فعاليات متعددة نفذتها البيئة بجنوب الباطنة احتفالا بيوم البيئة العماني

غرس 1000 شتلة من الأشجار البرية العمانية بالمحافظة
الرستاق – مراسل عمان
اختتمت إدارة البيئة بمحافظة جنوب الباطنة فعاليات يوم البيئة العماني لعام ٢٠٢١ تحت شعار (مجتمع متعاون لبيئة مستدامة) تنوعت الفعاليات ما بين حملات استزراع الأشجار البرية العمانية وتنظيف الشواطئ وحملة (غَيِّر كيسك) التي أطلقتها هذه الإدارة تزامنا مع قرار حظر استخدام أكياس التسوق أحادية الاستهلاك. كما تم استزراع حوالي 1000 شتلة من الأشجار البرية العمانية في مواقع متنوعة بالمحافظة، مع التأكيد على وجود نظام ري ثابت ومتابعة مستمرة لعمليات الاستزراع ضمن خطة موضوعة من قبل قسم التوعية والإعلام بالإدارة. كما أقيمت بولاية بركاء حملة لتنظيف الشواطئ بالتعاون مع البلدية وبمشاركة الفريق العُماني للرحلات، شملت الحملة التخلص من المخلفات البلاستيكية والإطارات بهدف الحفاظ على البيئة البحرية ونظافة شواطئها.
وقام موظفو الإدارة بتوعية مرتادي مراكز التسوق والمحلات التجارية المختلفة بولايات المحافظة بكيفية استخدام أكياس البلاستيك وقرار الحظر الذي تم تنفيذه من الأولَ من يناير الجاري، إلى جانب توزيع أكياس متعددة الاستخدام مقدمة من هيئة البيئة تشجعيا للمواطنين لاستخدام البدائل الآمنة والصديقة للبيئة. ودعما لقرار حظر استخدام أكياس التسوق أحادية الاستهلاك دشنت الإدارة حملة باسم (غَيِّر كيسك) التي انطلقت من ولاية العوابي، حيث أقيمت حلقة للمعلمات والأمهات في مدرسة أم حكيم للتعليم الأساسي، تخلل الحلقة توضيح لهذا القرار والأكياس البديلة المسموح بها، بالإضافة إلى تقديم عرض مرئي لكيفية صنع أكياس من خامات البيئة، كما نفذت في مقر جمعية المرأة العمانية بولاية العوابي حلقة تدريبية استهدفت نساء الولاية لصنع حقائب صديقة للبيئة من بقايا الأقمشة من خلال معمل الخياطة المتوفر في مشغل الجمعية، وذلك تشجيعا للمرأة العمانية على تزويد الأسواق المحلية بأكياس صديقة للبيئة مصنوعة بأيد عمانية ذات جودة وأسعار في متناول الجميع. كما أقيمت محاضرة توعوية للنساء بولاية بركاء في مقر جمعية المرأة العمانية حول هذا القرار وشرح مخاطر البلاستيك على البيئة وما هي البدائل.