الدوري الإيطالي: فرصة مواتية لميلان لاستعادة التوازن

(أ ف ب) – يملك ميلان المتصدر فرصة مواتية لاستعادة التوازن بعد خسارته المذلة امام ضيفه اتالانتا (صفر-3) في المرحلة الماضية وخروجه من ربع نهائي مسابقة الكأس المحلية على يد جاره إنتر (1-2)، عندما يحل ضيفاً على بولونيا السبت في المرحلة العشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
وتلقى ميلان صفعتين مدويتين في ثلاثة أيام، حيث مني بخسارته الثانية في الدوري والثانية على أرضه بعد الأولى أمام يوفنتوس 1-3 في السادس من يناير الحالي، وخرج من مسابقة الكأس المحلية على يد جاره إنتر في الدربي المثير الذي شهد طرد هدافه الدولي السويدي السابق زلاتان إبراهيموفيتش بسبب شجاره وتبادل الشتائم مع مهاجم إنتر ميلان زميله السابق في مانشستر يونايتد الإنكليزي الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو في نهاية الشوط الأول.
ولحسن حظ النادي اللومبادري الساعي إلى لقبه الاول في الدوري منذ 2011، أن إنتر ميلان سقط في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه اودينيزي، فبقي رجال المدرب ستيفانو بيولي في الصدارة بفارق نقطتين أمام رجال المدرب أنطونيو كونتي.
ويدرك ميلان ونجمه إبراهيموفيتش الذي سيكون حاضراً أمام بولونيا كون عقوبة الايقاف ستكون في مسابقة الكأس فقط، جيداً أهمية النقاط الثلاث أمام بولونيا كونها ستعيد الثقة إلى اللاعبين وتضع ضغطاً على إنتر الذي قد يجد نفسه متخلفاً عنه بفارق خمس نقاط كونه يلعب مع ضيفه بينيفينتو بعد ست ساعات تقريباً.
وبدا واضحاً في المباراتين الأخيرتين افتقاد ميلان لنجمي خط وسطه الدوليان الجزائري اسماعيل بناصر بسبب الاصابة والتركي هاكان جالهان أوغلو بسبب فيروس كورونا المستجد.
ويحوم الشك حول مشاركة بناصر وجالهان أوغلو في مباراة السبت، والأمر ذاته بالنسبة إلى الوافد الجديد الدولي الكرواتي السابق ماريو ماندجوكيتش الذي شعر بآلام في ظهوره الأول مع الفريق في المباراة ضد أتالانتا.
ويبدو إنتر ميلان مرشحاً بقوة للعودة إلى سكة الانتصارات في الدوري عندما يستضيف بينيفينتو الحادي عشر.
ويدخل إنتر المواجهة بمعنويات عالية عقب حسم الدربي وبلوغ دور الاربعة في مسابقة الكأس المحلية التي تعتبر ثاني مسابقة يمني إنتر النفس بالظفر بلقبها هذا الموسم، بعد خروجه خالي الوفاض من مسابقة دوري أبطال أوروبا باحتلاله المركز الأخير في مجموعته خلف ريال مدريد الاسباني وبوروسيا مونشغلادباخ الألماني وشاختار دانيتسك الأوكراني.
وتوج إنتر ميلان بلقب الدوري للمرة الأخيرة عام 2010 عندما حقق الثلاثية (الدوري والكأس المحليان ومسابقة دوري أبطال أوروبا)، فيما لم يفز بلقب الكأس منذ 2011.

“الثقة الكاملة” في جاتوزو

ويخوض يوفنتوس رحلة محفوفة بالمخاطر إلى جنوى لمواجهة سمبدوريا العاشر.
واستعد يوفتوس الخامس بفارق سبع نقاط عن المتصدر مع مباراة مؤجلة ضد نابولي، جيداً لمواجهة رجال المدرب كلاوديو رانييري، وذلك من خلال فوز كبير على ضيفه سبال من الدرجة الثانية برباعية نظيفة وتأهله إلى نصف نهائي مسابقة الكأس المحلية.
وخاض يوفنتوس مباراة الكأس في غياب العديد من العناصر الأساسية في مقدمتها هدافه الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي قرر المدرب أندريا بيرلو إراحته، والأرجنتيني باولو ديبالا المصاب والأوروجوياني رودريجو بنتانكور، والقائد جورجو كييليني وليوناردو بونوتشي والكولومبي خوان كوادرادو وفيديريكو كييزا الذين جلسوا على دكة البدلاء.
وستكون هذه العناصر البارزة سنداً لبيرلو في مواجهة سمبدوريا باستثناء ديبالا الذي لا يزال يتماثل إلى الشفاء، لكن المدرب طالب لاعبيه “بالمزيد من التحسن خصوصاً ناحية الاستحواذ على الكرة”.
ويمني يوفنتوس النفس بالضغط على روما الثالث وأتالانتا الرابع من خلال القفز أمامهما في الترتيب لأنهما يلعبان الأحد في ختام المرحلة، الأول ضد ضيفه هيلاس فيرونا التاسع، والثاني أمام ضيفه لاتسيو في قمة المرحلة.
وفي حين تبدو مهمة روما، الثالث بفارق ست نقاط عن ميلان، سهلة نسبياً، تنتظر أتالانتا قمة نارية أمام لاتسيو بعد ثلاثة أيام من مواجهتهما في ربع نهائي مسابقة الكأس المحلية.
وحجز أتالانتا بطاقته إلى نصف النهائي بفوز مثير على لاتسيو 3-2 الأربعاء في مباراة خاضها الأول بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 53 اثر طرد مدافعه الأرجنتيني خوسيه لويس بالومينو، لكن ذلك لم يمنعه من تسجيل هدف الفوز عبر الروسي أليكسي ميرانتشوك (57)، كما أهدر له البديل الدولي الكولومبي دوفان ساباتا ركلة جزاء في الدقيقة 66.
وسيحاول نابولي تعويض خسارته المفاجئة أمام مضيفه هيلاس فيرونا 1-3 في المرحلة الماضية عندما يستضيف بارما التاسع عشر الأحد.
واضطر رئيس النادي الجنوبي أوريليو دي لورنتيس إلى التأكيد الأربعاء على “ثقته الكاملة” في المدرب جينارو غاتوزو بعدما ظهرت شائعات بخصوص إمكانية إقالته من منصبه.
ويتقاسم نابولي المركز السادس مع لاتسيو برصيد 34 نقطة مع مباراة مؤجلة ضد يوفنتوس.
ويلعب الأحد أيضا سبيتسيا مع أودينيزي، وكالياري مع ساسوولو، وكروتوني مع جنوى.
وتفتتح المرحلة اليوم بلقاء الجريحين تورينو السابع عشر وضيفه فيورنتينا الثاني عشر.
وسيحاول تورينو تحقيق فوزه الأول بقيادة مدربه الجديد دافيدي نيكولا بعد تعادله في مباراته الأولى معه ضد مضيفه بينيفينتو 2-2 في المرحلة الماضية، عندما خلف ماركو جامباولو المقال من منصبه.