أكثر من 100 مشارك في أسبوع المصنعة للإبحار .. أكتوبر المقبل

المسابقة تستقطب مجموعة من البحّارة الناشئين من دول العالم –

تنطلق في شهر أكتوبر المقبل النسخة الحادية عشر من فعالية أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي للعام الجاري والتي تنظمها عُمان للإبحار بالمدينة الرياضية بالمصنعة وذلك خلال الفترة من 26 – 31 من شهر أكتوبر المقبل، حيث يتوقع أن تستقطب الفعالية أكثر من 100 بحّار ناشئ من أكثر من 20 دولة من مختلف دول العالم، إضافة إلى مشاركة البحّارة الناشئين من مدارس الإبحار الشراعي التابعة لعُمان للإبحار للتنافس وخوض مجريات السباقات التي تقام ضد مجموعة من البحّارة الدوليين البارزين الذين يتميزون بمستويات أدائهم القوية بهدف تبادل الخبرات والمهارات.
واستحدثت اللجنة المنظمة فئات القوارب المشاركة في فعالية الأسبوع لهذا العام، بإضافة فئة قوارب آر أس فنتشر المخصصة للأشخاص ذوي الإعاقة إلى المنافسات وللمرة الأولى في تاريخ الفعالية، إضافة إلى ذلك سيخوض البحّارة المشاركين منافسات الأسبوع عبر قوارب الأوبتمست التي تعتبر القاعدة الأولى للبحّارة الناشئين للفئات العمرية من مواليد 2006 وما فوق، وفئة قوارب الليزر 4.7 للفئات العمرية من مواليد 2004-2009.
وفي هذا الصدد، قال راشد بن إبراهيم الكندي، مدير عام الإبحار الشراعي بعُمان للإبحار: “ستشهد النسخة القادمة من أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي إضافة فئة قوارب آر أس فنتشر المخصصة للأشخاص ذوي الإعاقة إلى السباقات والتي تعتبر فرصة لدمجهم مع المجتمع”. وأضاف الكندي: يعتبر أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي منصة تدريبية مهمة لصقل مهارات البحّارة الصغار والناشئين في رياضة الإبحار الشراعي وإكسابهم المزيد من الخبرات عن طريق احتكاكهم بغيرهم من البحّارة سواء من داخل السلطنة أو خارجها، موضحاً بأن المنافسات ستكون أيضاُ فرصة جيدة للمنظمين ومسؤولي السباقات لاكتساب المزيد من الخبرات وتطوير مهاراتهم على مختلف المجالات. كما أشار مدير عام الإبحار الشراعي إلى أن الحدث تمكن خلال السنوات الماضية من استقطاب أعداد كبيرة من البحّارة من أجل خوض غمار السباقات والتدرب في بيئة تنافسية محفزة وبمستوى عالٍ من الاحترافية.
تجدر الإشارة إلى أن أشهر الشتاء في السلطنة توفر درجات حرارة معتدلة وسرعات رياح مثالية للقوارب الشراعية تبلغ سرعتها حوالي 14 عقدة بحرية، بالإضافة إلى ظروف إبحار تنافسية ومرافق ذات طراز عالمي في المدينة الرياضية بالمصنعة والذي يُعد موقع مثالي لإقامة فعاليات الإبحار الشراعي، كما ستشهد منافسات النسخة القادمة من أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي إقامة أربعة أيام من السباقات، تسبقها ثلاثة أيام من السباقات التدريبية والاستعدادية، مع حصص تدريبية في كل فئة من فئات القوارب يقدمها بحّارة محترفون وعلى مستوى عالٍ من الكفاءة.
ومن جانبه، قال فراس عسقول مدير الفعاليات والمشاريع بعُمان للإبحار: “يُعد أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي بمثابة الإعداد المثالي للمنافسات البطولات الدولية، ونتطلع إلى الترحيب بالبحّارة مجدداً في النسخة القادمة من ومواصلة تطوير الحدث ليصبح واحداً من أهم السباقات التي يقصدها البحّارة المحليين والعالميين لخوض غمار المنافسات واكتساب الخبرات في بيئة مثالية للإبحار الشراعي في السلطنة”. وأضاف: ستوفر المدينة الرياضية بالمصنعة بيئة إبحار مثالية لجميع المشاركين وستمنحهم تجربة رائعة، بالإضافة إلى الاستفادة من المرافق التي توفرها المدينة الرياضية ودعم خبراء التدريب لهم لكسب المزيد من الخبرات وتطوير وصقل مهاراتهم في مجال الإبحار الشراعي.
ويمكن للبحّارة والمدربين الراغبين في التسجيل لأسبوع المصنعة للإبحار الشراعي، ومعرفة المزيد من المعلومات والتفاصيل عن الأحداث والفعاليات مثل أوقات وجداول مواعيد السباق، زيارة الموقع الإلكتروني للفعالية (https://mussanahraceweek.com)
ويُعد أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي أحد أبرز الفعاليات التي أسستها عُمان للإبحار في عام 2011م وتحرص على إقامتها بشكل سنوي، إضافة إلى ذلك يعنبر منصة للشباب العُماني لاكتساب المزيد من الخبرات والمهارات أثناء خوض المنافسات ضد مجموعة من أمهر البحّارة الدوليين. تجدر الإشارة إلى أن المدينة الرياضية بالمصنعة أقيمت خلالها العديد من فعاليات الإبحار الدولية، بما في ذلك بطولة العالم الليزر لعام 2013 وبطولة الليزر راديال العالمية في عام 2015 وبطولة آسيا وأوقيانوسيا للأوبتمست في شهر أكتوبر من العام 2019م، بالإضافة إلى بطولة تكنو الآسيوية التي استضافتها السلطنة مؤخراً بالتزامن مع إقامة النسخة العاشرة من أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي في العام 2020م.