تنظيم الاتصالات تقيس قوة الإشارة والتغطية وسرعة تنزيل البيانات في عدد من ولايات السلطنة

بهدف رفع مستوى المنافسة في القطاع

كتبت – شمسة الريامية

تقوم هيئة تنظيم الاتصالات حاليًا بعمل قياسات ميدانية لمجموعة من الولايات في محافظات السلطنة لقياس مستوى خدمات الاتصالات المتنقلة وذلك باستخدام أدوات قياس متخصصة ومنهجيات معتمدة لمحاكاة تجربة المنتفعين.
وتهدف الهيئة من خلال هذا المسح إلى رفع مستوى المنافسة في القطاع، وتوعية المنتفعين بمستوى الخدمات المتوفرة من مختلف مزودي الخدمة، إضافة إلى توفير بيانات تخدم المنتفعين بالبحث في قطاع الاتصالات.
ومن المقرر أن تقوم الهيئة بقياس مستوى قوة الإشارة والتغطية، ونسبة المكالمات غير الناجحة، وسرعة تنزل البيانات وذلك بناء على خطة زمنية وواضحة بدءًا من يناير وانتهاء بديسمبر من العام الجاري. وتستهدف كلا من ولاية السيب، وصلالة، وصحار والبريمي، وعبري، وصور ونزوى، فالرستاق، ثم إبراء، وخصب، وأخيرًا هيماء.
ومن جانب آخر، ينتظر سوق الاتصالات في السلطنة دخول المشغل الثالث “الشركة العمانية لاتصالات المستقبل” الذي دخل في شراكة استراتيجية مع “فودافون” ليصبح مجموع تراخيص الفئة الأولى 15 ترخيصًا، إضافة إلى شركتين لديها ترخيص من الفئة الثانية وهما “فرندي” و”رنة” اللتان تقومان بإعادة بيع خدمات الاتصالات العامة المتنقلة.
ويساهم دخول المشغل الثالث في تعزيز المنافسة في سوق الاتصالات المتنقلة، وزيادة عدد الخيارات المتاحة للمنتفعين وتحسين جودتها، ورفع جودة خدمات شبكات الاتصالات المتنقلة فضلًا عن خلق فرص عمل للكوادر الوطنية المؤهلة، وإيجاد فرص عمل للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وحسب بيانات نشرتها الهيئة عبر تويتر، تستحوذ “عمانتل” 42.8% من إجمالي سوق الهاتف المتنقل، بينما تبلغ حصة “أوريدو” 40.6% من إجمالي عدد المشتركين.