رئيس لجنة الزكاة بالعامرات: أكثر عن نصف مليون ريال قدمتها اللجنة لمستحقيها

لو أدى كل فرد زكاته وتصدق من ماله لما بقي بيننا محتاج

العامرات- عيسى بن عبدالله القصابي

قال حبيب بن مرهون الهادي رئيس لجنة الزكاة بولاية العامرات بأن اللجنة وخلال عام 2020 استطاعت أن تسهم بدور كبير في تخفيف العبء من وطأة جائحة كورونا كوفيد 19، حيث تمكنت خلال العام الماضي من تقديم مبلغ قدره خمسمائة ألف وثمانية آلاف وسبعمائة وثلاثين ريالا استفادت منه 5720 أسرة، وشملت على العديد من المبادرات منها 177 ألف ريال مبالغ الزكاة استفادت منها 590 أسرة، و27 ألف ريال مبالغ الصدقات استفادت منها 610 أسرة، والطرود الرمضانية بمبلغ 120 ألف ريال استفادت منها 5720 أسرة، و29650 ريالا زكاة الفطر استفادت منها 932 أسرة، و6100 ريال للأضاحي استفادت منها 100 أسرة، وعشرة آلاف ريال مبادرة توزيع اللحوم استفادت منها 341 أسرة.
وأضاف: أيضا من المبادرات التي تبنتها اللجنة مبادرة دفع فواتير الكهرباء، واستفاد منها 115 أسرة بمبلغ إجمالي قدره 13450 ريالا، ومبادرة هدايا الأيتام بمبلغ 1630 ريالا استفاد منها 100 أسرة، إضافة إلى الطرود الرمضانية بملغ 11600 ريال استفاد منها 266 أسرة، ومبادرة شراء أجهزة إلكترونية بمبلغ 9300 ريال، ومبادرة فك كربة التي شملت 79 أسرة بمبلغ مائة وثلاثة آلاف ريال.

مجتمع محب للخير

وأكد حبيب الهادي في حديثه لـ “عمان” أن المزكين ومقدمي الصدقات هم من عموم أفراد المجتمع من داخل ولاية العامرات وخارجها، موضحا أن تجربة لجنة الزكاة خلال هذه الفترة القصيرة من تشكيلها أثبتت أن المجتمع العماني هو مجتمع محب للخير، ويقدم ما في وسعه من أجل مساعدة الآخرين.
منوها إلى أن هذه التجربة تؤكد أنه لو قام كل فرد من أفراد المجتمع بأداء زكاة ماله وتصدق مما رزقه الله لما بقي بيننا محتاج، وعلى كل فرد بالمجتمع ألا يستهين بما يقدمه من مال خصوصا في جانب الصدقات وفك الكرب، فمهما كانت قيمة المال المقدم من الفرد كصدقة فإن أجره عند الله كبير.
وأضاف حبيب الهادي: لجنة الزكاة في ولايات العامرات هدفها أن تصل كل بيت في الولاية يحتاج إلى مساعدة، وبكل تأكيد أن ذلك لن يتأتى إلا بوقفة المجتمع من أجل تحقيق ذلك الهدف.

فك كربة

وحول الطرق المتبعة لدى اللجنة في تقديم مساعدتها للمبادرات المختلفة قال الهادي: اللجنة تتلقى العديد من الطلبات، مثلا في مبادرة فك كربة يتم دراسة كل طلب على حدة، ويرتكز اهتمام اللجنة على الطلبات المقدمة من ذوي الدخل المحدود والضمان الاجتماعي، إضافة إلى الأسر التي ليس لديها معيل كالأرامل والمطلقات، حيث يقوم أعضاء اللجنة بالتفاوض مع أصحاب الحقوق على الأفراد التي صدرت بشأنهم أحكام أو لديهم قضايا في الادعاء العام، وذلك في حدود مبلغ خمسة آلاف ريال لكل حالة، وبطبيعة الحال فإن ذلك الإجراء لا يتم إلا بعد تقصي ودراسة مستفيضة لكل حالة من قبل المختصين باللجنة، ومن ثم يتم اتخاذ قرار المساعدة من عدمه.
مؤكدا على أن هناك تعاونا كبيرا بين اللجنة ومكتب سعادة والي العامرات وفريق العامرات الخيري والعديد من الجهات الأخرى، والتي تهدف إلى ترجمة مبادرات لجنة الزكاة في الولاية إلى واقع ملموس. ومبادرة فك كربة تلقى والحمد لله اهتماما كبيرا من قبل كافة أفراد المجتمع، فبمجرد الإعلان عن أي حالة نجد المبالغ من فاعلي الخير تظهر في حسابات اللجنة.
وأوضح رئيس لجنة الزكاة أن للجنة حسابين، واحدا منها حساب الزكاة، والتي يتم الصرف من خلاله لمستحقي الزكاة وفق النظم التي وضعتها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، حيث إن نظام الزكاة الإلكتروني الذي قامت الوزارة بتفعيله سهل الكثير على مستحقي الزكاة، فمن خلاله يتم إدخال كافة البيانات الخاصة للمتقدمين لطلب الزكاة ويتم دراستها من قبل المختصين، ومن ثم يتم الصرف من خلال الوزارة، أما الحساب الآخر فهو مخصص للصدقات، والذي من خلاله تقوم اللجنة بتنفيذ المبادرات التي تم ذكرها .

واختتم حبيب بن مرهون الهادي رئيس لجنة الزكاة بولاية العامرات حديثه لعمان مؤكدا أن لجنة الزكاة بولاية العامرات تعمل ما في وسعها لتحقيق مزيد من الدعم لكثير من الأسر المتضررة خصوصا المتأثرة من جائحة كورونا والمسرحين من العمل، مشيدا بدعم الجميع لكافة مبادرات اللجنة.
مؤكدا مرة أخرى على أهمية أداء الزكاة الواجب نصابها في أوقاتها سنويا، والتصدق بما يتمكن به الفرد من مال، حيث إن ذلك يلبي حاجة المجتمع ويؤكد مبدأ التعاضد والتراحم والتكافل ويخلق روح المساواة والمحبة بين الجميع.