« كأس إيطاليا » .. إريكسن يحسم دربي ميلانو لصالح إنتر في ليلة طرد إبراهيموفيتش


(أ ف ب) – حسم الدنماركي كريستيان إريكسن دربي ميلانو وأهدى إنتر بطاقة العبور الى نصف نهائي كأس إيطاليا بهدف رائع في الوقت بدل الضائع، مانحا فريقه الفوز 2-1 على ميلان الثلاثاء في مباراة خسر خلالها الأخير جهود نجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش لطرده بعد أن كان صاحب هدف التقدم لفريقه.
وبعد أن عانى الأمرين منذ قدومه الى إنتر في يناير 2020 قادما من توتنهام الإنكليزي، تنفس إريكسن الصعداء الثلاثاء بتسجيله هدف التغلب على الجار اللدود في الوقت بدل الضائع، وذلك بعد دقائق على دخوله من مقاعد البدلاء.
ويلتقي إنتر القادم من تعادل أمام أودينيزي من دون أهداف ما حرمه انتزاع الصدارة من ميلان بعد الخسارة القاسية للأخير أمام أتالانتا (صفر-3)، في نصف النهائي غريمه الآخر يوفنتوس أو سبال .
واسترد إنتر بفضل الهدف الذي سجله إريكسن في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع من لقاء تقدم فيه ميلان عبر لاعب إنتر السابق إبراهيموفيتش (31) لكن طرده في بداية الشوط الثاني ساهم في تلقي فريقه هدف التعادل عبر ركلة جزاء لزميله السابق في مانشستر يونايتد الإنجليزي الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو (70)، اعتباره من جاره اللدود الذي فاز في اكتوبر 2-1 في الدوري بفضل ثنائية للسويدي مقابل هدف للوكاكو.
وأعرب مدرب ميلان ستيفانو بيولي عن “خيبة لخروجنا لأن هذه المسابقة كانت تهمنا”، مضيفا لتلفزيون “راي سبورت” أن “اللعب بعشرة لاعبين صعب الأمور علينا كثيرا”.
ويعود اللقب الاخير لانتر إلى عام 2011 في مسابقة الكاس المحلية، فيما لم يتذوّق ميلان، بطل الدوري آخر مرة في 2011، طعم التتويج بالكأس منذ العام 2003.
وكانت مواجهة اليوم الثانية فقط بين الجارين في الكأس منذ عام 2000 حين تواجها في ربع النهائي وتأهل إنتر لفوزه ذهابا 3-2 وتعادلهما إيابا 1-1، قبل الانتظار حتى 2017 لتجديد الموعد في المسابقة في الدور ربع النهائي أيضا حين فاز ميلان 1-صفر.
وكان ميلان الطرف الأخطر منذ البداية وكاد أن يفتتح التسجيل بعد قرابة دقيقة فقط عبر البرتغالي رافايل لياو، لكن محاولته كانت خارج خشبات مرمى السلوفيني سمير هاندانوفيتش.
ثم تحول لياو هذه المرة الى ممرر بعدما أوصل الكرة الى إبراهيموفيتش الذي حولها برأسه، إلا أن محاولة ابن الـ39 عاما مرت قريبة جدا من المرمى (12).
وتعرض ميلان لضربة باصابة الدنماركي سايمون كاير إثر تدخل قاس منه على التشيلي ألكسيس سانشيس ما دفع الحكم الى إنذاره، لكنه بقي على أرض الملعب ثم ترك مكانه للوافد الجديد على سبيل الإعارة من تشلسي الإنكليزي فيكايو توموري (18).
وانتظر انتر حتى الدقيقة 23 لتسجيل حضوره الهجومي بمحاولة للوكاكو تألق الحارس الروماني شيبريان تاتاروشانو في صدها (23)، ثم كرر الأمر في وجه الكرواتي إيفان بيريشيتش (26).
وجاء رد ميلان مثمرا حين أبعد ماتيو دارميان الكرة برأسه فوصلت الى الفرنسي سواليهو ميتي القادم مؤخرا من تورينو على سبيل الإعارة، فمررها الى إبراهيموفيتش المتواجد على مشارف المنطقة فتقدم بها ثم سددها أرضية على يمين هاندانوفيتش (31)، مسجلا هدفه الرابع عشر في 15 مباراة خاضها هذا الموسم في جميع المسابقات.
وكان إنتر قريبا من إدراك التعادل لولا توموري الذي تدخل وأبعد الكرة عن خط المرمى بعد رأسية من ألكسيس سانشيس (36).
– إبراهيموفيتش يتحول من بطل الى “شرير” – وحاول كونتي تدارك الموقف، فزج في بداية الشوط الثاني بالمغربي أشرف حكيمي بدلا من دارميان بحثا عن العودة الى لقاء تعقد على ميلان بعدما اضطر الى اكماله بعشرة لاعبين نتيجة طرد إبراهيموفيتش الذي تحول من بطل الى “شرير” نتيجة حصوله على انذار ثان بعد خطأ على الصربي ألكسندر كولاروف (57)، والأول كان في نهاية الشوط الأول بعد مشادة مع زميله السابق في يونايتد لوكاكو.
ودفع ميلان ثمن هذا الطرد، إذ نجح إنتر في إدراك التعادل من ركلة جزاء انتزعها نيكولو باريلا من لياو ونفذها لوكاكو بنجاح (70).
ورغم التفوق العددي، عجز إنتر عن الوصول الى الشباك مجددا، رغم محاولتين في الثواني الأخيرة من الوقت الأصلي للأرجنتيني لاوتارو مارتينيس ولوكاكو تألق تاتاروشانو في صدهما.
لكن استبدال الحكم الرئيسي بالرابع نتيجة اصابته وتوقف اللقاء لدقائق، جعل الفريقان يخوضان 10 دقائق كوقت بدل ضائع وأفاد إريكسن منها ليخطف الفوز لإنتر من ركلة حرة رائعة (7+90) بعد أن دخل في الدقيقة 87 بدلا من الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش.