4 مواجهات تغلف منضدة المنافسة في افتتاح الأسبوع الثامن للدوري .. غدا

كتب – فيصل السعيدي

تفتتح مساء الغد  مباريات الأسبوع الثامن من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الجاري 2020 / 2021 بإقامة 4 مواجهات من المتوقع أن تشهد تغييرات في مواقع الفرق بسلم جدول الترتيب العام لفرق مسابقة الدوري، ويدشن فريقا المصنعة والاتحاد مباريات الجولة الثامنة بلقائهما المرتقب في الساعة الخامسة والربع على أرضية مجمع الرستاق الرياضي، وفي التوقيت عينه يستقبل صحار على أرضية ميدانه بمجمع صحار الرياضي ضيفه النهضة، فيما يستضيف السيب المتصدر شقيقه مسقط في الساعة السابعة والنصف على أرضية استاد السيب الرياضي، وتختتم مباريات مساء الغد بمواجهة النصر ومضيفه الرستاق على ملعب الأخير بمجمع الرستاق الرياضي بحلول الساعة الثامنة والنصف.

السيب لتعزيز الصدارة ومسقط لتلمس الفوز الأول

يستقبل السيب ضيفه مسقط مساء الغد  على أرضية استاد السيب الرياضي لحساب الأسبوع الثامن من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم بدوافع مواصلة العزف المنفرد على الصدارة والابتعاد أسبوعا إضافيا آخر في قمة جدول الترتيب بفارق مريح عن أقرب ملاحقيه ظفار صاحب مركز الوصافة برصيد 15 نقطة والمصنعة صاحب المركز الثالث برصيد 13 نقطة.
ويتربع السيب على عرش الصدارة برصيد 19 نقطة مبتعدا بفارق 4 نقاط كاملة عن ظفار الوصيف صاحب 15 نقطة في رصيده وستكون الفرصة مواتية له هذا المساء من أجل توسيع الفارق النقطي عن مطارديه المباشرين وتعزيز موقعه في صدارة سلم جدول الترتيب العام لفرق الدوري، حينما يستضيف في معقله بإستاد السيب الرياضي ضيفه مسقط الجريح مستهدفا بلوغ فوزه السابع في المسابقة والوصول إلى نقطته الثانية والعشرين التي تضمن له تأمين الصدارة وتطويقها بعيدا عن مطامع الفرق المطاردة.
وعطفا على آماله في الاستمرار في الصدارة بلا خسارة، فإن السيب بقيادة مدربه البرتغالي المحنك برونو يأمل أيضا في الحفاظ على عذرية شباكه للمباراة الثامنة على التوالي، حيث إنه لم يلج مرماه أي هدف طيلة المباريات السبع المنصرمة من مسابقة الدوري هذا الموسم مما يعكس جاهزية الفريق المثلى في تكريس حملة الدفاع عن لقبه والتتويج به للموسم الثاني على التوالي وللمرة الثانية في تاريخه ككل.
هاجس الابتعاد في الصدارة يراود طموحات ومخيلة السيب الساعي لإضافة مسقط إلى قائمة ضحاياه بعدما افترس السويق في الجولة الفائتة برباعية نظيفة أكدت علو كعبه وخطواته الثابتة في المنافسة والدفاع عن لقبه، مما يهدد آمال وطموحات مسقط في مباراة اليوم كونه يواجه المتصدر بتطلعات النأي بالصدارة وتثبيت أقدامه في القمة دون هوادة.
وكما درجت العادة سيعول المدرب برونو على مجموعة من أبرز مفاتيح لعب الفريق يتقدمهم المهاجم الدولي عبدالعزيز المقبالي متصدر لائحة ترتيب هدافي مسابقة الدوري برصيد 6 أهداف، كما سيعول على صلاح اليحيائي الذي يملك في رصيده 3 أهداف في الوقت الذي تزخر فيه صفوف الفريق بنجوم أخرى لامعة على غرار حاتم الروشدي ومازن السعدي وعيد الفارسي وخالد البريكي وعزيز جيبولا وزاهر الأغبري وعلي البوسعيدي وأمجد الحارثي وعبدالعزيز الغيلاني وهو ما يسهم في تنويع خيارات المدرب البرتغالي ويمنحه التفوق والأسبقية المعنوية على حساب خصومه ومنافسيه.

