد الحضرمي وآمنة الشرجية وغيرهم من الفرسان المعروفين في هذه الرياضة، كما أن هذه البطولة تساهم في صقل وتأهيل الفرسان وهي فرصة مهمة للفرسان لأثبات جدارتهم من أجل الوصول إلى الجاهزية الكاملة واستعدادا للمشاركات ضمن صفوف المنتخبات الوطنية في المشاركات الخارجية المقبلة.

إجراءات احترازية

وقال خالد الوهيبي: اللجنة المنظمة للبطولة تحرص كل الحرص على اتباع الإجراءات الوقائية والاحترازية فيما يتعلق بالتباعد الجسدي تجنباً للوقاية من فيروس كورونا، حيث سيتم تعميم عدد من الإجراءات على جميع المشاركين، مشددين على ضرورة إتباع التعليمات والاحترازات الوقائية من الإصابة بفيروس كورونا ومن ضمنها عند الوصول على مدار اليومين المتتاليين سوف يتم التأكد من المشارك والتسجيل، فحص الحرارة، لبس السوار للمشاركين (يختلف اللون في كلا اليومين)، والحرص التام على لبس الكمامة طوال فترة البطولة، ونؤكد بأن عدم الالتزام سيؤدي إلى الخروج من البطولة تلقائياً وسحب كافة النتائج، الحفاظ على مسافة (متر ونصف) عند منطقة التجمّع، أثناء معاينة المسار لبس الكمام إجباري ويمنع منعاً باتاً التجمهر، يمنع الدخول لأي من الأماكن إلا لحاملي التراخيص، منطقة الإحماء فقط للمشاركين والمساعدين والمنظمين مع الالتزام بالتعليمات الاحترازية ، كل مشارك مسؤول مسؤولية تامة عن حماية نفسه ومن حوله، ونحن هنا نبذل قصارى جهدنا لتطوير هذه اللعبة المشوقة ومشاركة كل الفئات العمرية والمهتمة بهذا الجانب وخاصة فئة الناشئين “أبطال المستقبل” بهدف تعزيز وتنمية قدراتهم وتأهليهم للمستقبل الواعد.

دعم القطاع الخاص

وحول الشركات الداعمة للبطولة قال الوهيبي: هناك عدد 12 شركة من القطاع الخاص تتواجد في هذا الحدث بالإضافة إلى تواجد شريك إذاعي يدعم البطولة ببث أخبار وأحداث البطولة خصوصاً أن البطولة ستقام بدون حضور جماهيري التزاما بالإجراءات المتبعة في هذا الشأن بسبب انتشار فيروس كورونا، حيث تم تقسيم الرعاة على ثلاث فئات الراعي الذهبي شركة ريسوت للأسمنت وشركة مازا ، الراعي البرونزي مجموعة الحوقاني الدولية وM/s GMA Middle East و Plaxit / Plasterfixو Cathay Colorsو Eco Filterو Goricaو Hydrotecو Consent ومحاجر عمان والراعي الداعم SandRose Trading & Contg ، بالإضافة الى الراعي الإذاعي هلا أف أم. وحول جوائز البطولة قال الوهيبي: كما أن إسطبلات الريان رصد جوائز قيمة لمنافسات البطولة في مختلف أشواطها وهي جوائز مجزية ومغرية للفرسان من أجل المنافسة على ألقاب هذه الأشواط وبهذا تكون رياضة قفز الحواجز تسير في الطريق الصحيح.

تكثيف الجهود

أحمد العبري


من جانبه قال أحمد بن سيف العبري أمين السر العام بالاتحاد: نثمن جهد إسطبلات الريان والقائمين عليه وعلى رأسهم خالد الوهيبي على جهدهم وعملهم الدؤوب والشراكة الحقيقية مع الاتحاد وهذا التعاون الكبير أعطى ثمار حقيقية فيما يتعلق بتكثيف الجهود وتعزيز رياضة قفز الحواجز وهذا الأمر يساهم في رفع قدرات الفرسان، كما أن الاتحاد يقدم كافة التسهيلات لإنجاح هذه البطولة ومن أهمها توفير الميدان لخدمة هذه الرياضة العريقة.

نظام البطولة

بينما تحدث أيمن بن أحمد الزدجالي رئيس لجنة التحكيم بالبطولة حول نظام وآلية البطولة بقوله: يقدر عدد المشاركين في البطولة حوالي من 75 فارس وفارسة من مختلف وحدات الخيالة الحكومية والإسطبلات والمراكز والمدارس الخاصة، حيث سيشاركون في مختلف الفئات وهي الجدد والفئة (د1) والفئة (د) والفئة (ج) والفئة (ب) حيث ستتضمن البطولة (16) شوطاً خلال اليومين من بينها (4) أشواط جديدة وهي تقام للمرة الأولى على مستوى السلطنة، كشوط خصص للسيدات فقط وشوط للفرسان الجدد الذين يشاركون لأول مرة في المسابقات الرسمية على ارتفاع 80 سم، وشوط للناشئين الأقل من (20) سنة وشوط خاص أطلقنا عليه شوط المرح وهو عبارة عن مزج الفرسان من مختلف الإسطبلات المشاركة وتشكيل فريق مكون من فارسين مع السائس الخاص بهم ومن ثم أجراء المسابقة بحيث يقوم الفارس الأول بقفز مجموعة من الحواجز ويكمل عليه زميله الفارس الأخر الذي يكون في فريقه ومن ثم يقوم السائس بعمل مهمته الموكلة على عاتقه في أقل فترة زمنية ويحتسب الفائز بأقل زمن وأقل عدد من الحواجز التي يتم إسقاطها، وهذا النوع من المسابقات هو ممتع وفيه المرح وكذلك خلق نوع من التآلف بين الفرسان والسايس والمشاركين ويخرج من الروتين المعروف للمسابقات ويتضمن نوع من التغيير.