بلدية صور تكثف جهود القطاع الصحي والوقائي في الولاية

تعزيزًا للإصحاح البيئي وإبرازًا لجمالية المنظر العام

صور – سعاد بنت فايز العلوية

كثفت بلدية صور جهودها في القطاع الصحي والوقائي للارتقاء بمستوى النظافة العامة للولاية، وإزالة المشوهات وفتح الطرق وصيانتها بمختلف قرى ونيابات الولاية، وذلك من أجل توفير بيئة نظيفة وسليمة صحيًا لسكانها، وتعزيزًا لمستوى الإصحاح البيئي فيها، نتيجة لما تم رصده من متطلبات لتعزيز الجانب الصحي للولاية.
وارتكزت الخطة على تعزيز النظافة العامة بالأحياء السكنية والشريط الساحلي للولاية، وفتح الطرق العامة المتأثرة بالرمال المتطايرة جراء الرياح وصيانة الطرق الداخلية المتأثرة، وأخيرًا مكافحة بؤر نواقل الأمراض بشتى أنواعها. وقد تمت إزالة الحشائش الضارة من الأزقة والحواري ورفع المخلفات البلاستيكية وبقايا الأخشاب، كما تم تنفيذ سلسلة من الحملات المكثفة لمسح الشريط الساحلي للولاية لضمان خلوه من المخلفات بشتى أنواعها، بالإضافة إلى تسوية رمال الشاطئ بالمعدات الآلية لإبراز جمالية المنظر العام لها.

إزالة الأتربة المتطايرة بفعل الرياح من الطريق العام الذي يربط بين مركز الولاية ومنطقة العيجة


وحرصًا على سلامة مرتادي الطرق، فقد قامت بلدية صور بإزالة الأتربة المتطايرة بفعل الرياح من الطريق العام الذي يربط بين مركز الولاية ومنطقة العيجة، حيث يشهد هذا الطريق تكدس للرمال كلما ارتفع منسوب الرياح وازدادت سرعتها مما يتسبب بإرباك الحركة المرورية. كما تم كنس الطرق العامة والطرق الداخلية وصيانة أعمدة الإنارة وإزالة الحشائش الضارة من على أكتاف الطرق. وتمت متابعة قنوات تصريف المياه المقابلة للطرق العامة ووسط الأحياء السكنية وإزالة المخلفات منها، وفتح المغلق منها من خلال إزالة المخلفات المتجمعة بفتحة التصريف.

وحرصًا على الارتقاء بتعزيز مستوى الإصحاح البيئي بالولاية، شكلت بلدية صور فريقًا لتقصي مواقع وبؤر انتشار نواقل الأمراض بمختلف الأحياء السكنية وضفاف الأودية والبرك المائية والحظائر الحيوانية والمناطق الرطبة، وبناء على نتائج التقصي تم استهداف المواقع التي يكثر بها انتشار هذه النواقل بمختلف أنحاء الولاية، حيث تم استخدام 16 ألف لتر و100مل من المبيدات الحشرية بالإضافة إلى 8 كيلوجرامات من طعوم القوارض، وتأتي هذه الجهود للحد من انتشار الأوبئة المنقولة بين الإنسان والحيوان.
وقد سخرت بلدية صور كافة الجهود والإمكانات بما يتوافق مع خطة الإصحاح البيئي الخاصة بقسم الصحة الوقائية بالبلدية خلال الفترتين الصباحية والمسائية، في ظل الجهود القائمة للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)، كما تحرص على مواصلة النهج ووضع الآليات والخطط المدروسة للارتقاء بمستوى النظافة العامة للولاية، كما تؤكد على حرصها الدائم لضمان بيئة آمنة وسليمة صحيًا لأبناء الولاية وتلبية لمستوى تطلعاتهم من خلال تقديم أرقى الخدمات وأجودها للمستفيد. كما تهيب البلدية مؤسسات البناء والتشييد بضرورة التخلص من مخلفات البناء الصلبة بالمواقع المخصص لها، لما لها من أثر سلبي على البيئة الفطرية ولتأثيرها البالغ على المنظر الحضاري للولاية، وذلك تجنبا للمسالة القانونية أثر القيام بالتخلص من المخلفات الصلبة بشكل عشوائي بمجاري الأودية وسفوح الجبال.