رئيس نادي ظفار يكشف رؤيته حول اجتماع الاتحاد والأندية لبحث خصم النقاط الستة

الرعود مهندس الجلسة –
صلالة – عادل البراكة –
أدلى رئيس نادي ظفار الشيخ علي بن أحمد الرواس بتصريحات حول الاجتماع الذي عقد بين الاتحاد العماني لكرة القدم وأندية ظفار والنهضة وصحم بحضور سالم الوهيبي والنائبين الأول والثاني لرئيس الاتحاد العماني لكرة القدم محسن المسروري والدكتور جاسم الشكيلي، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد ورؤساء الأندية إلى جانب حضور رؤساء الأندية المعنية، وذلك لمناقشة عده ملفات وإيجاد الحلول المناسبة لحلها. وقال رئيس نادي ظفار: إن الاجتماع تناول عدة نقاط أساسية، وحرصنا على توضيح هدفنا الأساسي من الاجتماع إلى مجلس إدارة الاتحاد والمواقف التي اتخذناها والخيارات التي لجأنا إليها بخصوص عقوبة خصم الستة نقاط. وأشار إلى أنهم طرحوا في طاولة الاجتماع سؤالا محوريا: لماذا وصلنا إلى هذه المرحلة؟ ثم شرحنا كافة التطورات الجارية في القضية من جانبنا، و الإجراءات -التي تم اتخاذها بشان اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي “كأس” إلى جانب المحكمة الكروية في عُمان- ماضيةٌ حسب البرنامج والقيد الزمني الموضوع. وذكر الرواس أن أندية ظفار والنهضة وصحم لم تحضر الاجتماع من أجل المساومة حول القرارات التي أصدرها اتحاد الكرة خلال وقت سابق والمتعلقة بالتراخيص وما ترتب على ذلك من خصم للنقاط الستة وفرض غرامة مالية. وإنما مراعاة للظروف التي مر بها العالم أجمع من توقف للأنشطة والمسابقات والإغلاق الذي حدث وتأثرت به جميع الأندية وبالتالي كان من المفترض أن تتم المراعاة ووضع ذلك في الحسبان. وأوضح بأن مجمل النقاش خلال الاجتماع انصب على ضرورة تطبيق القانون وفرض اللوائح على الجميع، غير ذلك فإنه مجرد شائعة لا أساس لها من الصحة مطلقا، حيث تم تكوين لجنة برئاسة الدكتور جاسم الشكيلي النائب الأول لرئيس الاتحاد العماني لكرة القدم، وعضوية سعيد عثمان البلوشي الأمين العام إلى جانب عضو مجلس الإدارة أحمد الراشدي وجاء تكوينها بعد مناقشة الإجراءات التي قامت بها لجنة المديرين إلى جانب لجان الانضباط والاستئنافات وستقوم اللجنة بالمتابعة والتأكد من سلامة الإجراءات التي تمت ولإيجاد مخرج قانوني يحل الأمور بعد قناعة بدراسة الطرح المقدم من قبل رؤساء الأندية التي شاركت في الاجتماع. وأثنى الرواس على الدور الكبير الذي قام به الشيخ علي بن عوض الرعود فاضل رئيس نادي صلالة من خلال الحراك مع مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم مما تكلل بعقد الاجتماع والجلوس على طاولة واحدة وسماع كل الأطراف والتأكيد على عدم شخصنة القضايا والخلافات والعمل من أجل المصلحة العامة. كما أثنى على ما تم تناوله من نقاط من قبل رؤساء الأندية الحضور، وقدم شكره إلى الشيخ رئيس الاتحاد والحضور على التجاوب والترحيب بما تم ذكره من دفوعات على أنها صحية ومقبولة وإيجابية.