العوفي والعامري يحتلان المركزين التاسع والعاشر في رالي قطر الدولي

الرواحي يخرج من المنافسات بسبب عطل فني واللقب يذهب للعطية –

الدوحة – حمد الريامي –

تمكن سائقا السلطنة زكريا العوفي وزكريا العامري من احتلال مراكز متقدمة في رالي قطر الدولي الذي اختتم مساء أمس في الحي الثقافي بمدينة كاتارا الساحلية من خلال مشاركة 12 دولة بعدما تمكنت 11 سيارة من إكمال الرالي من أصل 17 سيارة، حيث تمكن العوفي من الحصول على المركز الثالث في لـ/أم إي آر سي2/ والتاسع على المستوى العام بينما جاء العامري الخامس في الفئة نفسها والعاشر على المستوى العام فيما خرج عبدالله الرواحي من المنافسات منذ اليوم الأول بسبب عطل فني وهو كسر في حامل الإطارات وعلى الرغم من الأخطاء والأعطال الفنية التي أصابت العوفي والعامري من خلال ثقب الإطارات وكذلك تعطل المكابح بالإضافة إلى الأخطاء في التوهان في المسارات خلال منافسات اليوم الأول إلا أنهما تمكنا من تعويض ذلك في اليوم الثاني.
وكان بطل الشرق الأوسط القطري ناصر العطية تمكن من تحقيق لقب الرالي للمرة الـ١٥ في تاريخه و77 على المستوى العالمي.
حيث حقق زكريا العوفي بصحبة ملاحه عمار البلوشي على متن سيارة «ميتسوبيشي لانسر إيفو9» في المركز الثالث في فئة لـ«أم إي آر سي2» والتاسع على المستوى العام بزمن إجمالي قدره 2.33.51.9 ساعة.
وجاء زكريا العامري بصحبة ملاحه ومواطنه محمد المزروعي على متن سيارة «سوبارو إيمبريزا» في المركز الخامس بفئة لـ«أم إي آر سي2» والمراكز العاشر في المستوى العام بزمن إجمالي قدره 2.34.09.7 ساعة.
وخرج عبدالله الرواحي من اليوم الأول بسبب كسر في ذراع مقود سيارته «فورد فييستا آر5».
وقد ذهب لقب البطولة للقطري ناصر بن صالح العطية بصحبة ملاحه بوميل على متن سيارة «فولكس فاجن بولو GTI» باللقب بعدما تصدر الترتيب العام بزمن إجمالي قدره 1.50.48.5 ساعة متفوقا بفارق وصل إلى 1.48.4 دقيقة عن أقرب منافسيه مواطنه عبدالعزيز الكواري بصحبة ملاحه الإيرلندي جيمس فولتون على متن سيارة «سكودا فابيا ايفو» الذي حل ثانيا بزمن إجمالي قدره 1.52.36.9 ساعة.
واحتل السائق القطري الآخر خالد السويدي بصحبة ملاحه البرتغالي هوجو ماجاليش على متن سيارة «سكودا فابيا» المركز الثالث بعدما سجل زمنا قدره 1.57.16.9 ساعة، وبفارق 6.28.4 دقيقة عن العطية المتصدر.
فيما أكمل السائقان القطري ناصر خليفة العطية بصحبة ملاحه اللبناني جورج نادر على متن سيارة «فورد فييستا»، والكويتي مشاري الظفيري بصحبة ملاحه القطري ناصر سعدون الكواري على متن سيارة «ميتسوبيشي لانسر إيفو10» قائمة المراكز الخمسة الأولى، بعدما سجل الأول زمنا إجماليا قدره 2.09.41.6 ساعة، والثاني زمنا إجماليا قدره 2.17.10.9 ساعة.
وفي بقية المراكز، تمكن السائق السعودي صالح السيف بصحبة ملاحه الإسباني أوريول فيدال على متن سيارة «كان ـ آم مافريك إكس3» من احتلال المركز السادس بزمن إجمالي قدره 2.19.45.2 ساعة، فيما جاء القطري راشد المهندي بصحبة ملاحه الأردني يوسف جمعة على متن سيارة «سوبارو إيمبريزا» في المركز السابع بزمن إجمالي قدره 2.22.31.3 ساعة، والسائق اللبناني أحمد خالد بصحبة ملاحه الأردني موسى جيهريان على متن سيارة «ميتسوبيشي لانسر إيفو10»، المركز الثامن بعدما سجل الأول زمنا إجماليا قدره 3.01.00.2 ساعة