من جهته يدخل مسقط حسابات المواجهة تواقا لتحقيق فوزه الأول في مسابقة الدوري هذا الموسم بعدما عجز عن تحقيق مآربه الانتصارية طوال الجولات السبع السابقة وستكون أمانيه العريضة في هذا الجانب أكثر صعوبة في أمسية اليوم على اعتبار أنه يواجه الفريق المتصدر سلم جدول الترتيب بكل ما يملكه من ترسانة هجومية تعج بالنجوم الفلكية المدججة، الأمر الذي يجعل فارس العاصمة في حيرة من أمره وهو يناضل ويكافح ويسابق عجلة الزمن من أجل تحقيق انتصاره الأول في منافسات الموسم الكروي.
ويحتل مسقط المركز الثاني عشر في سلم جدول الترتيب برصيد 3 نقاط جمعها من ثلاثة تعادلات آنفة وكان قد تلق ضربة قاصمة في الجولة السابقة، حينما انقاد للتعادل السلبي أمام ضيفه الرستاق، الأمر الذي عقّد مأموريته في المنافسة على احتلال مراكز مقدمة الترتيب العام لفرق الدوري ولكنه يطمح في أمسية اليوم بقيادة مدربه الوطني الشاب سلطان الطوقي إلى تجاوز تأثيرات طوفان الجولات السابقة والانطلاق بنفس وحلة جديدة زاهية في مسابقة الدوري اعتبارا من لقاء اليوم على الرغم من صعوبة المهمة في مواجهة المتصدر.

صحار والنهضة في مهمة إدمال الجراح

يحتضن مجمع صحار الرياضي مساء الغد مواجهة من العيار الثقيل تجمع أصحاب الأرض صحار بالفريق الضيف النهضة في مهمة محددة واضحة المعالم وثابتة الأركان، حيث يستهدف كلا الفريقين استعادة اتزانهما وتعافيهما في مسابقة الدوري رغبة منهما في إدمال جراح التعثر المقيت في الجولة السابقة، حيث كان صحار قد سقط في وحل الهزيمة أمام مضيفه النصر بهدفين دون رد، بينما انحنى النهضة ورضخ لواقع التعادل السلبي أمام ضيفه الاتحاد بدون أهداف وعليه تنعكس تجليات رغبة الفريقين في تعويض تعثرهما الذي ارتسمت مشاهده السلبية في الجولة الآنفة مما يضاعف من حجم أعباء ومسؤوليات الفريقين في مواجهة الغد .

ويدخل صحار لقاء الغد  بدوافع ونوايا تحقيق فوزه الثالث في مسابقة الدوري هذا الموسم بحثا عن بلوغ النقطة العاشرة التي تكفل له استعادة اتزانه في المسابقة والارتقاء بمركزه في سلم جدول الترتيب، لاسيما وأنه يحتل حاليا المركز العاشر برصيد 7 نقاط جمعها من فوزين وتعادل وحيد، الأمر الذي لا يلبي سقف طموحات وتطلعات الفريق الرامية إلى المنافسة على مراكز مقدمة الترتيب مما يدفعه لبذل أقصى الجهود في لقاء اليوم من أجل استعادة التعافي والعودة إلى سكة الانتصارات من بوابة ضيفه النهضة الذي يعاني الأمرين بترنحه في المراكز السفلى بجدول الترتيب.

