اتفاقية تعاون مشترك في معالجة النفايات الصناعية وإيجاد السبل الآمنة للتخلص منها

بين “بيئة”والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال –

وقعّت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال اتفاقية مع الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة “بيئة”، لمعالجة النفايات الصناعية من خلال تنظيم إدارة النفايات وإيجاد السبل المناسبة للتخلّص الآمن والسليم منها.
وقع الاتفاقية من جانب الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، موسى الحبسي مدير عام الصحة والسلامة والبيئة والأمن بالشركة ومن جانب الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة “بيئة” المهندس عبد الكريم بن قاسم البلوشي رئيس قطاع النفايات الصناعية بالإنابة.
وفي هذا الصدد، أشار موسى بن محمد الحبسي، مدير عام الصحة والسلامة والبيئة والأمن بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال قائلا: إن هذه الاتفاقية ستعزز فرص التعاون بين الشركتين في مجالات المعالجة الآمنة للنفايات الصناعية بمختلف أنواعها وستعمل على تطوير القيمة المضافة من خلال تفعيل خطط التدوير وإعادة الاستخدام والحد من تراكم الملوثات الخطرة نتيجة العمليات المصاحبة. بالإضافة إلى التقليل من الانبعاثات المصاحبة لعمليات النقل خارج البلد كجزء من خطة الشركة في الحد من انتشار الغازات الدفيئة وخصوصا ثاني أكسيد الكربون مما سيساهم في التقليل من الاحتباس الحراري.
وقال المهندس عبد الكريم بن قاسم البلوشي رئيس قطاع النفايات الصناعية بالإنابة في “بيئة”: تهدف بيئة من خلال هذه الاتفاقية إلى تقديم أفضل الطرق التي تساهم في معالجة النفايات الصناعية المنتجة من قبل الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، ومن خلال التنسيق المشترك، سنحرص على معالجة هذه النفايات من خلال الاستعانة بالطرق المستدامة والصديقة للبيئة”.
وأضاف البلوشي أن النفايات الصناعية المنتجة ستتم معالجتها في المرافق المعتمدة لدى شركة بيئة بمحافظة شمال الباطنة والمنطقة الاقتصادية بالدقم وفقا للاستراتيجية الوطنية لإدارة قطاع النفايات في السلطنة.
وتحرص الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال على الاهتمام بالبيئة ودعم مساعي الحفاظ عليها، حيث قامت الشركة بدعم العديد من الحملات البيئية كحملة الحد من استخدام الأكياس البلاستيكية وحملة إرجاع صغار السلاحف إلى الشواطئ، إلى جانب قيامها بتمويل المركز العلمي لمحمية السلاحف برأس الجنز الذي أصبح يستقطب العديد من العلماء والمهتمين والزوار من جميع أنحاء العالم بالإضافة لتمويل مشروع إغلاق مردم النفايات بولاية صور.
كما تدعم الشركة جهود مختلف المؤسسات والجمعيات والهيئات البيئية التي تتبنى العديد من المبادرات الرامية لصون البيئة، حيث موّلت الشركة معدات تعمل وفق أحدث التقنيات لتنظيف الشواطئ بولاية صور وجعلان بني بو علي ومصيرة بمحافظة جنوب الشرقية.
ومن المؤمل أن يُحدِث هذا الدعم أثرا واسعا على مستوى البيئة العمانية لا سيما في جمال الشواطئها؛ حيث يساعد على صقلها كوجهة سياحية جاذبة، بالإضافة إلى تعزيز صحة مرتاديها وسلامتهم، حيث يتم استخدام هذه المعدات للحفاظ على جمال الشواطئ من خلال إزالة أي مخلفات قد تشوه منظرها.
وتقوم بيئة حاليا بتوقيع العديد من الاتفاقيات مع مختلف الجهات بهدف تعزيز مساعي حماية البيئة، إلى جانب تعزيز دورهم للسير وفقا للأنظمة واللوائح البيئية المعمول بها بالسلطنة. إضافة إلى ذلك، تمكين رسالة “بيئة” التي تهدف إلى العمل معًا من أجل تطوير قطاع إدارة النفايات في عُمان من خلال تقديم خدمات آمنة وفعّالة إلى جانب الخدمات المستدامة اقتصاديا وبيئيا بطرق مبتكرة؛ وبالتالي المساهمة في رفد الاقتصاد الوطني بشكل عام.
تجدر الإشارة إلى أن شركة “بيئة” قامت بإنشاء وثيقة نقل؛ لذا يجب على الشركات الراغبة التخلص من النفايات الصناعية الناتجة عن أعمالها التشغيلية، أن تقوم بتعبئة وثيقة النقل وذلك للتأكد من أن النفايات قد تم تغليفها وترميزها بالطريقة الصحيحة؛ ولضمان نقلها بأمان من موقعها إلى مرفق معالجة النفايات الصناعية التابع لبيئة. إضافة إلى ذلك، وضعت الشركة شروطا وأحكاما للشركات الراغبة بنقل النفايات الصناعية عبر التسجيل في الموقع ويتم قبولها في قائمة شركة “بيئة” للشركات المصرح بها لنقل النفايات الخطرة.
وتُعدّ هذه الاتفاقية وما يرتبط بها من أعمال مع شركات النفط والغاز ضمن الجهود الملموسة التي تقوم بها “بيئة” لتحقيق عناصر رؤية عمان 2040 لبيئة مستدامة واقتصاد بنيته تنافسية من خلال تطبيق مبادئ التحول نحو الاقتصاد الدائري.