أخطاء فنية

أكد سائق السلطنة زكريا العوفي أن السباق كان صعبا حيث أشارك لأول مرة في رالي قطر لأنه سريع ومفتوح فيه صعوبات مختلفة أهمها عدم وضوح المسارات بشكل كامل لذلك يمكن تتيه في الصحراء وتفقد دقائق كثيرة للعودة مرة إلى المسار الصحيح وهذا ما حدث للكثير من السائقين وهي لم نتوعد عليها لكن مراحل رالي السلطنة فيها فنيان وتقنيات أكثر.
وأوضح العوفي أن نتائجها في اليوم الأول كانت جيدة حيث انهينا المراحل في المركز الثاني لكن في اليوم الثاني صادفتني اكثر من مشكلة وهذا يحصل في السباقات على الرغم من أنه غير معتاد حيث حدث انفجار في أحد الإطارات وضيعنا الطريق في إحدى المراحل وتعطل علينا الفرامل (البريك) لكن الفارق الذي نجحنا فيه الأمس في الفئة التي نتسابق بها أتاح لنا اليوم الحصول على المركز الثالث والتاسع على المستوى العام وهو يعتبر استعدادًا جيدًا لرالي عمان وننتظر السائقين المشاركين حيث سيكون لنا حديث آخر في أرضنا بالسلطنة لأن مراحلنا نعرفها ومتعرفون عليها بشكل جيد.

ليس هذا الطموح

أوضح سائق السلطنة زكريا العامري أن الأهم ما في رالي قطر أنهيناه بسلام وسبق وأن أوضحت من قبل أن مراحل قطر صعبة لعدم وضوح المسارات حيث يمكن السائق أن يتوه حتى سائقي قطر أيضًا وهذا ما حدث لنا في اليوم الأول عندما أخطأنا في أحد المسارات ولم نستطع أن نكمل بعض المراحل لذلك تمكنا في اليوم الأول من تحسين أدائنا بشكل جيد ومكان ذلك من تعديل مركزنا من ١٣ إلى المركز الخامس وننافس في الفئة التي نحن فيها ونحصل على المركز العاشر على المستوى العام لذلك نأمل أن تكون لنا الأفضلية في السلطنة ونعوض ما خسرناه هنا في قطر. وأشار إلى أن المنافسة لم تكن سهلة لكن تمكنا من فرض وجودنا في الرالي ولو كان عبدالله الرواحي لم يخرج بسبب العطل الفني لكان موجود من ضمن الثلاثة الأوائل ومع ذلك قاموسنا وحققنا مراكز نعتبرها جيدة وأن كانت ليس حسب الطموح الذي نتمناه. واختتم العامري حديثه قائلا: إن رياضة السيارات مكلفة لذلك نتمنى من وزارة الثقافة والرياضة والشباب أن تكون داعمة لنا مع بقية الجهات الحكومية والقطاع الخاص حتى نتمكن من المشاركة والمنافسة في جميع المشاركات.

الموعد في السلطنة

قال السائق القطري ناصر العطية بطل رالي قطر الدولي وهو أولى جولات الشرق الأوسط: إن المهمة أنجزنا ها بنجاح في ارضنا وبين جماهيرنا من خلال تحقيق لقب البطولة وهو للمرة ١٥ في تاريخ مشاركاتي في هذا الرالي مؤكدًا أن الموعد القادم سيكون في السلطنة وسط تحفز وجاهزة كبيرة إلا أن تأجيل تلك الجولة سيتيح لي الفرصة للمشاركة في ٣ مسابقات محلية بإسبانيا. وأكد العطية أن الرالي في جولته الأولى بقطر كان صعب إلا أننا حرصنا على تحقيق هذا الإنجاز على الرغم من المنافسة الكبيرة لذلك الأمل والطموح يبقيان موجودين لتحقيق الانتصارات في الجولات القادمة.
وأضاف العطية: حرصت منذ البداية بأن أكون متصدرًا للبطولة على الرغم من خروج البريطاني كريس ميك من الرالي في اليوم الأول والذي كان أحد المنافسين وهو بطل العالم لذلك سعيت منذ اليوم الأول أن أكون في الصدارة بلا منافس حيث لعبت الخبرة دورها في الرالي وخاصة للسائقين القطريين والخليجيين بشكل عام لذلك تاه بعض السائقين في الصحراء لأنهم لم يتمكنوا من قراءة المراحل والتركيز فيها بشكل أفضل.
وأوضح العطية أن جميع السائقين ينتظرون الجولة القادمة في السلطنة لأن بها الكثير من الفنيات التي يستمتع بها المنافسين ما بين الجبال والوديان وفي مسارات متعرجة تحتاج إلى مهارة عالية مع عودة حمد الوهيبي الذي سيعطي الغزالي متعة أخرى من المنافسة.