ويقود صحار مدربه الوطني بدر الميمني الذي يعي جيدا أهمية تحقيق النقاط الثلاث في هذه الجولة التي تسهم في إعادة الفريق إلى السكة الصحيحة والمسار المنشود بحثا عن مزاحمة فرق مقدمة الترتيب وهي الضالة التي ينشدها الفريق راهنا لتحقيق مآربه وتطلعاته الكبرى في المنافسة خلال الموسم الجاري، لاسيما بعدما ودع الفريق منافسات الكـأس مؤخرا بخروجه على يد السويق في مرحلة دور الـ 16.
من جانبه يسعى النهضة إلى العودة من ديار صحار ظافرا بالنقاط الثلاث التي تعيده إلى سكة الانتصارات وتكفل له تصحيح المسار في المنافسة عقب تعثره أمام ضيفه الاتحاد في الجولة السابقة، حيث يرفض الانحناء والرضوخ مجددا لواقع النتائج السلبية في ظل رغبته الجامحة في الخروج من خندق المراكز الدونية المتأخرة، حيث يقبع في قاع الترتيب وتحديدا في المركز الثالث عشر وما قبل الأخير محققا فوزا وحيدا مقابل ثلاثة تعادلات وثلاث هزائم، مسجلا خط هجومه 4 أهداف ومستقبلا خط دفاعه 5 أهداف.
ويتطلع النهضة بقيادة مدربه الوطني محسن درويش البلوشي إلى استعادة نغمة الفوز اليوم على حساب مضيفه صحار في مهمة لا تخلو من جوهر الصعوبات والتعقيدات نظرا لحاجة الفريقين الماسة إلى تصحيح المسار وتقويض البناء المتهدم خلال الجولات السبع المنصرمة.
النهضة الغارق في وحل النتائج السلبية ساع هذا المساء إلى إحداث ثورة تصحيح عارمة، حيث يعول على عدد من أبرز نجومه ودرره وجواهره أمثال: منصور النعيمي وعلي الجابري وأحمد الكعبي وعلي الرشيدي ومحمد خصيب وعبدالمعين المرزوقي ومانع سبيت وسليماني ديمبا وبيتر أبومبوي.

المصنعة عينه على الوصافة المؤقتة من بوابة الاتحاد

يضع المصنعة نصب عينيه اقتناص الوصافة المؤقتة لسلم جدول الترتيب العام لفرق مسابقة الدوري، حينما يستقبل ضيفه الاتحاد مساء الغد على أرضية مجمع الرستاق الرياضي في رسم المرحلة الثامنة من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم في مواجهة لا تقبل أنصاف الحلول لكلا الفريقين سعيا نحو تحسين مواقعهما الآنية في جدول الترتيب.
ويحتل المصنعة المركز الثالث في سلم جدول الترتيب متجمدا رصيده عند 13 نقطة على خلفية هزيمته في الجولة السابقة أمام ظفار الذي صعد إلى مركز الوصافة إثر فوزه في المواجهة بنتيجة هدفين دون رد، مما يقتضي على المصنعة تعويض سقوطه وتعثره والبحث عن فوز خامس له في مسابقة الدوري هذا الموسم على حساب ضيفه الاتحاد في أمسية الغد ، فهي في المجمل العام مواجهة لا تقبل القسمة على اثنين، إذا ما أراد المصنعة أن يستعيد عافيته واتزانه في المسابقة ويمهد الطريق لتضييق الخناق مجددا على السيب المتصدر وظفار الوصيف.
ويأمل المصنعة بقيادة مدربه التونسي عبدالحليم الوريمي أن ينجح بأضعف الأيمان في تحصين مركزه الثالث لاسيما وأنه يتفوق بفارق الأهداف فقط عن جاره السويق صاحب المرتبة الرابعة في سلم جدول الترتيب، مما يعني أن الفريق محاصر بالضغوطات النفسية التي تضاعف من عبء قدراته وإمكاناته في المنافسة على الرغم من أنه قدم وجها حقيقيا مشرقا كان من بين أبرز صنوف تجليات المشهد الكروي في منافسات الموسم الحالي دون منازع مقدما أوراق اعتماده بقوة في ساحة المنافسة الرحبة رغم أنه قادم من دوري الدرجة الأولى ولكنه نجح في كسب احترام وتبجيل الجميع نظير المستويات الفنية المذهلة التي قدمها على مدار الجولات السبع السابقة ويبق التحدي في قدرته على الاستمرار بنفس الخط من الوهج والألق والإبداع الكروي المنقطع النظير وهذا لن يتأتى، إلا من خلال مواصلة العمل الجاد والجهود المثمرة المحاطة بالتفاف مجلس إدارة النادي وقربها من الجهاز الفني والإداري واللاعبين.
وفي حال نجح في تحقيق انتصاره الخامس اليوم سيصل إلى النقطة السادسة عشرة التي تضمن له انتزاع مركز الوصافة مؤقتا من نادي ظفار ولهذا عبأ المصنعة ذخيرته الحية للانقضاض على النقاط الكاملة في مواجهة اليوم معولا على ترسانته المدججة بالنجوم أمثال: حمود السعدي ونصيب الغيلاني وهيثم المجيني وماجد السعدي وإسماعيل كواكو وجوزيف بيسا وعبدالرحمن المشيفري وخالد المعمري ومحمد اليحمدي.
من جانبه جند الاتحاد صفوفه لمزاحمة المصنعة على النقاط الثلاث في مواجهتهما المرتقبة هذا المساء، حيث يتطلع إلى تضميد جراح تعثره في الجولة السابقة، حينما سقط في كمين التعادل السلبي أمام مضيفه النهضة مما كلفه احتلال المركز التاسع في سلم جدول الترتيب العام لفرق الدوري هذا الموسم برصيد 7 نقاط جمعها من فوز وحيد وأربعة تعادلات وبات لزاما عليه أن يقطع الطريق على طموحات المصنعة في هذه المواجهة إذا ما أراد أن يحقق مبتغاه المنشود بتحسين موقعه في سلم جدول الترتيب العام لفرق الدوري.
ويسعى الاتحاد بقيادة مدربه الوطني أحمد بن سالم بيت سعيد إلى بلوغ نقطته العاشرة وتدوين انتصاره الثاني في مسابقة الدوري خلال منافسات الموسم الكروي الجاري من أجل قطع خطوة تدريجية مهمة نحو ارتياد مراكز مقدمة الترتيب وملامسة دفء شطآنها الذهبية والتنعم بأنس نسيمها العليل وبريقها الإشعاعي المبهج.

