السيب يتجاوز السويق برباعية نظيفة بدوري عمانتل

كتب – بشير الريامي

حقق السيب مساء أمس  رباعية نظيفة في شباك السويق، وذلك ضمن مباريات الجولة السابعة بدوري عمانتل، وبهذا الفوز يعزز السيب صدارته للدوري ليصل إلى النقطة ١٩ مبتعدا عن ظفار اقرب منافسيه بأربع نقاط كاملة، فيما تجمد رصيد السويق عند النقاط ١٣ ونزل إلى المركز الرابع في سلم الترتيب. وكان السيب قد تقدم بهدف أمجد الحارثي في الدقيقة ٢١ من زمن الشوط الأول وسجل أهدافه الثلاثة الأخرى في الشوط الثاني بتوقيع عبدالعزيز المقبالي هدفين والبديل الناجح مازن الكاسبي آخر الأهداف الأربعة.
الشوط الأول بدأ قويا من الفريقين اللذين لم يلعبا لجس النبض في دقائق الشوط الأولى وإنما بقوة رجل لرجل فتبادل لاعبو الفريقين الأدوار وسط الملعب بالتحكم في الكرة، فتارة تجد الكرة في أقدام لاعبي السويق لتنقطع وتنتقل إلى أقدام لاعبي السيب.
استمر الأداء على حالته، وأول هجمة حقيقية للسيب كانت في الدقيقة الخامسة عن طريق عبدالعزيز الغيلاني الذي أرسل كرة أرضية وعرضية باتجاه مرمى السويق لم تجد المهاجم المتابع لتصل إلى قدم أحد دفاعات السويق الذي تعامل معها بشكل جيد، ثم أتت الدقيقة السابعة بمحاولة أخرى للسيب عن طريق عبدالعزيز المقبالي الذي تلاعب بالدفاعات بالقرب من مرمى مازن الكاسبي وسددها، إلا أن الكاسبي تصدى لها ببراعة وأبعدها عن مرماه. بدأ لاعبو السويق في الخروج من مرماهم بعد أن احسوا بخطورة هجمات لاعبي السيب، ومن ضربة حرة مباشرة للسويق بعد خطأ احتسبه حكم المباراة نفذها يوسف السعدي فارتطمت بالحائط لتجد زميله الذي أرسلها قوية، إلا أنها خرجت ركنية.
حاول لاعبو السويق الضغط واستمر الأداء قويا بين لاعبي الفريقين واستمر توهان الكرة بين أقدام لاعبي الفريقين، فعرضية عالية للسيب بالقرب من مرمى السويق لتجد رأس خالد البريكي الذي حولها صحيحة لكن حارس السويق ارتقى لها ببراعة وأبعدها عن شباكه لتضيع أخطر فرص الشوط. أداء جميل وقوي بين لاعبي الفريقين واستبسال للدفاعات أمام المهاجمين الذين واصلوا البحث عن ثغرات للوصول إلى الشباك لتأتي الدقيقة ٢١ بهدف السيب الأول بعد مجموعة من المحاولات، ومن عرضية علي البوسعيدي لتجد أمجد الحارثي الذي حولها رأسية إلى داخل مرمى السويق معلنا هدف السيب الأول. ارتفع رتم الأداء وسط الملعب مع أفضلية نسبية للسيب في منطقة عمليات السويق وبتسديدة صاروخية لمهاجم السيب زاهر الاغبري علت قليلا عارضة مرمى السويق. أداء جميل بين لاعبي الفريقين مع أفضلية في الأداء والنتيجة للسيب ومحاولات السويق من أجل العودة إلى المباراة بتسديدات من وسط الملعب إلى ركنيات وأخطاء تحصل عليها لاعبو السويق، إلا أن دفاعات السيب كانت تسجل حضورا جيدا أمام تلك المحاولات، فيما حاول لاعبو السيب امتصاص حماس لاعبي السويق ومحاولاتهم لإدراك التعادل وبناء هجمات من الأطراف وصولا إلى مرمى السويق، ثم هجمة السويق وكرة عائدة تجد الأجنبي دييجو باربوزا المتمركز في منطقة مرمى السيب فسددها قوية، إلا أنها علت عارضة المرمى السيب.
الشوط الثاني بدأ هو الآخر سريعا في الدقائق الأولى وسط الملعب مع تبادل للكرة بين لاعبي الفريقين ومحاولات السويق للضغط على لاعبي السيب والوصول إلى المرمى وتواصلت محاولات لاعبي السويق ومحاولات الاقتراب من مرمى السيب من أجل إدراك التعادل والعودة إلى المباراة مع تراجع نسبي للاعبي السيب في ملعبهم. واصل لاعبو الفريقين تبادل الأدوار ومن هجمة للسيب وكرة عرضية تابعها عبدالعزيز المقبالي وتخطى بها آخر دفاعات السويق وواجه الحارس وسدد الكرة في الزاوية اليسرى البعيدة للحارس لتأخذ طريقها إلى داخل المرمى معلنة هدف السيب الثاني في الدقيقة ٥٣.
ثم هجمة أخرى خطيرة للسيب وكرة في قدم صلاح اليحيائي اقترب بها من المرمى وسددها صحيحة، إلا أن حارس السويق أبعدها إلى ركنية ببراعة. هجمة مرتدة للسويق وكرة في قدم الأجنبي دييجو باربوزا الذي سدد كرة زاحفة لكنها كانت بعيدة عن قائم مرمى السيب لتخرج ضربة مرمى.
ثم فرصة أخرى للسيب أمام مرمى السويق وكرة متبادلة بين أقدام مهاجمي السيب لكنها افتقدت للمسة الأخيرة لتبعدها دفاعات السويق أخيرا.
وشهدت الدقيقة ٦٣ هدف السيب الثالث بتوقيع المتألق عبد العزيز المقبالي الذي تابع كرة في منطقة مرمى السويق وسددها باتجاه المرمى معلنا هدف السيب الثالث. انكشفت دفاعات السويق أمام الهجمات المتواصلة لمهاجمي السيب وسيطرة ميدانية للسيب مع خطورة واضحة في ملعب السويق بالرغم من التقدم في النتيجة واللعب بمبدأ أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم للحفاظ على النتيجة أو ربما تعزيزها. تواصل الأداء متبادلا بين لاعبي الفريقين ومحاولات خجولة للاعبي السويق كانت لها دفاعات السيب بالمرصاد.
وشهد هذا الشوط تغييرين لمدرب السويق تبعه ثلاثة تغييرات لمدرب السيب دفعة واحدة ثم تغييرين آخرين لمدرب السويق في الدقيقة ٨١ من زمن المباراة ومحاولات للسويق من أجل التقليص مع وصول المباراة لدقائقها الأخيرة، وهجمة سيباوية سريعة وكرة في قدم البديل مازن السعدي الذي ترجمها إلى هدف رابع للسيب في شباك مازن الكاسبي في الدقيقة ٨٨. ثلاث دقائق كوقت بدل ضائع احتسبها حكم المباراة لم يحدث فيها الكثير أعلن بعدها حكم المباراة نهايتها بفوز السيب بأربعة أهداف دون مقابل للسويق. أدار المباراة خالد الشيدي وعاونه على الخطوط عبدالله الشماخي كمساعد أول وسالم العبري كمساعد ثان وصفوان العزري حكما رابعا.