محمد الكمزاري: بيئة الأعمال تتغير بسرعة كبيرة والمؤسسات التي لا تبتكر تخرج من السوق

كتب – حمد الهاشمي
أكد محمد الكمزاري أخصائي ابتكار صناعي في قطاع الأغذية والمشروبات بمركز الابتكار الصناعي أن برنامج “الابتكار في الشركات القائمة” يساعد الشركات على الابتكار بعدة طرق مختلفة، كالابتكار في عملية تطوير المنتجات أو استراتيجيات التسويق. مضيفا: “تتغير بيئة الأعمال في وقتنا الراهن بسرعة كبيرة؛ ولمواكبة هذه التغييرات تحتاج الشركات إلى الابتكار، وكما رأينا مؤخرا، فإن الشركات التي لم تبتكر في منتجاتها وخدماتها خرجت من السوق، كما أصبحت وتيرة التغيير أسرع أيضا؛ الأمر الذي يجعل التكيف مع متغيرات الابتكار أكثر أهمية من أي وقت مضى، والابتكار ليس خيارا للشركات في هذه الأيام؛ إنه أمر حتمي”. جاء ذلك خلال حديثه في النشرة الدورية الرابعة للمركز لعام 2020.
موضحا: أن البرنامج يساعد جميع الشركات في مختلف القطاعات، حيث إنه قبل عامين كنا نركز بشكل أساسي على الثروة السمكية والرخام، في العام الماضي ركزنا على الأطعمة والمشروبات والتعدين، لكننا منفتحون على الخيارات من جميع القطاعات الأخرى، وخير مثال على ذلك الشركة الخليجية للصناعات المتطورة التي أتت إلينا بفكرة صنابير موفرة للمياه وسهلة الصيانة، وقد رحبنا بهذه الفكرة الرائعة؛ إذ عمل فريق مركز الابتكار الصناعي معهم لتحسينها ومساعدتها على الوصول إلى السوق.
وتحدث الكمزاري عن المهام المنوطة به في برنامج الابتكار في الشركات القائمة، قائلا: أولا وقبل كل شيء ما أفعله هو مصدر إلهام بالنسبة لي، ويتوجب عليّ أن أكون طموحا، ليس فقط من ناحية عملي مع الشركات، وإنما من ناحية تحدي نفسي ودفعها للقيام بكل ما بوسعي من أجلها. وحول نوع المشكلات التي يساعد المركز في حلها للشركات، قال: نساعد الشركات على الابتكار في مختلف المجالات، وقد قمنا مؤخرا بتطوير منتجات جديدة وتحسين المنتجات والخدمات الحالية لهذه الشركات، ومن المثير للاهتمام من وجهة نظري هو عملنا على إجراء عمليات تدقيق مفصلة على استخدام الطاقة، وتحسين أداء القوى العاملة واتباع إجراءات ليين لتبسيط العمل الإداري؛ فعلى سبيل المثال عملنا على إجراء عمليات تدقيق للطاقة لسبع شركات مختلفة، وقام الفريق بتطوير العديد من المنتجات الجديدة، أحدها كان صنبورا لتوفير المياه، كما ساعدنا أيضا إحدى الشركات على تطوير نظام ذكي للمنازل، كما حصلت شركة أخرى على مساعدة من خبرائنا في إدخال آلة قطع البلازما، وهناك الكثير مما حققناه في هذا الصدد.
مشيرا في حديثه إلى نوع المساعدة التي تطلبها الشركات، قائلا الكمزاري: تبحث الشركات وفقا لخبرتي عن الاستشارات والإرشادات المتعلقة بالابتكار، كما تبحث عن المساعدة في الوصول إلى السوق واستراتيجيات التسويق؛ فإذا كنت تفتقر إلى استراتيجية تسويق جيدة فلن تنجح في الوصول إلى السوق حتى لو كان لديك منتج رائع، فعلى سبيل المثال ساعدنا مؤخرا إحدى الشركات من خلال إعداد استراتيجية عمل ناجحة لمنتجاتها الحالية، وأثناء قيامنا بذلك تمكنا من مساعدتهم على تطوير منتجات جديدة أخرى. مؤكدا أن التحديات الرئيسية التي يواجهها الابتكار في هذه الشركات تكمن في التطوير التقني والجدوى الفنية والتجارية وتسويق المنتجات.
وأوضح أخصائي الابتكار الصناعي إلى أهم دعم يقدمه البرنامج، قائلا: كما نعلم فإن الصناعات الصغيرة والمتناهية الصغر تفتقر إلى مرافق البحث والتطوير والقوى العاملة المناسبة، هذه هي المجالات التي يمكن أن يقدم فيها مركز الابتكار الصناعي الدعم؛ خاصة في مجال الاستشارات الفنية والمساعدة في تطوير المنتجات، كما نعمل على تقديم التمويل اللازم لتصميم المنتجات وتطويرها. وبين أن هناك فائدتين أساسيتين من إدارة النفايات والمخلفات، أولها: حماية البيئة من خلال الاستخدام الأمثل للنفايات والتخلص المناسب منها، وثانيها: إيجاد قيمة من خلال استخدام المخلفات لصنع منتجات جديدة. وأكد الكمزاري على أنه يمكن للابتكار الصناعي أن يساعد السلطنة في إيجاد فرص عمل جديدة وتنمية الصناعة الحالية لتنويع اقتصادها، وهي أولوية وطنية في رؤية عمان 2040، ولقد كرسنا أنفسنا لتحقيق هذا الهدف، ومع مرور الوقت سنضاعف جهودنا لدعم التنويع الصناعي الذي سيعم به الرخاء بلادنا.