المركز الثالث غاية تبرر وسيلة النصر والرستاق

سيكون المركز الثالث هو غاية النصر والرستاق، حينما يتواجهان مساء الغد  على أرضية مجمع الرستاق الرياضي لحساب المرحلة الثامنة من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم، حيث يحتل النصر المركز الخامس برصيد 11 نقطة، بينما يحتل الرستاق المركز السابع برصيد 10 نقاط وكلاهما يساورهما طموح نيل العلامة النقطية الكاملة في هذه المواجهة من أجل الانقضاض على المركز الثالث في حال تعثر المصنعة في مباراته الأخرى التي ستجري هذا المساء أيضا في مواجهة ضيفه الاتحاد على أرضية مجمع الرستاق الرياضي.
ويدخل النصر حسابات موقعته المرتقبة مع الرستاق اليوم منتشيا بمعنويات فوزه الأخير في مسابقة الدوري على حساب ضيفه النصر بهدفين دون مقابل الأمر الذي يحفزه معنويا لتحقيق انتصاره الرابع في المسابقة من بوابة مضيفه الرستاق غدا  واضعا نصب عينيه مواصلة الزحف نحو امتطاء صهوة ركب مراكز مقدمة الترتيب تحت قيادة مدربه الوطني الشاب أكرم حبريش.
ويملك النصر أسماء مجلجلة ووازنة في صفوفه على غرار: فهمي دوربين وغانم الحبشي وعامر الشاطري وأنور مبارك وعبدالله نوح وأرسيني لوكو وعبدالواسع المطري وعبدالرحمن الغساني.
من جانبه يسعى الرستاق إلى تعويض سقوطه في الجولة الماضية حينما رضخ لواقع التعادل السلبي أمام مضيفه مسقط وهو بالمناسبة يعتبر تعادله الأول في مسابقة الدوري هذا الموسم متطلعا هذا المساء لتحقيق انتصاره الرابع في المسابقة على حساب ضيفه النصر بغية بلوغ حاجز النقطة الثالثة عشرة التي قد تكون معينا له لاقتناص المركز الثالث من المصنعة بفارق الأهداف إذا ما أسعفته ظروف ومعطيات مواجهته الصعبة للغاية أمام النصر في أمسية الغد  .
ويقود الرستاق مدربه الروماني باولو جورجي رومولوس الذي سيعول في هذا اللقاء على تخمة من أبرز عناصره في التشكيلة أمثال: محمد مبارك الغافري وفالديني ألفيس وأحمد السيابي وعمر الفزاري ويوسف المعمري وخالد الحمداني وأحمد الغافري وخليفه الجماحي وعمار الشيادي.