برنامج “كورس لاب” يسهم في تحسين مستوى طالبات الصف العاشر في مادة العلوم

ضرورة إعادة النظر في طرق التدريس المتبعة وتوظيف التكنولوجيا

كتبت – نوال الصمصامية

توصلت دراسة فعالية استخدام برنامج “كورس لاب “في تدريس وتقويم العلوم في تحسين التحصيل الدراسي والاتجاه نحو المادة لدى طالبات الصف العاشر الأساسي بالسلطنة إلى ظهور فروق في التحصيل الدراسي وتحسنا في اتجاهات الطالبات نحو العلوم؛ يعزى لاستخدام برنامج “كورس لاب”.
وقد أوصت الدراسة بضرورة عمل برامج تدريبية للمعلمين على استخدام برنامج “كورس لاب “وغيرها من البرامج التي تستخدم في تصميم المحتوى الالكتروني للبرامج التعليمية المحوسبة وتفعيلها في جميع المواد الدراسية، بالإضافة إلى ضرورة توفير قاعات حاسوب إضافية للمواد الدراسية وتزديها بحواسيب مزوة بشبكة داخلية ليس فقط لتدريس الحاسوب وإنما استخدامها لتدريس المقررات التعليمية، إلى جانب تحفيز وتشجيع الطلبة على التفكير العلمي من خلال استخدام البرامج المحوسبة مثل برامج تدريب المعلمين على برامج الألعاب التعليمية وبرامج المحاكاة وغيرها من البرامج، كما يمكن إشراك الطلبة في إنتاج المحتوى العلمي إلكترونيا لما له من دور مهم في زيادة استيعاب الطلبة ورفع التحصيل الدراسي.
وأوضحت الباحثة حنان بنت سليمان البراشدية أن الدراسة تهدف إلى استكشاف فعالية استخدام برنامج “كورس لاب” في تدريس وتقوية مادة العلوم على تحصيل طالبات الصف العاشر الأساسي، واستقصاء فعالية استخدام البرنامج في تدريس وتقوية مادة العلوم على اتجاهات طالبات الصف العاشر نحو مادة العلوم، واستنتاج العلاقة بين التحصيل الدراسي والاتجاه نحو العلوم لدى طالبات الصف العاشر الأساسي.
وقد اعتمدت الدراسة على المنهج شبه التجريبي لملاءمته لمتطلبات الدارسة الحالية وفروضها، باعتبارها تجربة تهدف إلى قياس مدى فعالية استخدام برنامج “كورس لاب ” في تحسين التحصيل الدراسي والاتجاه نحو العلوم لدى طالبات الصف العاشر.
وقد طبقت الدراسة على عينه مكونة من 52 طالبة بالصف العاشر الأساسي، تم تقسيمهن بطريقة عشوائية إلى مجموعتيين؛ وقد روعي في التوزيع التكافؤ من حيث المستوى التحصيلي والاتجاه نحو مادة العلوم.
وتم استخدام برنامج “كورس لاب” في الدراسة وذلك لتصميم محتوى إلكتروني، حيث يتضمن المحتوى العلمي لبعض دروس وحدة استجابة جسم الإنسان للبيئة، بالإضافة إلى تنفيذ الاختبارات، و يستغرق تطبيق الاختبار مدة حصة واحدة يتم تنفيذه في قاعة الحاسوب، حيث تستخدم كل طالبة جهاز حاسوب مستقل.
وأضافات البراشدية: تلعب التكنولوجيا دورا كبيرا في حل العديد من المشكلات التربوية والتعليمية التي تعاني منها المدارس العمانية والتي تأتي قي مقدمتها ضعف التحصيل الدراسي للطلبة وخاصة في مواد العلوم والرياضيات، حيث لاحظت الباحثات” حنان بنت سليمان البراشدية وحفيظة بنت سليمان البراشدية ومريم بنت طالب الحمدانية” من خلال عملهن في المدارس وتعاملهن المباشر مع الجيل الجديد من طلبة المدارس نقص دافعية الطلب للتعلم بالطريقية التقليدية والتي لا تستخدم فيها وسائل التقنية الحديثة، كما يتأثر التحصيل الدراسي لمادة العلوم بمجموعة من العوامل، وتأتي استراتيجيات التدريس في مقدمتها حيث تلعب طريقة التدريس دورا كبيرا في مدى اكتساب الطلبة للمعلومات مما يؤدي إلى تباين المستويات التحصيلية لديهم.
واكدت الباحثات على ضرورة إعادة النظر في طرق التدريس المتبعة في الأنظمة التعليمية بالشكل الذي يؤدي إلى تطوير واستخدام مجموعة من الأساسليب والطرق المدعمة بالتكنولوجيا الحديثة التي بدورها تساعد في إثراء العلمية التعليمية.
ويعتبر برنامج “كورس لاب” بيئة جاذبة لإنشاء محتوى تعليمي تفاعلي عالي الجودة على هيئة دروس إلكترونية، يتسم بالسهولة في الاستخدام و تأليف المحتوى التعليمي ويتمتع أيضا بالعديد من المزايا؛ حيث إنه مزود بتقنيات لإنشاء الامتحانات والاختبارات الإلكترونية والمحاكاة والألعاب البسيطة مع إمكانية تصديرها بالصيغ المختلفة لتسهيل دمجها داخل أنظمة إدارة المحتوى التعليمي ويتم نشرها بطرق مختلفة في مواقع الانترنت وأنظمة الإدارة التعليمية.